الثلاثاء  01 كانون الأول 2020
LOGO

«ترامب» يعرض صورًا لمهاجرين مغاربة ويسخر من كلينتون في أول إعلان دعائي

2016-01-05 07:53:09 PM
«ترامب» يعرض صورًا لمهاجرين مغاربة ويسخر من كلينتون في أول إعلان دعائي
دونالد ترامب

الحدث - وكالات

يواصل "دونالد ترامب" المرشح الأوفر حظًّا للحصول على ترشح الحزب الجمهوري، حملته الدعائية ضد المسلمين والمهاجرين، ولكن هذه المرة بأول إعلان تليفزيوني له سيعرض على الشاشات في ولايتي "إيوا ونيوهامبشر" اليوم الثلاثاء.

 

الإعلان الدعائي الذي تبلغ مدته 30 ثانية، احتوى على عدة مشاهد لمهاجرين من المغرب وهم يجتازون الحدود للوصول إلى "جيب مليلة" الإسباني شمالاً، مشيرًا إلى أن هذه المشاهد تعود إلى وزارة الداخلية الإسبانية. 

 

ويركز الإعلان على تصريحات "ترامب" حول منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة لمحاربة الإرهاب، حيث يقول صوت مذيع: إن "دونالد ترامب الذي يتصدر نتائج استطلاعات الرأي للانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، يريد منع دخول المسلمين مؤقتًا إلى الولايات المتحدة من أجل مكافحة الإرهاب، داعمًا تصريحاته بصورة الزوجين اللذين نفذا اعتداء سان برناندينو في كاليفورنيا الذي أسفر عن 14 قتيلًا".

 

ويضيف المذيع أن ترامب "سيوقف الهجرة غير الشرعية عبر بناء جدار على طول الحدود الجنوبية مع المكسيك والذي تدفع المكسيك تكاليفه".

 

ووفقًا لصحيفة الإندبندنت البريطانية، لفت الإعلان إلى تعهدات ترامب بقطع رأس تنظيم "داعش"، حيث قال المذيع: "سيقوم ترامب سريعًا بقطع رأس تنظيم الدولة الإسلامية والسيطرة على نفطه".

 

من جانبها صرحت حملة "ترامب" أن هذه الصور كانت متعمدة واختيرت لإظهار الأثر الخطير لحدود مفتوحة والتهديد الفعلي لأمريكا الذي يشكله عدم بناء جدار على حدود المكسيك.

 

وأفاد المرشح الجمهوري في انتخابات الرائسة الأمريكية، أمس الاثنين "أنا فخور جدا بهذا الإعلان، ولا أعلم إذا كنت بحاجة إليه، لكنني لا أريد المجازفة"، وينتهي الإعلان بصور لترامب وهو يردد شعاره الشهير "سنعيد لأمريكا عظمتها".

 

كما أظهر الإعلان أيضًا صورًا تسخر من هيلاري كلينتون الأوفر حظا للحصول على ترشح الحزب الديمقراطي بجانب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي يتهمهما ترامب بالسبب في وجود "داعش".

 

وتبدأ الانتخابات التمهيدية في (أيوا) في مطلع فبراير، معطية إشارة الانطلاق لعملية اختيار مرشح كل من الحزبين، ثم بعد ثمانية أيام في نيوهامبشر.