الخميس  11 آب 2022
LOGO

شعوب الأرض وقضية استعادة الحياة| بقلم: سعيد بوخليط

2022-06-08 01:40:58 PM
شعوب الأرض وقضية استعادة الحياة| بقلم: سعيد بوخليط
سعيد بوخليط

                             

تشهد المنظومة الحالية للعالم، دون استثناء من خلال وضعيته الجارية؛ وإن اختلفت درجات التحقق نسبيا بين مجموعة إنسانية وأخرى، انحطاطا وانحدارا مفزعين لجل المفاهيم الباعثة للحياة؛ وليس خنقها، المنبثقة من جوف نبل السياسة والسياسة البنَّاءة، مثلما تجلت خلال عقود سالفة فأنتجت أدبيات تنصب على توطيد الأفق الإنساني للدولة، لأن الأخيرة قدرها الوحيد كونها إنسانية؛ وإلا صارت فقط معتقلا كبيرا.   

هكذا، تشكلت أوصاف عدة، تصب في نهاية المطاف عند روافد البعد ذاته: 

الدولة الاجتماعية، الدولة الوطنية، الدولة القومية، الدولة المؤسساتية، الدولة المدنية، الدولة المواطِنة، الدولة المتقدمة، الدولة النامية أو السائرة في طريق النمو، الدولة الحاضِنة، إلخ. فلسفة نعوت، تبلورت وتوطدت حِقبة المد الشعبي والثوري، عندما استندت توجهات السياسة حقا على خلفيات معرفية وأيديولوجية واضحة المعالم. حينها بدا العالم بخير، تدبر عجلة تاريخه تناقضات معقولة وصراعات مشروعة كما ترسم أهدافه قوى إنسانية حيَّة؛ وهي تصبو نحو حياة غد أفضل.

إذن، تراجع بكيفية كبيرة ضمن السياق المعاصر، كيان الدولة ارتباطا بمحددات المشروع المجتمعي الخلاَّق، وبناء الإنسان المتوازي حسب تطلعاته الفكرية والحسية. 

الوجهة التي سلكها منحى العالم المعاصر، المأزوم بنيويا على جميع المستويات، جَسَّدت قطيعة تكاد تكون آنيا بدون رجعة حيال نبل السياسة والسياسة البناءة، بحيث انقلبت المفاهيم السابقة رأسا على عقب، فقوَّضت جملة وتفصيلا مختلف المكتسبات المبدئية التي راهنت على واقع دولة إيجابية يشكل توفير الأمن لمواطنيها؛ وفق أبعاده الحضارية الشاملة المتكاملة محور برنامجها الوجودي. في ذات الآن، تبث لدى هؤلاء المواطنين دائما وباستمرار روح الأمل الحقيقي طبعا والواقعي صدقا، القائم على مخططات علمية محكمة البيانات، وليس غوغائية الشعارات الفضفاضة الموصولة بالتضليل الديماغوجي. 

تتجلى راهنا بكيفية مُؤَكَّدة، ملاحظة أن واقع البشرية توقف على أن يكون موضوع تدبير مُؤَسَّس بخيال العقل وذكاء الخيال، بل فقط أصبحنا نعاين تواترا عبثيا لطلاسم مبهمة ترفع منسوب  العدمية والاضمحلال. شيء ما، غير طبيعي، يتسيد طبيعة المشهد ثم لا يتوقف عن التبلور والتوطد، لذلك فالعالم ليس بخير، وبكل اللغات، أضحت معه كيانات الدول كوحدة تنظيمية، وسيادة الشعوب في خضم هذا السياق المفعم بشتى نزعات التدمير، مجرد واجهة شكلية لاغير؛ بدون قوة فعلية وسلطة حقيقية، بينما يعود تدبير الأمور خفية وتوجيها عمدا وفق الوجهة المطلوبة ضدا على الطبيعي، إلى تكتلات ذاتية ومعنوية أخرى مجهولة الهويات عابرة للقارات والمجتمعات، فوق سيادة الدول والمنظومات والشرائع والقوانين والدساتير والأخلاق والضوابط والمعايير والمقومات الذاتية، إلخ.

نعم، تكتلات ظرفية ذات مصالح ضيقة تخدم انتهازية أوليغارشيات بعينها؛ دهست دون رحمة مختلف أوليات خلاصات نبل السياسة والسياسة البناءة، وقد حددت لقصدها فقط هدفا ميكيافيليا وحيدا؛ مطلقا: مصالح فئوية أساسها روابط خاصة مبثوثة هنا وهناك بين طيات دواليب أجهزة الدول الكبرى، ثم امتداداتها المفصلية نحو التابعة والسماسرة المحليين  فأضحت بحكم امتلاكها أسباب القوة دولا هُلامية غير معلومة متوارية خلف دعاوي النظام العالمي، ثم عالما صغيرا افتراضيا يطوي مسار العالم الفعلي ويحدد مصير الشر على جميع الأصعدة . 

 منظومة توتاليتارية شاملة، تجثم على أنفاس البشرية، تناشد الموت  ضمن مجرى ذات سياق مختلف تجليات أنظمة القتل الجهنمية والهمجية، التي بلورت بنسب متفاوتة حسب دموية الديكتاتور وسادية فريقه المساعد، نموذجي النازية والفاشية حسب تطبيقاتهما الفورية؛ مثلما أطلعتنا عليها حوليَّات التاريخ، بيد أن الفارق بين اللحظتين حسب اعتقادي، يكمن في المعطيين التاليين:  

*وضوح أبعاد مضمار معركة البشرية ضد النازية والفاشية، بحيث أدلى المتحاربان مباشرة بأوراق تحدد هوية شخصيتهما بكل شجاعة؛ تزيل أي التباس. بالنسبة للطرف الأول، ستؤكد أدبياته علنا، نزعته القومية المتطرفة، وسعيه بالانتقال من النظرية إلى التطبيق، معتمدا على جبروت الآلة العسكرية، ما دام كل شيء مباح بخصوص تكريس أحادية العقيدة العنصرية. في المقابل، تعبَّأت الإنسانية بكل ما أوتيت من إيمان بقضيتها قصد حماية العالم من وقوعه فريسة سهلة للبربرية. فعلا، انتصر الولاء للحس الإنساني بعد تضحيات جسيمة. 

*التوتاليتارية المعاصرة متوحشة جدا أكثر من صيغتها السالفة، نظرا لتطور ذكاء الموت كثيرا قياسا لعهد النازية، كما تشتغل في الإطار نفسه ضمن مسعى تكريس المنظومة العِرقية البائدة. فقط يكمن الاختلاف، في أن الحرب الحالية بين الذين يملكون والذين لا يملكون غير تقليدية بتاتا قدر شموليتها العدمية المرعبة، متحايلة بأنامل سحرية وفق جدليتي الخفاء والتجلي، يبعثها مصدر''مجهول'' ومنتهاها ''اللافهم'': من دوامة الاستهلاك اللامتناهية بتعميم النمط الواحد أو نتاج الزومبي، غاية بث روح التيه والاضطرابات النفسية السوداء. 

افتقدت الإنسانية في سياقها الراهن، دلالات شافية قصد الاطمئنان إلى تحققات  شروط الحياة الثلاثة: 

أن تحيا ؟ كيف تحيا ؟ لماذا تحيا؟ 

ما دامت حلقة الحياة مفقودة ضمن طيات مختلف ذلك.