السبت  13 آب 2022
LOGO

قرية إشوع المهجرة.. ماذا تعرف عنها؟

2022-03-17 12:16:33 PM
قرية إشوع المهجرة.. ماذا تعرف عنها؟
بقايا بعض منازل القرية

الحدث صورة ومكان

تقع قرية إشوع المهجرة على بعد 20.5 كيلو متر من مدينة القدس المحتلة، وترتفع 275 م عن سطح البحر، وهي قرية كنعانية قديمة.

إشوع قبل النكبة:

كانت القرية تعتلي تلا عريضا قليل الارتفاع على السفح الجنوبي الشرقي لأحد الجبال، ويحيط بها واديان في جانبيها الشرقي والجنوبي، على الطريق العام الذي يصل بيت جبرين ( من كبريات قرى قضاء الخليل) بالطريق العام الممتد بين القدس ويافا، وكان سكانها من المسلمين ولهم فيها مسجد وكانت في قريتهم بضعة دكاكين ومدرسة ابتدائية وكانت عين إشوع التي تقع شمالي القرية، تمد سكانها بمياه الشرب، وكانت المزروعات بعلية وقد زرع السكان أراضيهم حبوبا وأشجار زيتون وكرمة وأشجارا مثمرة، وفيها خربتان، خربة الشيخ إبراهيم وخربة حمادة، تضم أحداهما بقايا حيطان وركام حجارة من أبنية منهارة وكهوفا كانت آهلة في الماضي بينما تضم الأخرى كهوفا مماثلة وخزانات محفورة في الصخر ومعصرة زيتون.

احتلال القرية

في 16 تموز عام 1948 قامت الكتيبة الرابعة من لواء هرئيل بتطهير القرية، في عملية هدفت لتوسيع ممر القدس الذي سيطر المستوطنون عليه.

وشهدت القرية معارك قبل ذلك التاريخ، في أثناء القتال الذي دار بشأن الممر المؤدي إلى القدس، أبرزها ما جرى عند تخوم القرية، حينما تصدى 250 مقاوما بقيادة عبد القادر الحسيني إلى سيارة مصفحة تابعة للهاغناه، وقتلوا منها 8 جنود، لتتدخل بعدها القوات البريطانية وتوقف القتال، بقذف أربع قنابل شديدة و16 قنبلة دخانية على قرية إشوع.

القرية اليوم

لا يوجد في القرية اليوم إلا بضعة منازل تستخدم كمستودعات وكهف يحتوي على رحى طاحونة قمح، وفيها أشجار زيتون وخروب، وملعب كرة قدم.