السبت  21 أيار 2022
LOGO

فيلم إسرائيلي جديد عن سرقة أرشيف منظمة التحرير عام 1982

2021-12-09 10:29:55 AM
فيلم إسرائيلي جديد عن سرقة أرشيف منظمة التحرير عام 1982

الحدث الثقافي- عبد الله أبو حسان

خلال اجتياح لبنان عام 1982، داهم جيش الاحتلال الإسرائيلي أرشيف منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، وصادر العديد من الأفلام التي تصور الحياة الفلسطينية. وفيما يليى تقرير نشرته صحيفة هآرتس حول فيلم جديد للمخرجة الإسرائيلية كارنيت ماندل تكشف فيه عن محاولته وسعيه للعثور على لقطات من أرشيف منظمة التحرير.

ترجمة التقرير:

قبل عشر سنوات، قامت كارنيت ماندل بزيارة إلى أرشيف الجيش الإسرائيلي والمؤسسات الأمنية في تل أبيب. في ذلك الوقت، كان ماندل، وهي خبيرة في العمل الاستقصائي، وتعمل كباحثة في مجال الأفلام الوثائقية، تبحث عن لقطات أرشيفية قديمة. ووسط خليط من الرسومات والوثائق القديمة وقع نظرها على مجلد لملف على الطاولة الفوضوية.

ورداً على سؤال مندل، أوضحت إحدى العاملات في الأرشيف أن الملف يحتوي على مواد وصلت من بيروت في عام 1982. فسألت ماندال عما إذا كان بإمكانها مشاهدة اللقطات الموصوفة في القائمة التي شاهدتها.

حقيقة مختلفة

في الفيلم الوثائقي "النهب: حرب البكرة الحقيقية"، والذي تم بثه الشهر الماضي على محطة كابل Hot 8 ومتوفر على Hot VOD ، تتعقب ماندل الأرشيف المنهوب في إسرائيل. كما أنها تتيح لمحة عن بعض اللقطات المنهوبة - اللقطات التي تظهر حقيقة مختلفة عما بثته الدعاية الإسرائيلية على مر السنين، والتي ربما قدمت وجهة نظر مختلفة فيما يتعلق بالأحداث في هذه المنطقة.

تتضمن اللقطات التي شاهدتها ماندل، على سبيل المثال، صورًا لقرية الكرامة الأردنية، موقع معركة الكرامة عام 1968 بين منظمة التحرير الفلسطينية والجيش الإسرائيلي. في شريط إخباري إسرائيلي من تلك الفترة وجدته في مكان آخر، تم تصوير الجيش الإسرائيلي على أنه حقق نصرًا سهلاً نسبيًا هناك: شوهد جنود إسرائيليون يوزعون السجائر على الفلسطينيين. ومع ذلك، تبين أن الشريط المصور يوضح أن العملية قد تحولت إلى قتال عنيف، وتكبد خلاله الجيش الإسرائيلي خسائر فادحة (أكثر من 30 قتيلاً و 160 جريحًا) - وهو أمر تم تأكيده لاحقًا. لكن رئيس الوزراء ليفي إشكول منع نشر أي معلومات تتعلق بالعملية في الوقت الفعلي: لم يتم الإعلان عنها حتى عام 1984.

تقول ماندل: "لقد صدمت عندما رأيت المادة لأول مرة. رأيت لقطات من معركة الكرامة وأغضبتني لأننا لم نشاهدها من قبل: أعني نحن الإسرائيليين - أنا لا أتحدث حتى عن الفلسطينيين. على سبيل المثال، هناك لقطة  لمخيم للاجئين. ترى الخيام والناس، الطين والثلج، المخيم الذي يشبه المخيمات المؤقتة في إسرائيل في الخمسينيات من القرن الماضي. وكان لدي شعور واضح بأن هذه المواد يجب إتاحتها للجمهور. كما وجدت في الشريط دليلاً على مذبحة خان يونس [في قطاع غزة على يد جنود جيش الدفاع الإسرائيلي في عملية نوفمبر 1956]".

يقول البروفيسور مصطفى كبها، رئيس قسم دراسات الشرق الأوسط في الجامعة المفتوحة في إسرائيل: "توجد في هذه الأرض طبقات مختلفة من تاريخ الشعوب المختلفة. هناك محاولة لإخفاء طبقات الذاكرة الفلسطينية ومحوها، لكن لن تنجح أي محاولة. ستستمر طبقة الذاكرة في الظهور من تحت كل سجادة".

في واحد من مقاطع الفيلم يظهر أحد المراسلين الصحفيين الإسرائيليين وهو يقف خارج مقر منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت عام 1982 ويقول إن جنود الجيش الإسرائيلي قد داهموا المبنى وأفرغوه من الوثائق والصور الفوتوغرافية ومواد أخرى لنقلها كلها إلى إسرائيل.