الخميس  21 تشرين الأول 2021
LOGO

الجهاد الإسلامي.. الجماعة الفلسطينية التي تبث الخوف في سجون إسرائيل

2021-09-12 08:32:52 AM
الجهاد الإسلامي.. الجماعة الفلسطينية التي تبث الخوف في سجون إسرائيل
نفق جلبوع

الحدث - عبد الله أبو حسان

هكذا عنونت هآرتس مقالة نشرتها حول أحداث السجون الإسرائيلية الأخيرة وإثر محاولة مجموعة من معتقلي الجهاد الإسلامي الفرار من السجن إلى جانب زكريا الزبيدي (فتح) يوم الاثنين الماضي.

وبحسب المقالة فإن مصلحة السجون تجد صعوبة في السيطرة على الأسرى المنتمين إلى حركة الجهاد الإسلامي، وقال أحد مسؤولي السجن: "إنها منظمة مغلقة، من الصعب كسرها فيما يتعلق بالحصول على المعلومات الاستخباراتية".

ويشير المقال إلى أن المخاوف الأمنية الإسرائيلية من أن تتحول الجهاد إلى منظمة أقوى هو وراء عدم السماح بتخصيص قسم خاص لعناصرها داخل السجن، إذ يشترك معظمهم في أقسام مع حماس، كما ويتم توزيعهم بين مختلف السجون.

وقال مسؤول السجن لهآرتس: "إذا سألتني من هو أكثر التنظيمات تطرفاً في السجون، فسأخبرك أنه الجهاد". "إنهم شجعان بجنون ويفعلون ما يظنون أن الأمر يتطلبه."

وكما قال إيلان بوردا، الرئيس السابق للمخابرات في مصلحة السجون لهآرتس: "كلما كانت هناك توترات مع سلطات السجن ، فإن فتح وحماس هما اللتان تحاولان تهدئة الأمور. إن عناصر الجهاد متطرفون ومتشددون ودائما ما حاولت مصلحة السجون كبح جماحهم. إنهم يبحثون باستمرار عن أكثر الأمور تطرفًا، لذا فهم دائمًا تحت العدسة المكبرة لوحدة الاستخبارات."

ويبلغ عدد أسرى الجهاد الإسلامي في السجون الإسرائيلية بحسب مصلحة السجون حوالي 400 أسير.