الجمعة  21 كانون الثاني 2022
LOGO

الاتحاد العام للكتاب يطلق كتاب ذكريات الماضي "سيرة ومسيرة" للدكتور طلال أبو عفيفة

2022-01-03 07:05:33 PM
الاتحاد العام للكتاب يطلق كتاب ذكريات الماضي
غلاف كتاب ذكريات الماضي سيرة ومسيرة

الحدث الثقافي- إصدارات
أطلق الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين اليوم الإثنين 3-12-2022 كتاب (ذكريات الماضي سيرة ومسيرة) للدكتور طلال أبو عفيفة في مقر الاتحادات والنقابات الشعبية - منظمة التحرير الفلسطينية - في قاعة الشاعر والمفكر عز الدين المناصرةبحضور الدكتور واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، وأعضاء من الأمانة العامة للاتحاد و جمهرة من الكتّاب والمهتمين.
قدم حفل الإشهار الشاعر جمعة الرفاعي عضو الأمانة العامة للاتحاد مرحبًا بالحضور مشيرًا إلى أن سيرة أبو عفيفة زاخرة بالأحداث في الكثير من المواقع، وأن هذا الكتاب هو نقل للأحداث كما عايشها المؤلف خاصة وإن الكاتب خاض تجربة نضالية وإبداعية مميزة، وقريبة من دوائر صناعة القرار، وهو بهذا الكتاب يفتح سفر الثورة بنجاحاته وإخفاقاته ، و أبو عفيفة الذي يعيش في المدينة المقدسة شهد التحولات الاجتماعية والنضالية على الكثير من جوانب القضية الفلسطينية كون القدس هي مركز الصراع مما أكسبه دراية ومعرفة شاملة انعكس ذلك على حياته و كتاباته.
من جهته تناول الكاتب والمؤرخ أ. حسام أبو النصر عضو الأمانة العامة للاتحاد الكتاب من حيث أهميته و كونه يقدم تعريفات للكثير من المصطلحات والمفاهيم، التي تضيء مراحل مهمة من تجربة النضال الفلسطيني.
وأكد أبو النصر على أن الكتاب شامل ومتعدد المواضيع ويتناول العديد من القضايا الاجتماعية والثقافية والسياسية بما يمثله الكاتب من مكانة في القدس والوطن .
وفي كلمته تحدث مؤلف الكتاب أبو عفيفة عن ظروف كتابته للسيرة ، وأنه يأتي في سياق تواصله مع الكتابة خاصة وأن هذا الكتاب هو الإصدار الرابع عشر له حيث كتب في قضايا متعددة أهمها مؤلفاته في القانون ،وإنه يطمح أن ينجز الموسوعة الجزائية الفلسطينية في سبعة أجزاء بعد صدور قانون العقوبات الفلسطيني الذي لم يصدر حتى الآن .
وفي ختام حفل الإشهار أشاد الدكتور واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية بجهود أبو عفيفة المتواصلة وإن القطاعات الثقافية عليها واجب الاهتمام بالمؤلفين والمبدعين وإنه سوف يسعى إلى تكريس ذلك إذ إن أبو عفيفة طبع كتابه على نفقته الخاصة، و كان من المفترض أن تطبعه مؤسسات مختلفة.
و تناول أبو يوسف في مداخلته القضايا الساخنة في المجتمع الفلسطيني وعلى رأس هذه القضايا إضراب الأسير هشام أبو هواش وغيرها من القضايا الوطنية.
وبعد ذلك فتح للحضور باب المداخلات والتعقيبات التي أشادت بدور أبو عفيفه وتاريخه وأنه من الشخصيات التي لم تأخذ حقها ودورها في رسم السياسة الفلسطينية رغم ما يتمتع به من دراية وتجربة واختصاص في القانون ومع ذلك فإن إرادته مترجمًا ذلك بعمله المتواصل من خلال ملتقى المثقفين المقدسي الذي يترأس مجلس إدارته.
يذكر أن الكتاب صدر عن الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين بعدد صفحات٤٨٠ من القطع الكبير و طبع على نفقة الكاتب الخاصة.