الخميس  18 آب 2022
LOGO

لماذا استخدام الشاباك بيغاسوس ضد النشطاء الحقوقيين الستة؟

2021-11-14 12:01:18 PM
لماذا استخدام الشاباك بيغاسوس ضد النشطاء الحقوقيين الستة؟
تعبيرية

ترجمة الحدث

اعتبرت صحيفة هآرتس العبرية أن استخدام أجهزة أمن الاحتلال لبرنامج بيغاسوس من أجل التجسس على ستة نشطاء حقوقيين فلسطينيين، كان الهدف منه استخدام برنامج مدني للتجسس، وليس برنامجا أمنيا من تلك التي تستخدمها أجهزة أمن الاحتلال وتحقق فاعلية وسرية أكبر. 

بحسب هآرتس فإن هذا الاستخدام يبعد الشبهات عن تورط الشاباك في التجسس، بالإضافة إلى أن النشطاء الذين تم اختراق هواتفهم ليس لديهم نشاط عسكري أو تنظيمي خطير، وإنما نشطوا في المجالات الحقوقية والسياسية وخاصة في مجال تقديم شكاوى للمحكمة الدولية.

وترى هآرتس أن هذه الأهداف من وراء استخدام بيغاسوس لم تتحقق، وتم تحقيق النتيجة المعاكسة، إذ أنه على الساحة الدولية، يبدو أن بيغاسوس أصبح سلعة سامة، وأولئك الذين استخدموا خدماته معرضون بشكل خاص للمساءلة الدولية، بسبب ما أثير حول التجسس على قيادات ورؤساء من خلاله. 

وفق الصحيفة، كان النشاط الفلسطيني في لاهاي في السنوات الأخيرة مصدر قلق للمستوى السياسي في إسرائيل، الذي أصدر تعليماته إلى المخابرات الإسرائيلية والنظام القانوني بمراقبته وتحليل تداعياته. 

في غضون ذلك، يبدو أن وضع شركة NSO يزداد تعقيدًا. ذكرت الإدارة الأمريكية الأسبوع الماضي أن أنشطة الشركة تقوض الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة وأعلنت عقوبات ضدها وضد شركة إلكترونية إسرائيلية أخرى.