الخميس  01 كانون الأول 2022
LOGO

نقابة العاملين بجامعة بيرزيت لـ الحدث: إدارة الجامعة لا تشعر بما يحدث حولها

2022-09-29 01:05:53 PM
نقابة العاملين بجامعة بيرزيت لـ الحدث:  إدارة الجامعة لا تشعر بما يحدث حولها

الحدث- سوار عبد ربه

تواصل نقابة العاملين في جامعة بيرزيت، لليوم الـ 31 على التوالي، تعليقها الشامل للدوام، ولليوم الحادي عشر على التوالي في الإضراب المفتوح عن الطعام.

وقال عضو الهيئة الإدارية في نقابة العاملين بجامعة بيرزيت سامح أبو عواد في لقاء مع صحيفة الحدث، إن النقابة مستمرة في إضرابها حتى انتزاع الحقوق.

وأكد أبو عواد أن المضربين عن الطعام تطرأ تطورات سلبية على صحتهم يوما بعد يوم، ويضطرون إلى أخذ مضادات حيوية وتبخيرة للتنفس، وبعضنا أجرى عملية قسطرة جراء الإنهاك من الإضراب، وهناك من يعاني من آلام سابقة، ومن نجى من أمراض، ورغم ذلك عزيمتنا عالية ولن نلين.

وأشار أبو عواد إلى أن مجلس أمناء الجامعة يتعامل مع الأمر وكأنه ليس هناك أي إضراب وليس هناك أي تواصل معنا ولا شعور بما يحدث حولهم، منوها إلى أن هناك مبادرة تتبلور ونأمل أن تطرأ تطورات إيجابية اليوم.

ونظم موظفو جامعة بيرزيت وذوو المضربين عن الطعام وطلبة من الجامعة، وقفة اسنادية لنقابة العاملين صباح اليوم عند مدخل الجامعة.

وفي السياق، قالت الأكاديمية في جامعة بيرزيت رلى أبو دحو لـ"صحيفة الحدث": نحن ماضون في الإضراب ومطالبنا نقابية عادلة، وعلى إدارة جامعة بيرزيت اليوم في ظل الظرف القائم وتصاعد الإضراب، إيجاد حل.

وأضافت: إدارة الجامعة لا تتعامل مع الأخطار التي تتراكم على صحة الزملاء المضربين عن الطعام، والفريق الطبي التابع للجامعة يتابع صحتهم، ولكننا سنظل مستمرين.

وتوجهت أبو دحو برسالة إلى طلبة الجامعة القلقون من طول مدة الإضراب، قائلة: نحن نتفهم قلقكم وقلق أهاليكم، حيث أن هذه السنة شهدنا إضرابين طويلين، لكن من خلال التجربة هم يعون أن المطالب تحتاج إلى إرادة وصلابة وقوة، حتى نتمكن من تحقيقها.

وتابعت: نحن حريصون على مصلحتكم ولن نضيع عليكم شيئا، وعلى أتم استعداد لوصل الليل بالنهار من أجل أن ننجز ما تحتاجونه للفصل الصيفي ومن ثم الفصل الأول، داعية إياهم للاطلاع على المطالب النقابية للنقابة.

وأكدت أبو دحو على وجود مبادرات خارجية تتعامل معها النقابة بإيجابية، وترحب بالجهود من الشخصيات الوطنية والمؤسسات وغيرها، لكن بالنهاية هذه المبادرات تستمع للنقابة وتنقل مطالبنا، وتحاول إيجاد حلول.