السبت  21 أيار 2022
LOGO

ارتفاع معدل التضخم في فلسطين بشكل ملحوظ

2021-10-10 01:14:32 PM
ارتفاع معدل التضخم في فلسطين بشكل ملحوظ
سلطة النقد

الحدث - سجود عاصي

أظهرت بيانات حديثة لسلطة النقد الفلسطينية، ارتفاع معدل التضخم للربع الثاني من عام 2021، بشكل ملحوظ ليبلغ 1.9% على أساس سنوي.

ووفقا لتقرير سلطة النقد الذي اطلعت عليه الحدث، فإن هذه الزيادة جاءت نتيجة ارتفاع أسعار السلع الأساسية في السوق العالمي، وارتفاع أسعار صرف العملات المحلية لبعض الشركاء التجاريين وخاصة الصين، وتسارع معدلات التضخم لدى جميع الشركاء التجاريين بما في ذلك إسرائيل.

وأشارت توقعات سلطة النقد الأولية، إلى ارتفاع مستوى الاستهلاك والطلب المحلي، في ظل التعافي الاقتصادي النسبي، وتحسن أعداد العاملين.

وسجلت الأسعار المحلية لبعض المجموعات ارتفاعا ملموسا، خاصة التي تعتمد بشكل مباشر على مشتقات الوقود مثل النقل.

وبشأن الأسعار المحلية، أشارت تنبؤات سلطة النقد، إلى أنه من المتوقع أن يرتفع معدل التضخم إلى نحو 2.5% خلال الربع االثالث من العام 2021 عن مستواه في الربع المناظر.

كما وتوقعت أن تسجل فلسطين تضخما بنحو 1.4% في المتوسط خلال العام 2021، وجاء في التقرير: عند تحليل المخاطر المحيطة بالتضخم، يتوقع أن تؤدي زيادة الطلب المحلي وارتفاع الأسعار العالمية بأكثر من المتوقع إلى ارتفاع معدل التضخم إلى 1.9% خلال العام 2021، في حين أن انخفاضها سيدفع بالتضخم المتوقع للتراجع نحو 1.1%.

السلع المحلية في فلسطين أعلى من مثيلتها العالمية

وأظهر التقرير ارتفاع الأسعار المحلية في فلسطين عن مثيلتها العالمية بشكل واضح.

ووفقا للتقرير، فإن هذا الارتفاع يعود لعدة أسباب، أهمها؛ مصدر السلعة (مستوردة أم محلية).

وأوضح التقرير، أن البنزين والوقود، يعتبر من أبرز السلع المستوردة التي يتم متابعة تطورات أسعارها، نظرا لأهميتها في نمط حياة المستهلك الفلسطيني.

ووفقا للتقرير، واصلت أسعار البنزين بالارتفاع عالميا بشكل تدريجي عطفا على ارتفاع سعر برميل النفط الخام، وفي الوقت ذاته تسارع صعود السعر المحلي للتر البنزين بعملة الشيقل، وهو ما أدى إلى رفع أسعار بعض المجموعة السعرية المحلية، خاصة النقل والسكن في الضفة وغزة. 

كما وترتفع أسعار السلع المستوردة كالطحين والأرز والسكر في فلسطين عن الأسعار العالمية، بحسب التقرير، لعدة عوامل أبرزها الضريبة المفروضة عليها، وارتفاع تكاليف نقلها وتخزينها.

وبشأن السلع غير المستوردة، أشار التقرير، إلى أنه على الرغم من انخفاض حساسيتها للأسعار العالمية، إلا أنها لا تزال أعلى من السعر في السوق العالمي لاعتبارات عديدة، لكنها في المجمل تتمحور حول ارتفاع تكاليف الإنتاج.

 ارتفاع معدل الأسعار في فلسطين​

ورصد التقرير ارتفاع معدل الأسعار في فلسطين خلال الربع الثاني من عام 2021، بنحو 1.9% مقارنة بالربع المناظر.

وبحسب التقرير، فإن التباين واسع، وجاء بين مستويات التضخم في الضفة الغربية وبين قطاع غزة، مشيرا إلى ارتفاع مستويات التضخم في الضفة الغربية بواقع 2.3% على أساس سنوي، وفي قطاع غزة بنسبة 0.1%.

وأوضحت سلطة النقد، أن هذا التباين بين القطاع والضفة يعود إلى طبيعة الربع المقارن، والذي شهد ذرة الإغلاق في الضفة بينما تأخر الإغلاق في قطاع غزة وجاء أقل وطأة.

ووفقا لتقرير سلطة النقد الذي اطلعت عليه الحدث، فإن التضخم في الضفة بلغ 1.2% وفي قطاع غزة 0.8%.