الأحد  04 كانون الأول 2022
LOGO

الشيخ يلتقي وزير الخارجية الأمريكي...هل هو الوريث الأول للرئيس عباس؟

2022-09-30 07:03:02 AM
الشيخ يلتقي وزير الخارجية الأمريكي...هل هو الوريث الأول للرئيس عباس؟
حسين الشيخ

الحدث الفلسطيني

عرفت صحيفة هآرتس في تقرير أعدته حول الزيارة المرتقبة لحسين الشيخ إلى الولايات المتحدة بأن الوريث الأول للرئيس محمود عباس.

وقالت الصحيفة إن حسين الشيخ، أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير ، سيلتقي بوزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن ومسؤولي إدارة بايدن في نهاية الأسبوع.

من المقرر أن يسافر  الشيخ، إلى الولايات المتحدة يوم السبت للقاء مسؤولي إدارة بايدن وسط التصعيد الإسرائيلي الأخير في الضفة الغربية.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها صحيفة "هآرتس" من مسؤولين في إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وكذلك من دبلوماسيين غربيين وعرب، فإن الرحلة لم يكن سببها بالاشتباكات الأخيرة بين الفلسطينيين وقوات جيش الاحتلال الإسرائيلية في الضفة الغربية. وأنه قد تم التخطيط لذلك بعد زيارة الرئيس جو بايدن إلى المنطقة في يوليو.

كان التخطيط لرحلة الشيخ مستمرًا خلال الأيام العديدة الماضية. وبحسب مسؤولين فلسطينيين كبار في رام الله، لم يتم الانتهاء من جدول اجتماعات الشيخ بعد.

كانت إسرائيل على علم بالخطط ووفقًا للمعلومات التي حصل عليها مسؤولون إسرائيليون كبار ، من المتوقع أن يلتقي الشيخ مع شخصيات بارزة من وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي - بما في ذلك وزير الخارجية أنطوني بلينكين ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان. وقد تضم الاجتماعات أيضًا مسؤولين من مجتمع الاستخبارات الأمريكية.

حسين الشيخ، الأمين العام للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ويعمل كحلقة وصل فلسطينية مع إسرائيل ، يعتبر مقربًا جدًا من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. لقد حرص على الحضور في كل لقاء أو حدث دبلوماسي مع الرئيس ، سواء في رام الله أو في الخارج. غير أنه من المدهش أنه لم يكن جزءًا من الوفد الفلسطيني الذي رافق عباس إلى جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي.

سألت "هآرتس" مسؤولين من السلطة الفلسطينية ومن منظمة التحرير الفلسطينية عن غياب الشيخ عن الاجتماع السنوي للأمم المتحدة في نيويورك، وهل كان متعمدا أم نتيجة خلافات. فأجابوا أنه يفضل عدم حضور حدث احتفالي مثل جلسة الجمعية العامة، واختار بدلاً من ذلك التركيز على رحلته القادمة إلى واشنطن.

وقال مسؤولون رفيعو المستوى في رام الله إن الزيارة المقبلة إلى واشنطن ليس من غير المتوقع أن تسفر عن عملية دبلوماسية جديدة من أي نوع أو أي مبادرة جديدة لإدارة بايدن، لأن الزيارة تأتي قبل الانتخابات الإسرائيلية وانتخابات الكونجرس النصفية في الولايات المتحدة.

ومع ذلك لم يتم استبعاد احتمال دفع القضايا المدنية وتيسير الوضع للفلسطينيين، وتشمل مساعدات مالية وأمنية لتعزيز السلطة الفلسطينية والاتصالات مع الدول العربية والاتحاد الأوروبي بتشجيع أمريكي.

ولم يفصح مكتب آل الشيخ عن تفاصيل رحلته ورفض الرد على استفسار صحيفة "هآرتس" في هذا الشأن، بما في ذلك توقيت الزيارة ومن سيلتقي.

وتأتي الزيارة بعد يوم واحد من تأكيد مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان لنظيره الإسرائيلي إيال هولاتا على ضرورة اتخاذ خطوات لتهدئة التوترات في الضفة الغربية  ومواصلة اتخاذ خطوات لتحسين حياة الفلسطينيين.

وعلى الرغم من أنه لم يسبق للرئيس عباس  أن عيّن وريثاً واضحاً لقيادة السلطة الفلسطينية. لكن صعود الشيخ المفاجئ والمتسارع على سلم القيادة الفلسطينية دفع المحللين والدبلوماسيين إلى التساؤل عما إذا كان يجري تجهيزه كخليفة للرئيس عباس.

وكان الشيخ في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" قد قال إن خلفيته وسيرته الذاتية تمنحانه شرعية القيادة.