الإثنين  20 أيلول 2021
LOGO

مقال ليائير لبيد: هل معاداة السامية عنصرية؟

2021-07-26 02:24:28 PM
مقال ليائير لبيد: هل معاداة السامية عنصرية؟
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد

ترجمة الحدث- أحمد أبو ليلى

نشرت صحيفة هآرتس مقالاً لوزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد يحاول فيه إعادة قولبة معاداة السامية في إطار مماهاتها مع العنصرية، مناقشا ما يدعي أنه ازدياد في معاداة السامية تجاه اليهود في العالم وتجاه إسرائيل، وهو بالمغالطات التي يطرحهها يحاول أن يضع استراتيجية عمل لكيفية استعادة مفهوم معاداة السامية لوهجه الذي فقده.

وفيما يلي ترجمة المقال:

أثار الخطاب الذي ألقيته أمام المنتدى العالمي لمكافحة معاداة السامية في وقت سابق من هذا الشهر في القدس ضجة غير عادية. كما أراه، فإن الغضب بدأ متأخرا جدا. إن التقارير التي تقيس حجم كراهية اليهود في العالم غير مسبوقة ومرعبة. فقد سجل عام 2019 رقماً قياسياً لعدد جرائم الكراهية الموجهة ضد اليهود، ولم يشهد عام 2020 انخفاضاً في الأرقام على الرغم من جائحة فيروس كورونا (والذي ولّد حتى فرية دموية جديدة، متمثلة في أن اليهود هم من أدوا إلى انتشار الوباء عمداً.). ومن الواضح بالفعل أن بيانات عام 2021 ستتجاوز تلك الخاصة بالعامين السابقين.

في بولندا، تمت الموافقة على تشريع يرسم حدود إنكار الهولوكوست. في البلدان الإسلامية، يتم بشكل روتيني نشر فريات الدم ضد اليهود. في أوروبا الشرقية والوسطى، يتعرض اليهود للهجوم في الشوارع، ويتم تدنيس المقابر وتحطيم نوافذ المعابد مرة أخرى. في الدوائر الليبرالية في الولايات المتحدة وأوروبا، يعتبر اليهود - أكثر الناس تعرضًا للهجوم في التاريخ - جزءًا من "قوى الاضطهاد".

في السنوات الأخيرة، فقدنا ليس فقط تعاطف العالم ولكن أيضًا تعاطف العديد من يهود العالم. وفقًا لاستطلاع نُشر في وقت سابق من هذا الشهر (بتكليف من معهد الانتخابات اليهودي)، يعتقد 25 في المائة من اليهود الأمريكيين أن إسرائيل "دولة فصل عنصري" ويعتقد 22 في المائة أن إسرائيل "ترتكب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين".

لم تنجح الحكومة الإسرائيلية السابقة - التي حدث هذا الانهيار في ظلها - في تشكيل سياسة متماسكة للتصدي لمحاربة معاداة السامية. على مدى العقد الماضي، فشلت إسرائيل رسميا مرارًا وتكرارًا في محاولاتها للرد نظرا لاستخدام الأدوات القديمة في مواجهة هذه الموجة الجديدة والقبيحة. لم يعد العالم مصدومًا لوقوع الهولوكوس، وهناك تآكل مقلق في الشعور بالذنب والمسؤولية العالمية عن مقتل ستة ملايين شخص.

أرى أن جزءًا من وظيفتي كوزير خارجية إسرائيل - إن لم يكن دوري الرئيسي - هو معالجة الحاجة إلى إيجاد طرق للتعامل مع أزمة معاداة السامية الحديثة. نحن بحاجة إلى إجراء مناقشة شاملة حول حالة معاداة السامية وكيفية معالجتها. بدون ذلك، لا توجد دبلوماسية إسرائيلية عامة، ولا توجد قصة إسرائيلية متماسكة ولا توجد طريقة للحصول على دعم العالم.

كما أثبتت ردود الفعل على خطابي، فإن أي جهد للتعامل مع مثل هذا النقاش - مهما كان حذرًا - يمس أكثر الأماكن إيلامًا وحساسية لدينا، بما في ذلك ذكرى الهولوكوست. بالطبع، هذا لا يبرر على الإطلاق الحجة التي لا أساس لها من أن "المعادين للسامية سيستخدمون الخطاب ضدنا". لا تحتاج معاداة السامية إلى أي حجة لمهاجمة اليهود. سيفعلون ذلك في أي حال، ويجب ألا نفرض رقابة على أنفسنا في مثل هذا الموضوع النقدي.

تحتاج دولة إسرائيل إلى تغيير جذري وجوهري في اتجاه حربها ضد معاداة السامية، وعليها أن تعترف بأنها في السنوات الأخيرة عانت من الفشل الذريع في تلك المعركة. ولن يحدث تغيير في الاتجاه دون نقاش مفتوح حول هذه القضية.

السؤال الأول الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا هو ما هي معاداة السامية. من المدهش أن هذا السؤال لم يكن له إجابة بسيطة. معاداة السامية قديمة جدًا وواسعة النطاق جدًا بحيث لا تسمح بتعريف موحد. كيف نربط بالضبط كراهية اليهود التي أدت إلى مذابح في الإسكندرية عام 38 ق. م. بكراهية اليهود التي أدت إلى تظاهرة شباب مؤيدي حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات في شوارع مدريد؟

في غياب تعريف آخر، أقبل التعريف المرهق قليلاً للتحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست بأن معاداة السامية هي "تصور معين لليهود، والذي يمكن التعبير عنه على أنه كراهية لليهود. بما فيها المظاهر الخطابية والجسدية لمعاداة السامية الموجهة نحو اليهود أو غير اليهود و / أو ممتلكاتهم، وتجاه مؤسسات المجتمع اليهودي والمرافق الدينية ".

كما أؤيد تفسير التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست (IHRA) بأن الاهتمام غير المتناسب بإسرائيل أو الجهود المبذولة لتطبيق معيار على إسرائيل والذي لا يتم تطبيقه على دول أخرى يشكل معاداة للسامية.

كما لوحظ، إنه تعريف مرهق، لكن جدي بيلا لامبل Bela Lampel - الذي اعقتله جندي نازي من منزله وتوفي في النهاية في غرفة الغاز في معسكر  اعتقال ماوتهاوزن Mauthausen - كان سيفهم ذلك جيدًا وكان سيوافق على كل كلمة. من ناحية أخرى، اخترت أن أركز المناقشة العاجلة حول كيفية التعامل مع معاداة السامية الحديثة حول سؤال أضيق: هل معاداة السامية ظاهرة فريدة أم أنها جزء من ظاهرة أوسع للعنصرية وكراهية الأجانب؟

هناك نوعان من الردود المقبولة على هذا السؤال. المعنى التقليدي هو أن معاداة السامية هي حالة فريدة في تاريخ البشرية. يغفل تعريفها بالعنصرية  نطاق الظاهرة والاستمرارية التاريخية لوجودها. معادو السامية لا يكرهون اليهود بالطريقة نفسها التي كره بها الهوتو وقتلوا التوتسي في رواندا، أو حتى الطريقة التي كره فيها النازيون وقيامهم بقتل الغجر أو المثليين جنسياً.

(في خطابي ، تسببت في سوء فهم مفاده أن الدوافع وراء كل عمليات القتل هذه متطابقة، في رأيي. هذا العمود هو فرصة لتصحيح ما يلي: من الواضح أنه ليست كل الكراهية القاتلة متشابهة. ما كنت أنوي قوله هو إن هناك أساس عنصري عميق لأي هجوم عنيف على أشخاص آخرين لمجرد أنهم غرباء، ولا يوجد أحد لديه مطالبة حصرية بالألم).

بناءً على هذه النظرة، فإن كراهية اليهود ليست عاطفة قاتلة فحسب، بل هي أيضًا أيديولوجية ذات جذور تاريخية عميقة. صحيح أن هناك أساسًا عنصريًا لمعاداة السامية، لكنها لا تنطوي على عنصرية عالمية استهدفت بالصدفة أفرادًا من شعب واحد. إنه شكل فريد من أشكال الكراهية يمكن أن يكون له هدف واحد فقط: اليهود.

ووفقًا لهذا الرأي، فإن الهولوكوست - الحدث الأكثر فظاعة في تاريخ الأمم - لم يكن اندلاعًا مؤقتًا للكراهية المنظمة، بل كان بالأحرى مظهرًا لا مفر منه لإيديولوجية منظمة تنص على أنه لا مكان لليهود في العالم. كانت الإبادة الممنهجة ممكنة لأنها نفذت ضد اليهود. إذ لا يمكن أن يكون قد ارتكب بهذه الطريقة أو على هذا النطاق ضد مجموعة بشرية أخرى.

حقيقة أن الهولوكوست كان حدثًا منظمًا يثبت أنه يمكن أن يحدث مرة أخرى. إن الجهد المبذول لتصويره على أنه حدث لمرة واحدة هو جهد خاطئ وخطير. إذا كنا لا نعرف كيف ندافع عن أنفسنا (بأنفسنا - إذ لا يمكننا الاعتماد على الآخرين)، فإن محاولة إبادتنا يمكن أن تكرر نفسها في المستقبل. حتى في أيامنا هذه، لا يركز اللا- ساميون الجدد على دولة إسرائيل كنتيجة لشيء قمنا به، ولكن فقط لأن إسرائيل تشكل أكبر تجمع لليهود في العالم.

ثم هناك وجهة النظر الثانية، التي ترى أن معاداة السامية هي التجسيد الأسمى والوحشي للعنصرية الموجودة في العالم، وأنها لا تختلف عن غيرها من أشكال الوحشية العنصرية في الجوهر، بل بالأحرى في استمرارها التاريخي وفي نطاق الأهوال التي تسببت فيها. ووفقًا لهذا الرأي، فإن معاداة السامية ليست مجرد ظاهرة عنصرية. إنها أكبر مظهر من مظاهر العنصرية في تاريخ البشرية وأكثرها مطلقًا.

جوهرها الدائم، الذي لا يتغير أبدًا، هو كره الأجانب. إنها ليست نظرة للعالم تجد التعبير عنها في شكل عنيف ولكن العكس تمامًا. إنه عنف يتنكر كوجهة نظر عالمية. لم يقرأ الكثير من الأشخاص الذين شاركوا في آلة الموت النازية، بمن فيهم البولنديون والليتوانيون والهنغاريون والكرواتيون، أي كلمة من النظرية النازية. لقد تصرفوا بدافع الكراهية المظلمة للأجنبي، وليس بناءً على نظرة عالمية منظمة. كما كتب المؤرخ بنسيون نتنياهو: "إن غريزة الكراهية تحولت ببساطة إلى عقيدة...".

تتغير هذه العقيدة كثيرًا، لأن كراهية اليهود تحتاج إلى تبرير مرة أخرى في كل مرة. لا يوجد شيء لم نتهم به - من قتل المسيح إلى التحرش الجنسي بالنساء المسيحيات، من السيطرة على الاقتصاد العالمي إلى التطهير العرقي للفلسطينيين. في عصرنا، من المقبول التمييز بين "معاداة السامية الحمراء" (لليسار الراديكالي) و"معاداة السامية البيضاء" (أو معاداة السامية التقليدية لليمين) و"معاداة السامية الخضراء" (معاداة السامية الإسلامية). لكن كل ذلك هو ​​مجرد أعذار.

اليهود في الحقيقة مختلفون عن الشعوب الأخرى - ولا يوجد سبب للتظاهر بخلاف ذلك - لكن الاختلافات لا تبرر الكراهية وبالتأكيد ليست مجهودًا منظمًا لإبادة جماعية. العنصرية ليست اعترافًا بحقيقة أن الناس مختلفون عن بعضهم البعض. العنصرية هي الحجة القائلة بأن هذا الاختلاف يجعلهم أقل شأناً أو أنه يضفي الشرعية على العنف تجاههم.

بصفتنا يهودًا، كأعضاء من الجيل الثاني والثالث بعد الهولوكوست، وكإسرائيليين، يجب ألا نتجاهل حقيقة أنه في السنوات الأخيرة، فقد العالم صبره بشأن مناقشة الهولوكوست (حتى أنه أدى إلى ظهور مصطلح جديد: التعب من المحرقة Shoah fatigue) . لقد وضعتنا هذه العملية في موقف دفاعي.

الخوف من أن هذا الجزء الفريد والمؤلم من تاريخنا سوف يتم طمسه وتجاهله دفعنا إلى المطالبة بالمزيد والمزيد من الإغاثة والتنازلات من العالم بدلاً من تكثيف التزامنا بالحرب ضد العنصرية من كل نوع. وتلك ليست الكيفية التي يجب القيام بها بذلك.

ما يسبب نفاد الصبر هو أن الهولوكوست أصبحت تفتقر إلى السياق. فإذا لم تكن جزءًا من النضال ضد العنصرية، فلا يمكن فعل أي شيء حيال ذلك سوى تقديم التعاطف. هناك حد لعدد المرات وعدد السنوات التي سيستمر العالم في مشاركتنا حزننا. يجب أن نغير نهجنا وأن نجعل الهولوكوست درسًا عالميًا فيما يتعلق بجميع مظاهر العنصرية. إذا أصبحت ذكرى الهولوكوست المحرك الرئيسي في الحرب ضد العنصرية العالمية، فلن تؤدي إلى تآكل الوعي بالمأساة اليهودية. بل على العكس تماما، سوف تسلط الضوء عليها وتمنحها القوة المعنوية.

لهذا السبب أعتقد أنه لا يوجد في الواقع أي تناقض جوهري بين المنظورين. علاوة على ذلك، فإنهما [مصطلحان] يكملان بعضهما البعض: معاداة السامية هي بالفعل ظاهرة فريدة في تاريخ البشرية، لكنها لا يمكن أن توجد إلا في عالم لم يتم القضاء على العنصرية فيه.

معاداة السامية ليست عنصرية فحسب، بل هي أيضًا تمييز عرقي. وجودها في العالم يمثل خطرا على العالم. وكما كتب إيلي ويزل Elie Wiesel: "الشخص الذي يكره مجموعة ما سينتهي به الأمر إلى كره الجميع - وفي النهاية، يكره نفسه أو نفسها".

إن الشعب اليهودي لم يخرج من المحرقة بنتيجة واحدة بل باستنتاجين. الاستنتاج الأول هو أننا يجب أن نعيش بأي ثمن. لن يأتي أحد لينقذنا. لن يخوض أحد حروبنا. يجب أن نعيش لأن الحياة هي الرد الحاسم على الكراهية. يجب أن نعيش بحكم قوتنا في بلد مستقل بجيش قوي لا يخشى استخدام القوة للدفاع عن نفسه ولا يعتذر عن قوته. نحن مصممون على ألا نكون الضحية مرة أخرى.

الاستنتاج الثاني هو أننا يجب أن نكون أفراداً أخلاقيين، والأهم من أي شيء آخر، يتم تقييم أخلاقنا عندما يكون الموقف غير أخلاقي - أثناء الحرب، وأثناء وقت المواجهة.

صحيح أن هناك توترًا بين هذين الاستنتاجين، لكن هذا التوتر صحي، وهو التوتر الذي يشكل حياتنا إلى حد كبير.

يشعر الكثير منا بالقلق من أن المعركة ضد العنصرية ستلزمنا بأخلاق تقييدية للتسامح. كما أراها، فهي ليست قيودًا ولكنها ميزة. إذا كانت معاداة السامية عنصرية، فعلى إسرائيل أن تكون في طليعة الكفاح ضد العنصرية. نحن بحاجة إلى معارضة العنصرية لتكون جزءًا من سياستنا في كل مجال - عسكري ودبلوماسي ومدني.

يجب أن تكون مكافحة العنصرية جزءًا من مجموعة اعتباراتنا في اختيار أصدقائنا في العالم، بالطريقة التي نتعامل بها مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وفي كيفية ارتباطنا بالأقليات التي تعيش بيننا. نحتاج أيضًا إلى خفض مستوى الهستيريا في مواجهة النقد. ربما كل معاد للسامية يعارض السياسة الإسرائيلية في قطاع غزة، لكن ليس كل من يعارض السياسة الإسرائيلية في غزة معاد للسامية.

الصفة المميزة لمزيج من الأساليب هي القدرة على تجنيد شركاء جدد. إذا أردنا أن يستمر العالم في التعامل بفاعلية مع كراهية اليهود - وأكثر من ذلك، كراهية اليهود الذين يعيشون في إسرائيل - يجب أن نخرج من عزلتنا. يجب علينا تجنيد العالم الغربي للوقوف إلى جانبنا، لإعطاء المعركة ضد معاداة السامية سياقًا معاصرًا - ليس من خلال فصل ذكرى الهولوكوست عن جميع المآسي التي تسببت فيها العنصرية، ولكن بوضعها فعليًا على رأس هذا نقاش.

يجب أن يُنظر إلينا على أننا مرتبطون بالهولوكوست على أنها درس أخلاقي، درس لا يحق لنا فيه تخفيف قبضتنا للحظة. بمثل هذا النهج فقط سيسمح لنا بتجنيد كل أولئك الذين تخلينا عنهم في السنوات الأخيرة: الشباب في حرم الجامعات الأمريكية، والمؤسسة السياسية في أوروبا الغربية، ووسائل الإعلام الليبرالية، والمنظمات الدولية.

يجب ألا نتخلى عن أي شخص. يجب ألا نستسلم عندما يتعلق الأمر بأي شخص. الحقائق (في الغالب) في مصلحتنا. أعداؤنا، وأبرزهم إيران وحماس وحزب الله، هم مجموعات قتل، تعلن رغبتها في القضاء على اليهود - وكذلك أعضاء مجتمع  المثليين LGBTQ والمسيحيين والمسلمين المعتدلين.

يكرهون النساء. إنهم يكرهون الديمقراطية ويروجون للنظريات العنصرية. شركاؤهم الطبيعيون هم من أنصار التفوق الأبيض والنازية الجديدة في جميع أنحاء العالم.

وبدلاً من اللجوء إلى تفردنا التاريخي، يجب أن نستخدم هذا التفرد لتجنيد أي شخص يعارض ثقافة الدم والموت التي يروج لها العنصريون في العالم. يجب أن نقول لمن يعرّف عن نفسه بأنه معارض للعنصرية: لا يمكنك أن تكون ليبراليًا إذا كنت ضد اليهود وإسرائيل. لا يمكنك تعريف نفسك بأنك ديمقراطي إذا انحزت إلى أحلك القوى المناهضة للديمقراطية.

إذا كانت معاداة السامية عنصرية، فإن أولئك الذين يتصرفون بشكل منهجي ضد اليهود ودولة إسرائيل - هم عنصريون.