الخميس  07 تموز 2022
LOGO

علاقات الدول العربية بالولايات المتحدة.. اتجاه جديد غير مسبوق

2022-05-19 08:51:00 AM
علاقات الدول العربية بالولايات المتحدة.. اتجاه جديد غير مسبوق
الرئيس الأمريكي جو بايدن

 

الحرب الأوكرانية الروسية.. واشنطن تفقد مصداقيتها لدى العرب

الحياد العربي في الأزمة.. اتجاه جديد في السياسات الخارجية العربية

ماذا لو قررت واشنطن الاهتمام بالشرق الأوسط.. هل يعود العرب؟

سياسات عربية لتعويض الفراغ الذي تركته واشنطن في المنطقة

خاص الحدث

منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا، رفضت عدة دول عربية من المحسوبة على المعسكر الأمريكي، انتقاد روسيا، ونأت بنفسها عن إبداء الموقف من الأزمة المتصاعدة بين موسكو والغرب، حتى أن بعض الدول العربية لم تتعاون مع محاولات الولايات المتحدة عزل روسيا سياسياً واقتصادياً. بطبيعة الحال، ليس من الممكن في هذا الوقت تحديد التبعات بعيدة المدى للعملية العسكرية الروسية لأوكرانيا، على الشرق الأوسط، ولكن من المهم دراسة الاتجاهات المحتملة، والتأكيد على مكانة الدول العربية ومكانة القوى المركزية في المنطقة.

وباستثناء سوريا والحوثيين في اليمن، الذين عبروا عن دعمهم الكامل لروسيا، سعت دول عربية أخرى للمناورة بين الأطراف، وذلك للحفاظ على العلاقات مع الولايات المتحدة مع عدم الإضرار بعلاقاتها مع روسيا. وعلى خلفية القتال في أوكرانيا؛ اكتفت جامعة الدول العربية بدعم الجهود الإنسانية، ودعت إلى حل دبلوماسي لكنها امتنعت عن التنديد بل حتى ذكر اسم روسيا في بيانها حول هذا الموضوع.

هذا الاتجاه عبر عنه مسؤولون كبار في المنطقة: "قد لا يتماشى ذلك مع السياسة الأمريكية، ولكن من الآن فصاعدًا ستسير الأمور على هذا النحو"، قال البروفيسور الإماراتي أنور قرقاش، الذي من المعروف أن مواقفه تعكس مواقف النظام الرسمي الإماراتي، وأضاف أن "الوقوف إلى جانب طرف ضد طرف، لن يؤدي إلا إلى مزيد من القتال".

يوسف العتيبة، سفير الإمارات العربية المتحدة، اعترف بشكل واضح بأن العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة تخضع الآن للاختبار. ولي العهد السعودي والحاكم الفعلي للمملكة، محمد بن سلمان هو الآخر أكد على أهمية العلاقات مع الأمريكيين، لكنه شدد على أن الولايات المتحدة ليس لها الحق في إعطاء المواعظ أو التدخل في الشؤون الداخلية للسعودية.

وتجدر الإشارة إلى أن الإمارات العربية المتحدة، التي سلطت الضوء على علاقاتها الوثيقة مع كبار المسؤولين الروس، اتجهت كما مصر، إلى التأكيد على ضرورة البحث عن حل وسط سياسي، وامتنعت عن التصويت في مجلس الأمن الدولي على قرار يدين روسيا. هذا الموقف الإماراتي ارتبط، كما يبدو، برغبتها في كسب دعم روسيا لتمديد حظر الأسلحة على الحوثيين في اليمن. لكن الضغط الأمريكي الشديد دفع الإمارات وكذلك السعودية ومصر إلى دعم إدانة روسيا في الجمعية العامة.

كل هذا، على خلفية متغيرات في السياسة الخارجية لعدد من الدول العربية، هدفها الأساسي التكيف مع الظروف المتغيرة، وخاصة مع تعزيز مكانة روسيا والصين في المنطقة، على حساب الولايات المتحدة. بالإضافة إلى الحدث الكبير الذي تم تفسيره على أنه دليل على تراجع مصداقية الولايات المتحدة في حماية أمن هذه الدول، وهو تجنب واشنطن الرد العسكري على الهجوم الإيراني على منشآت النفط الاستراتيجية في المملكة العربية السعودية في عام 2019. إن التصور بأن الولايات المتحدة لا يمكن الوثوق بها لمساعدة الدول العربية، إذا تعرضت للهجوم من قبل إيران، تعززت بفعل الأحداث في أوكرانيا وانعكست في كتابات كبار كتاب الأعمدة في الصحافة العربية.

ساهمت بعض التحديات والمخاوف في أن تقوم الدول العربية في السنوات الأخيرة بتوطيد العلاقات مع الصين وروسيا، وتتعاون الدول العربية مع روسيا في تنظيم أسعار النفط وفي المجال النووي وشراء الأسلحة منها والاستمتاع بالسياحة الروسية. كانت الإمارات العربية المتحدة مقرّبة بشكل خاص من الرئيس السوري بشار الأسد، حليف روسيا، بل وبحسب ما تناقلته تقارير مختلفة فقد مولت أنشطة قوة المرتزقة الروسية "فاغنر" في ليبيا.

ميزة أخرى لروسيا في نظر قادة الدول العربية هي استعداد روسيا لاستخدام القوة، وعلى عكس الولايات المتحدة التي تلوح بالقوة العسكرية لتحقيق أهداف سياسية. ومؤخرا، أوقفت الإمارات المحادثات بشأن شراء طائرات F35 التي كانت ضمن المنحة الممنوحة لها بموافقتها على توقيع "اتفاقيات التطبيع". في وقت غريب، في يوم الغزو الروسي لأوكرانيا، أُعلن أنها ستشتري طائرة مقاتلة / تدريب صينية من طراز L15.

كما استغلت المملكة العربية السعودية الحرب لإبلاغ الولايات المتحدة بأن لديها خيارات أخرى، وتمت دعوة الرئيس الصيني شي جين بينغ لزيارة المملكة في شهر رمضان وأعلنت الرياض أنها تدرس الآن تسعير صفقات النفط مع الصين (العميل الرئيسي للنفط السعودي) بالعملة الصينية بدلاً من الدولار الأمريكي كما كانت حتى الآن.

من بين الآثار المباشرة للحرب في أوكرانيا التقلبات الحادة في أسعار الطاقة (بلغ سعر برميل نفط برنت 128 دولارًا في بداية الحرب لكنه انخفض منذ ذلك الحين إلى حوالي 100 دولار)، وهو ما ينعكس سلبا على الدول العربية التي تستورد النفط والتي قد تشهد اضطرابات شعبية مع استمرار الأزمة وإيجابا على منتجي النفط. وسيسمح ارتفاع أسعار النفط لدول الخليج وليبيا والجزائر بتغطية العجز المتراكم في السنوات الأخيرة وتنفيذ المشاريع المطلوبة. وتوضح الحرب مرة أخرى الأهمية الاستراتيجية للخليج بالنسبة لاقتصاد الطاقة العالمي والأصول المتنامية لدول الخليج العربي.

في هذا السياق، حثت واشنطن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم (تقدر طاقتها الإنتاجية الفائضة بمليوني برميل يوميًا)، على زيادة إنتاجهما النفطي لمحاولة التخفيف من الارتفاع الكبير في أسعار النفط في بداية الحرب. وأكدت الدول التزامها بالاتفاقيات مع روسيا، والشركة إلى جانبهما في "أوبك بلس"، بشأن حصص إنتاج النفط. في عدة مناسبات ترددت أنباء عن رفض السعودية والإمارات التحدث إلى بايدن وقد يكون هذا الرفض بسبب رغبتهم في تحسين موقفهم التفاوضي مع الولايات المتحدة. وفي هذا السياق، يجب مراعاة توقع دخول النفط الإيراني إلى الأسواق بعد توقيع اتفاقية نووية مع إيران وضرورة خلق ذلك لتعديل حصص تصدير النفط مع الشروط الجديدة.

في الواقع، بينما يتم لفت الانتباه العالمي إلى أوكرانيا، فإن مخاوف الدول العربية تتعلق بالاتفاق النووي الناشئ مع إيران، والذي يعتقدون أنه من المتوقع أن يكون أفضل مع إيران ولا يعالج بعض السياسات الخارجية لإيران. لذلك تسعى دول الخليج على وجه الخصوص إلى تحقيق فائدة من وراء الاتفاق من خلال زيادة التعاون الاستخباراتي مع واشنطن وتعزيز قدراتها الدفاعية. كما تتوقع السعودية مساعدة أمريكية في تطوير برنامج نووي وتوفيق العلاقات بين واشنطن ومحمد بن سلمان، بما في ذلك تبرئته من دعوى قضائية محتملة في الولايات المتحدة بسبب تورطه في اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.

علاوة على ذلك، يمكن أن تؤدي الحرب في أوكرانيا إلى تفاقم واقع صعب بالفعل في جميع أنحاء الشرق الأوسط وتهديد الأمن الغذائي للعديد من سكان المنطقة. يضاف إلى ذلك تدخل المضاربين والمحتكرين والذعر من شح المواد، الأمر الذي قد يسرع من ارتفاع الأسعار التي ارتفعت في العامين الماضيين. الدول الضعيفة، التي لم تخرج بعد من أزمة كورونا على أي حال، قلقة بشكل خاص من ارتفاع أسعار الطاقة والحبوب، وأدت الحرب بالفعل إلى ارتفاع أسعار الخبز (غير المدعوم) في مصر، وهي أكبر مستورد للقمح في العالم.

الخوف من الاضطرابات الشعبية يأتي بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية، بحيث أنه بالاقتران مع مشاكل اجتماعية أخرى أدى في الماضي إلى تسارع الاحتجاجات وأعمال فوضى واحتجاجات في الأردن ومصر والمغرب وتونس، وهو ما يهدد استقرار بعض الأنظمة. من المحتمل أنه من أجل منع الاضطرابات، فإن الدول الأفقر في المنطقة العربية، مثل مصر والأردن، على سبيل المثال، ستزيد من اعتمادها الاقتصادي على دول الخليج، ويجب أن يصاحب هذا الاعتماد انسجام سياسي في الاتجاه الذي ستسير فيه دول الخليج.

من المتوقع أن تواصل الدول العربية المركزية العمل على تنوع دعمها السياسي والاقتصادي وحتى العسكري، وبالتالي حث الولايات المتحدة أيضًا على إثبات مصداقيتها كحليف وإيجاد معادلة ستحسن من خلالها وضعها. يشير اختيار بعض الدول العربية لـ "الحياد" إلى التغيير الذي حدث بالفعل في سياسات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

على الرغم من أن كثير من الدول العربية تدرك أنه لا يوجد بديل جيد للسيطرة الأمريكية في الوقت الحالي، ولا تزال ترى العلاقات الوثيقة معها ركيزة أساسية في أمنها، على الرغم من تراجع اهتمام واشنطن بالمنطقة بشكل عام ومشاكلها الأمنية بشكل خاص، إلا أنه من وجهة نظرها، يجب عليها تعويض هذا النقص بعدة طرق: تعزيز قوتها العسكرية، والحفاظ على علاقات جيدة مع إيران، وتقوية علاقاتهم مع الدول والقوى الأخرى إلى جانب علاقاتهم مع الولايات المتحدة. بمعنى آخر، حتى لو جددت الولايات المتحدة اهتمامها بالشرق الأوسط بعد الحرب وقطعت شوطًا طويلاً تجاه الدول العربية، فمن المتوقع أن تستمر الزيادة في انخراط القوى الأخرى في المنطقة، ومعها سياسات التحوط والفرص في الدول العربية.