الأحد  04 حزيران 2023
LOGO

الخارجية الأمريكية تصف تصريحات سموتريتش بـ"الخطيرة"

2023-03-22 06:06:59 AM
الخارجية الأمريكية تصف تصريحات سموتريتش بـ
سموتريتش

 

الحدث الإسرائيلي


وصفت الولايات المتحدة تصريحات بتسلئيل سموتريتش، وزير المال الإسرائيلي اليميني المتطرف، الذي أنكر فيها وجود الفلسطينيين بأنها "خطيرة".

جاء هذا في تصريحات أدلى بها فيدانت باتيل المتحدث باسم وزارة الخارجية للصحفيين، اليوم الثلاثاء، بحسب "فرانس برس".

وقال المسؤول الأمريكي: "وجدنا أن هذه التصريحات ليست غير دقيقة فقط، ولكنها أيضا مقلقة للغاية وخطيرة". كما وصف تصريحات سموتريش بأنها "هجومية".

وكان وزير المالية الإسرائيلي، رئيس حزب "الصهيونية الدينية" بتسلئيل سموترتيش، قد قال خلال مشاركته بأمسية، يوم الأحد الماضي، أقيمت بالعاصمة الفرنسية باريس، تكريما لجاك كوبفر، الرئيس السابق لحزب "الليكود في فرنسا" بأنه "لا يوجد شيء اسمه الشعب الفلسطيني، فهو اختراع وهمي لم يتجاوز عمره 100 سنة"، وذلك بعد شهر على تحريضه على الشعب الفلسطيني، عندما دعا إلى "محو بلدة حوارة" الفلسطينية بقضاء نابلس في الضفة الغربية.

وأضاف سموتريتش، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، قائلاً، إن "جدي الذي كان في القدس من الجيل الثالث عشر هو الفلسطيني الحقيقي. وجدتي التي ولدت في تولا منذ أكثر من 100 عام لعائلة من الرواد، فلسطينية". وتابع سموترتيش بالقول، إنه "لا يوجد شيء اسمه الفلسطينيين، لأنه لا يوجد شيء اسمه شعب فلسطيني. على المرء أن يقول الحقيقة دون الانصياع لأكاذيب وتحريفات التاريخ، ودون الخضوع لنفاق حركة المقاطعة والمنظمات الموالية للفلسطينيين".

وتساءل سموترتيش: "من كان أول ملك فلسطيني؟ وما هي لغة الفلسطينيين؟ هناك عملة فلسطينية من قبل؟ هل هناك تاريخ أو ثقافة فلسطينية؟"، حيث أجاب سموتريتش بالقول، إن "هناك عرباً في الشرق الأوسط وصلوا إلى أرض إسرائيل في نفس الوقت مع الهجرة اليهودية وبداية الصهيونية. إنهم يخترعون أمة وهمية ويطالبون بحقوق وهمية في أرض إسرائيل لمجرد محاربة الحركة الصهيونية".

وتابع سموتريتش، في كلمته، إن "العرب اخترعوا شعباً وهمياً من أجل التصدي للحركة الصهيونية ومحاربتها"، قائلاً، إن "هذه الحقيقة التاريخية يجب أن تسمع في جميع أنحاء العالم، يجب سماع هذه الحقيقة هنا في قصر الإليزيه، يجب أن يسمعها اليهود في دولة إسرائيل المرتبكون، يجب أن تسمع بالعاصمة الأميركية واشنطن وفي البيت الأبيض".