الخميس  26 أيار 2022
LOGO

بيغاسوس.. دبلوماسية نتنياهو التي بدأت تنهار

2021-12-14 10:21:16 AM
بيغاسوس.. دبلوماسية نتنياهو التي بدأت تنهار
نتنياهو

ترجمة الحدث

اعتبرت صحيفة هآرتس العبرية، أن المجال السيبراني الإسرائيلي، الذي تعامل معه رئيس حكومة الاحتلال السابق كأحد المجالات المتاحة لمساعدة الدبلوماسية الإسرائيلية، يواجه انهيارا بعد الإشكاليات التي تعرضت لها شركة "NSO"  المصنعة لبرنامج بيغاسوس التجسسي. 

في سنواته الأخيرة في منصبه، تفاخر نتنياهو بإنجاز ثلاثي لسياسته: تجدد الضغط الاقتصادي على إيران بفضل صداقته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واختراق كبير في العلاقات مع الدول العربية والإسلامية، وتوسيع دائرة أصدقاء إسرائيل حول العالم من خلال تصنيع التكنولوجيا الفائقة.

وكان نتنياهو خلال فترة حكمه يعزو اهتمام الدول الأوروبية والإفريقية بالعلاقات معه إلى القوة التكنولوجية والاقتصادية لإسرائيل. وفي إحدى المناسبات قال إن دول العالم تريد أن تكون أفضل الشركات في إسرائيل لأنها تريد الاستمتاع بثمار تقدمها التكنولوجي. 

وبحسب الصحيفة العبرية، كان الانطباع الذي يتركه نتنياهو لدى مستمعيه هو أن إسرائيل تجلب التقدم والرفاهية للعالم من خلال التكنولوجيا الفائقة، تمامًا كما شاركت طرق الري المتقدمة مع دول في إفريقيا قبل خمسة عقود.

وتابعت هآرتس أن ما قام به نتنياهو هو تسويق خدمات إلكترونية لأصدقائه الجدد، ومنهم حكام سعوا لتكريس النظام الشمولي والديكتاتورية على حساب حقوق مواطنيهم من خلال التقنيات الهجومية الإسرائيلية التي سمحت لهم باقتحام الخصوصية والمتابعة والتجسس على الصحفيين والمعارضين. 

وبحسب هآرتس، فإنه "إلى جانب توطيد العلاقات السياسية بفعل هذه التقنيات، أقيمت علاقات بين المخابرات الإسرائيلية وكبار المسؤولين في هذه البلدان، مما مهد الطريق لصفقات لشراء بيغاسوس، وهو برنامج التجسس المتقدم لشركة NSO الإسرائيلية، والذي اشترته دول لا تقيم علاقات علنية مع إسرائيل كالسعودية".

وأشارت هآرتس إلى أن شركة NSO التي كانت تعمل بتشجيع نشط من رئيس حكومة الاحتلال والأذرع الاستخباراتية الإسرائيلية، الآن متورطة في مشكلة كبيرة، وسط سلسلة من الكشف عن أنشطتها والعقوبات التي فرضتها عليها الإدارة الأمريكية الشهر الماضي". 

وتقدر المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أن العقوبات قد تؤدي في المستقبل القريب إلى انهيار الشركة وإغلاقها، إذ أنها تعتمد على الابتكار المستمر، وإذا فشلت في الحصول على أفضل القوى العاملة في العالم، والتي ستستمر في العثور على الثغرات في أنظمة التشغيل، فلن يكون لها أي منتج.

وقال مسؤولون كبار في الشركة لصحيفة هآرتس، إن الخطوة الأمريكية شلّت عمليات الشركة المستقبلية بالكامل، مشيرين إلى "أنهم لم يعودوا قادرين على شراء قلم من سوبر ماركت"، لأن ذلك أصبح يحتاج إلى تصريح خاص، وهناك قدر كبير من التوتر في الشركة، ويفكر العديد من العمال في المغادرة.

وفق هآرتس، "في إسرائيل، فوجئوا بحدة تحرك إدارة بايدن ضد NSO وضد شركة إلكترونية هجومية إسرائيلية أخرى. الأمريكيون تحركوا على خلفية التحقيقات الدولية التي كشفت أن عدة أنظمة حول العالم تستخدم بيغاسوس، البرنامج الذي يزرع في الهواتف المحمولة للصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان ومعارضي النظام، وتصاعد الغضب الأمريكي عندما تم الكشف قبل حوالي أسبوعين بعد الاشتباه باستخدام الحكومة الأوغندية بيغاسوس لاختراق هواتف الدبلوماسيين الأمريكيين الذين عملوا لديها".

وأضافت هآرتس أنه يتم تقديم قضية NSO كدليل على تدهور العلاقات بين الحكومة الإسرائيلية والإدارة الأمريكية، وهو ما ينعكس أيضًا في الخلافات حول البناء في المستوطنات والصعوبات التي واجهتها الإدارة الأمريكية في الموافقة على مليار دولار كمساعدة خاصة لإسرائيل بعد حرب غزة الأخيرة، وبكل تأكيد الخلافات حول الملف النووي الإيراني".

وقالت الصحيفة إنه حاليا توجد 19 شركة إلكترونية هجومية تعمل في إسرائيل، بينما تعتبر NSO رائدة في مجال "التحقيق في نقاط الضعف"، وتحديدها لاختراق أنظمة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، وقد وظفت لهذا الغرض عشرات الباحثين المتميزين.

وأحد المخاوف التي نشأت في مناقشات المؤسسة الأمنية الإسرائيلية هو أن هؤلاء الباحثين سيبحثون عن عمل في شركات أجنبية ويستخدمون المعرفة التي اكتسبوها لتقديم خدماتهم لصالح العملاء الآخرين. يقول موظفو الشركة إنه في الأسابيع الأخيرة ساد جو من التوتر والكثير منهم يبحثون بالفعل عن وظائف بديلة، وسط الصدمات التي سببتها التحقيقات والتحرك الأمريكي.

وأوضحت هآرتس أنه "في إسرائيل، يعترفون بأثر رجعي بأن الإشراف على العقود التي وقعتها NSO في الماضي كان فضفاضًا للغاية. تبادلت إدارة نتنياهو بسعادة برامج التجسس بيغاسوس، وساعد الموساد في الوساطة الأولية للصفقات. ويعتبر ادعاء الشركة بحصر بيع برامج التجسس في الجريمة والإرهاب؛ إشكالي، لأن بعض الدول التي اشترتها استبدادية، وتعتبر أي معارض للنظام أو صحفي ناقد مجرمًا أو إرهابيًا، وبالتالي تبرر استخدام التكنولوجيا المكتسبة ضدهم".

يرتبط الزخم في مبيعات الشركة خلال العقد الماضي ارتباطًا وثيقًا بالتحركات السياسية والاستخباراتية التي اتخذها نتنياهو، وكانت تقنية NSO بمثابة أحد الأصول التي جلبتها إسرائيل إلى طاولة المفاوضات كجزء من المفاوضات على تحسين العلاقات، وقد أصدر نتنياهو في الماضي تعليماته للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية بالترويج لصفقات إلكترونية هجومية، ويبدو أنه فضل عدم الإفراط في مراقبة محتوى الصفقات.

وشددت مصادر مطلعة لصحيفة هآرتس على أن جميع الصفقات التي وقعتها تمت بمعرفة وموافقة المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، ومع ذلك، لم تكن جميع التفاصيل معروفة دائمًا للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية، وحتى الآن من الصعب معرفة ما تم تضمينه في بعض الصفقات وأي الهواتف تم اختراقها في أعقابها.

وتابعت هآرتس أن هناك تهديدا آخر ضد NSO يحوم في الأفق وهو الدعوى المرفوعة ضدها من قبل شركة فيسبوك في محكمة أمريكية، بزعم أنها اخترقت برنامج مكالمات WhatsApp المشفر الذي تملكه.