الأحد  21 تموز 2024
LOGO
اشترك في خدمة الواتساب

حكومة الاحتلال تصادق على إقامة مستوطنة حريدية جديدة في النقب

2024-07-01 05:09:12 AM
حكومة الاحتلال تصادق على إقامة مستوطنة حريدية جديدة في النقب
استيطان- أرشيفية

الحدث 48

قال موقع «والا» العبري إن حكومة الاحتلال وافقت أمس على اقتراح وزير البناء والإسكان لإنشاء مستوطنة جديدة في النقب تُدعى «تيلا» لغرض إسكان المستوطنين المتشددين دينيا (الحريديم).
وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تمارس فيه حكومة الاحتلال سياسة تهجير وهدم للقرى الفلسطينية في النقب.
ستقام المستوطنة شمال مستوطنة «لهبيم» في النقب، وداخل ما يسمى «منطقة المجلس الإقليمي بني شمعون»، على مساحة حوالي 4000 دونم، ومخصصة لإسكان حوالي 80,000 نسمة.
وحسب الموقع، فإن إنشاء هذه المستوطنة، إلى جانب مستوطنة «الحريديم كسيف» التي هي في مراحل الموافقة، والأحياء الحريدية غرب "كريات جات"، ستشكل «مثلثاً حريدياً».
وقال الموقع عن أحد أهداف المشروع، تعزيز الأطراف الجغرافية في النقب، وزيادة العرض السكني في إطار حلول أزمة الإسكان، وتشجيع الهجرة من المركز إلى النقب.

وقال وزير البناء والإسكان الحاخام يتسحاق غولدكنوف، بعد موافقة الاقتراح في اجتماع الحكومة: «هذا يوم تاريخي. بعد سنوات عديدة من الإهمال وعدم التعامل مع أزمة الإسكان الحادة في القطاع الحريدي، كما ورد في تقرير مراقب الدولة، نحن الآن نضيف مكونًا آخر في المثلث الحريدي الجديد. نحن نخرج من حدود محور القدس -بني براك – أشدود وندخل إلى مساحة جديدة: تيلا – كسيف – كريات جات. المجتمع الحريدي يحتاج إلى مساحة وإطار كامل لحياة المجتمع، مؤسسات تعليمية، مراكز عمل وغيرها».
وقال مدير عام سلطة أراضي إسرائيل، يعقوب كوينت: «إن إنشاء مستوطنة جديدة في النقب هو جزء من السياسة التي تتبناها سلطة "أراضي إسرائيل" في السنوات الأخيرة من منطلق أهمية قصوى في تطوير واستيطان النقب والجليل. خلال 4 سنوات فقط نجحنا في زيادة العرض السكني من 10,000 وحدة سكنية إلى 27,000 وحدة سكنية. قريبًا، بإذن الله، سنقدم للموافقة على الحكومة مستوطنات جديدة إضافية. نعتزم مواصلة تعزيز الاستيطان في النقب وتوفير حلول لأزمة الإسكان في "إسرائيل" وغلاء المعيشة».