الأربعاء  06 تموز 2022
LOGO

أوباما يعد بالتحرك للحد من ظاهرة استخدام الأسلحة النارية في بلاده

2016-01-01 11:08:47 PM
أوباما يعد بالتحرك للحد من ظاهرة استخدام الأسلحة النارية في بلاده
باراك اوباما (أرشيفية)

الحدث -أ ف ب

وضع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في اليوم الاول من السنة الجديدة في أولوية اهتماماته مكافحة "وباء" الاستخدام الواسع للأسلحة النارية في بلاده وما ينتج عنه من سقوط عدد كبير من الضحايا.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي أنه سيعمل على تحريك هذه "المسألة عير المنجزة" خلال السنة الأخيرة من ولايته الثانية، مع العلم أن عدد قطع السلاح في الولايات المتحدة يفوق عدد سكان البلاد. ويقتل في الولايات المتحدة 90 شخصًا يوميًا بالرصاص.

 

وقال أوباما في كلمته الأسبوعية من هاواي حيث يمضي إجازة "إن قراري بالنسبة إلى السنة الجديدة هو التقدم بقدر ما هو ممكن لمواجهة وباء العنف الناتج عن الأسلحة النارية".

 

وأوضح أنه سيلتقي الاثنين لدى عودته إلى البيت الأبيض وزيرة العدل لوريتا لينش للبحث في "الخيارات" الممكنة.  وتبقى هذه الخيارات محدودة بسبب معارضة الكونغرس الواسعة للحد من اقتناء الأسلحة.

 

وتوقع عدد من الخبراء تقديم البيت الأبيض لسلسلة من الاقتراحات في منتصف الشهر الحالي تتضمن ضرورة التدقيق في الوضع النفسي وفي السجل العدلي للشخص الذي يريد شراء سلاح .

 

دراسة أمريكية: مقتل 265 شخصا على يد أطفال عن طريق الخطأ خلال 2015

 

كشفت مجموعة "ايفريتون فور جن سيفتي" عن مقتل 265 شخصا على الأقل فى الولايات المتحدة بالرصاص، عن طريق الخطأ على يد أطفال فى 2015.

 

وذكرت المجموعة فى إحصائية لها – وفق ما نقلته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية على موقعها اليوم الجمعة - أن هذه الأحداث تتزايد، فقد أطلق ما لا يقل عن 265 طفلا تحت سن 18 النار على أنفسهم أو على أشخاص آخرين تواجدوا معهم بالخطأ فى عام 2015.

 

وضربت المجموعة مثال بالحادثة المؤخرة لمقتل الصبى ويليام أندرسون، 4 أعوام، فى ولاية ألاسكا، حيث كان يلعب ببندقية تخص والده وقتل نفسه عن طريق الخطأ بينما كان يلعب بالسلاح فى غرفة المعيشة وأمه فى المطبخ.

 

وألمحت الإحصائيات أن فى العادة يحدث إطلاق النار عندما يجد طفل بندقية غير مؤمنة فى المنزل، كما فعل ويليام، منوهة إلى أن هناك 148 عملية إطلاق النار تحدث داخل منازل الضحية، و31 فى منازل الأصدقاء، و28 فى منزل أحد أفراد العائلة.

 

ويتضح أن مطلقى النيران من الأطفال الصغار أو الشباب الصغار أو المراهقين كانوا يلعبون باستهتار بالأسلحة، واقترحت المجموعة وضع لائحة قانونية للمساعدة فى وضع حد لتلك الحوادث، حيث تشير الأبحاث إلى أن القوانين المنصوصة فى 10 ولايات منعت إصابة 829 حالة عام 2001، ووفرت 37 مليون دولار تكاليف طبية.