الإثنين  29 تشرين الثاني 2021
LOGO

المهمة لم تكتمل في عام 1948 ولم يتم إخلاء الأرض من أهلها

2021-10-05 08:21:05 AM
المهمة لم تكتمل في عام 1948 ولم يتم إخلاء الأرض من أهلها
المخرج الإسرائيلي آفي مغربي

الحدث الثقافي- عبد الله أبو حسان

فيلم آفي مغربي الجديد الذي يحمل عنوان "السنوات الـ54 الأولى - دليل مختصر حول الاحتلال العسكري The First 54 Years – An Abbreviated Manual for Military Occupation، يسرد قصة 54 عامًا من الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة والضفة الغربية في شكل دليل إرشادي. خطوة بخطوة، وبترتيب زمني، يشرح كيف تعمل الآلية العسكرية والسياسية، وكيف يتم استخدامها للسيطرة بشكل منهجي وكامل على السكان الفلسطينيين.

بدأ عرض الفيلم، الذي من غير المتوقع أن يعرض في المهرجانات المحلية الإسرائيلية، في المهرجانات السينمائية الدولية، وحصل مؤخرا في مهرجان برلين السينمائي على إعجاب النقاد. 

وتشير صحيفة هآرتس إلى أن القنوات التلفزيونية الإسرائيلية المحلية ليست على استعداد لبثه، كما أن المنظمات غير الربحية والتي عادة ما تدعم الأفلام الوثائقية، لم تدعم الفيلم، رغم الصيت الذي يتمتع به مغربي، حيث حققت أفلامه السابقة نجاحات كبيرة وتم عرضها في عشرات المهرجانات السينمائية حول العالم.

لم يكن من بين العروض في أي من مهرجانات الأفلام التي أقيمت في إسرائيل هذا العام ، وحتى الآن لم تكن أي قناة تلفزيونية إسرائيلية على استعداد لبثه إما. كما لم ترغب المؤسسات غير الربحية التي تدعم الأفلام الوثائقية عادةً في المشاركة هذه المرة ، على الرغم من أن مغربي هو صانع أفلام مرموق منذ فترة طويلة حققت أفلامه السابقة نجاحًا كبيرًا وتم عرضه في عشرات المهرجانات السينمائية حول العالم.

وفي أحد تعليقات مغربي الصحفية، أشار إلى أن سبب عدم تلقي الفيلم أي دعم حتى من وزارة الثقافة الإسرائيلية هو أنه يستند إلى شهادات الجنود التي جمعتها منظمة "كسر الصمت" الإسرائيلية المناهضة للاحتلال التي أسسها قدامى المحاربين في الجيش. إذ تقوم المجموعة بجمع الشهادات عن الانتهاكات المزعومة من قبل الجيش في الأراضي المحتلة والمواقف المختلفة والمقلقة التي وجد الجنود أنفسهم فيها أثناء خدمتهم العسكرية.

وبحسب مغربي فإنه يجب النظر إلى ما جرى عام 1948 باعتباره سلسلة من الأحداث المبنية على مصادرة ملكية الأرض، وأن العمل لم يكتمل عام 48 لأن الأرض لم يتم إفراغها من أصحابها. ففي حرب عام 1967 هجر 250 ألف فلسطيني ولم يسمح لهم بالعودة، وتضمن ذلك الأمر طوال الوقت الاستيلاء على الأرض وجعل حياة الذي بقوا في أرضهم صعبة لتشجيعهم على المغادرة. 

ويتساءل مغربي: "إذن من هو الشرير هنا؟ من المسؤول؟ من هو المذنب؟"، ويجيب: "إنه ليس شخصًا واحدًا. كل الحكومات الإسرائيلية مسؤولة عن ذلك. لكي تكون إسرائيل دولة يهودية  يجب أن يكون لها أغلبية يهودية. وهذه الأغلبية لا يجب أن تؤخذ كأمر مسلم به. لذلك عليك أن تجعل هذه الأغلبية كبيرة ومعقولة.