الخميس  28 كانون الثاني 2021
LOGO

مسؤول عسكري إسرائيلي: لا تكرروا خطأ حرب تموز

2014-07-12 12:02:10 PM
مسؤول عسكري إسرائيلي: لا تكرروا خطأ حرب تموز
صورة ارشيفية
 

الحدث- وكالات
 
اعتبر الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية عاموس يدلين، المرحلة التي وصلت إليها عملية "الجرف الصامد"، قد حققت انتصاراً لإسرائيل يتطلب منها العمل الفوري على ضمان الهدوء وعدم تكرار الخطأ الذي ارتكبته اسرائيل في حرب لبنان الثانية عام 2006، عندما واصلت توغلها في لبنان، بعد الاسبوع الاول من الحرب.
 
وقال: "عندما فرضت على إسرائيل حرب مشابهة في عام 2006، قررت الحكومة توجيه ضربة صارمة الى حزب الله، في سبيل خلق حالة ردع متواصلة. وتم دعم ذلك القرار بالشرعية الدولية الواسعة التي استمتعت بها اسرائيل خلال الاسبوع الأول للحرب".
 
واضاف "لو كانت اسرائيل قد اوقفت تقدم الجيش بعد الاسبوع الأول، الذي تم خلاله تدمير الصواريخ طويلة المدى في حرب تموز، لكانت الحرب اعتبرت في حينه بمثابة انجاز كبير". ورأى ان "الوضع امام حماس الآن يشبه تماما الوضع في حينه".
 
وقال: "منيت حماس بضربات قاسية منذ بدء المعركة، وفشلت تقريبا في كل خطوة قامت بها. وتم احباط كل مفاجآتها حتى الآن".
 
ووفق يدلين فان اسرائيل حققت خلال خمسة ايام العملية العسكرية خلق حالة الردع امام حماس، توجيه ضربة الى قدرات حماس، ويقول:" اذا افترضنا ان الغرض الاستراتيجي الذي سعت اليه إسرائيل هو خلق الردع، فقد تحقق ذلك كما يبدو، وبأقل تكلفة، وفي الأيام القريبة سيكون من المناسب انهاء المعركة. واذا استجابت حماس لاقتراح وقف اطلاق النار، بشروط إسرائيلية، فهذا سيعني انها ارتدعت فعلا، ولكن اذا رفضت الاقتراح الإسرائيلي، فستشحن إسرائيل بطاريات الشرعية بشكل يسمح لها بتوسيع اهداف وحجم العملية. وأضاف "في الوضع الحالي يبدو الجهد العسكري لحركة حماس عاجزا امام القدرات الدفاعية والهجومية للجيش الاسرائيلي، خاصة امام النجاح الساحق للقبة الحديدية. مع ذلك يكفي اصابة احد الصواريخ لتجمع سكاني اسرائيلي أن يغير الصورة بشكل مطلق".