الإثنين  17 حزيران 2024
LOGO
اشترك في خدمة الواتساب

ريما حسن... أول فرنسية من أصل فلسطيني تدخل البرلمان الأوروبي

2024-06-11 07:11:18 AM
ريما حسن... أول فرنسية من أصل فلسطيني تدخل البرلمان الأوروبي
ريما حسن

الحدث العربي والدولي

نجحت الناشطة الحقوقية الفرنسية والمحامية ذات الأصول الفلسطينية ريما حسن في حجز مقعد لها في البرلمان الأوروبي، في الانتخابات التي جرت على مدى 4 أيام، واختتمت بفوز اليمين المتطرف الفرنسي بفارق كبير عن معسكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي اضطر إلى حلّ البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكّرة نهاية شهر يونيو (حزيران) الجاري.

وحصل حزب «فرنسا الأبية» على أكثر من 8 في المائة من الأصوات في الانتخابات الأوروبية في فرنسا، ما يمنحه 8 مقاعد في البرلمان الأوروبي.

وكانت حسن، البالغة من العمر 32 ربيعاً المرشحة السابعة في لائحة «مانون أوبري» عن حزب «فرنسا الأبية». وحصلت على 9.3 في المائة من الأصوات في فرنسا، ما يتيح لها الحصول على مقعد في البرلمان الأوروبي.

من تكون ريما حسن؟

ولدت ريما حسن في عام 1992 في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين بالقرب من مدينة حلب شمال سوريا، حيث انتقلت بمعية عائلتها و5 أشقاء وشقيقات إلى فرنسا وهي في سن العاشرة، وحصلت على الجنسية وهي في 18 من العمر، ثم درست القانون الدولي وأنشأت في عام 2019 مرصد مخيمات اللاجئين، ومنظمة العمل فلسطين في عام 2023.

اختارت مجلة «فوربس» ريما حسن إحدى أبرز الشخصيات النسائية المؤثرة في فرنسا في عام 2023، بعد مسارها السياسي الاستثنائي الذي قطعته منذ مغادرتها المخيم.

عملت حسن في المؤسّسات الرسمية الفرنسية، غير أن الحرب في غزة دفعتها إلى الاقتراب من الأحزاب الفرنسية دعماً لفلسطين حالياً، حزب «فرنسا الأبية»، وكانت ضمن مرشحي الحزب إلى الانتخابات، قبل إعلان فوزها بمقعد في البرلمان الأوروبي.

واشتهر اسم ريما حسن في فرنسا خلال الأشهر الماضية بسبب موقفها من القضية الفلسطينية، وكانت محوراً لسجالات واتهامات في الأوساط السياسية والإعلامية الفرنسية بعدما وصفت الهجمات العسكرية الإسرائيلية في غزة بأنها «إبادة».

واستدعت الشرطة الفرنسية حسن في 23 أبريل (نيسان) للتحقيق معها بدعوى «تمجيد الإرهاب»؛ خاصة بعد استعمالها شعار «فلسطين من البحر إلى النهر»، كما وُجهت أيضاً لها اتهامات في مواقع التواصل الاجتماعي بالدعوة إلى تصفية إسرائيل، قبل أن تبرر ذلك في مقابلات تلفزيونية بأن هذا الشعار لا علاقة له بحركة «حماس» من جهة ولا بمجريات الحرب الدائرة في قطاع غزة.

يشار إلى أن ريما حسن استهلت في خطاب إعلان ترشحها عن حزب «فرنسا الأبية»، بحضور مؤسسه المرشح السابق للانتخابات الرئاسية جان لوك ميلونشون، بأبيات من قصيدة محمود درويش «من أنا دون منفى».