الأربعاء  21 تشرين الأول 2020
LOGO

ترجمة "الحدث"| بعد الرئيس عباس لن يكون هناك عباس رقم 2 أو سلطة فلسطينية

2016-02-12 07:49:23 AM
ترجمة
الرئيس محمود عباس

 

الحدث – ناديا القطب

 

في مقابلة أجراها موقع "المونيتور" مع وزير الهجرة والاستيعاب وشؤون القدس في كيان الاحتلال الإسرائيلي، زئيف إلكين، قال إنه بعد رحيل الرئيس محمود عباس لن يكون هنالك سلطة فلسطينية ولا عباس رقم 2 في إشارة إلى خليفة محتمل له، وأشار إلى أن الفوضى ستعم السلطة الفلسطينية، ما سيجعل بقاء السلطة الفلسطينية ضربا من ضروب المستحيل، بالتالي ستختفي.

 

وإلى نص المقابلة

 

المونيتور: ماذا تقصد بـ "ليس هنالك وقت طويل"، واماذا أنت متأكد من أن السلطة الفلسطينية سوف تختفي؟



الكين: يمكن أن يحدث (المترجم: اختفاء السلطة) في غضون شهر أو في غضون سنة. وأنا لا أشير إلى خيار أن الرئيس محمود عباس سوف يتقاعد. يكفي ما سبق وقد قيل عن ذلك. أعتقد ببساطة أن السلطة الفلسطينية سوف تزول من الوجود.



المونيتور: كيف توصلت إلى هذا الاستنتاج؟



كان زعيم منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات لديه عباس، ولكن الرئيس عباس ليس لديه "عباس رقم 2". وقال انه لم يعين خليفة له، وفي رأيي لا أحد يستطيع ملء مكانه. لا يوجد أحد يمكن لنا أن نشير إليه ونحن متأكدين من أنه سيكون خلفاً له في هذا المنصب. ما نتطلع اليه هو شخصية ونتطلع أيضا إلى عملية اجتماعية تاريخية. نحن نشهد التدمير الكامل للبنية الهرمية في العالم العربي. بدأت مع هذه الظاهرة التي اطلق عليها اسم الربيع العربي في جميع أنحاء الشرق الأوسط. الآن سيصل إلى الفلسطينيين. في الوقت الراهن، هي تحول كل طاقاتها ضدنا. وهذا أمر متوقع. ولكن إذا لم يكن لديهم إسرائيل، فإنها ستحول للعمل ضد الرئيس عباس.



المونيتور: إذا كانوا يعملون ضدنا وليس ضد الرئيس عباس، ثم لماذا تعتقد أن السلطة الفلسطينية ستختفي؟

الكين: لأن الرئيس عباس يبلغ من العمر 82 سنة. هو ليس بشاب وليس في صحة جيدة جدا، وشعبيته في مكب النفايات. من الواضح أنه يقترب من نهاية حياته السياسية لسبب أو لآخر. وقال انه لا يمكن إلقاء اللوم على أي شخص آخر لذلك، لأنه هو الذي بدأ قائلا انه وصل إلى نهاية الطريق، ويفكر بصوت عال في الاعتزال. وبعد كل تهديداته عن الاعتزال، وبعد أن خلق الضجة حول هذا الموضوع فإن الناس يتوقعون أن يتم الأمر في مرحلة ما. والمشكلة هي أنه سيترك فراغا، الأمر الذي سوف يولد الفوضى. ولو كان لديه خليفة واضح فإن القصة كانت ستكون مختلفة تماما. ولكن لا يوجد أحد.


المونيتور: لذلك، ومن وجهة نظرك، ما هو السيناريو في اليوم الاول ما بعد الرئيس عباس؟



الكين: لسوء الحظ، سوف تكون الامور سيئة. هناك العديد من القوى المدمرة التي سوف تبدأ بالحركة على أرض الواقع مع تداعيات قاسية جدا على المدى القصير. فمن الناحية الأمنية سوف تكون الامور صعبة للغاية، وخاصة فيما يتعلق بلمستوطنين اليهود في الضفة الغربية. للأسف نحن نتجاهل هذا الاحتمال، ولسنا مستعدين له، ونحن غير راغبين في قبول الواقع ونرفض فهمه. نحن لا نريد استيعاب ذلك. نحن على أمل أن ما نريد له أن يحدث هو ما سيحدث. ولكن الحياة ليست دائما تسير على هذا القبيل.


المونيتور: على الرغم من ذلك،  ماذا يجب القيام به بعد ذهاب الرئيس عباس. ماذا سوف يحدث في السلطة بعد ذلك؟



الكين: أعتقد أنه سيكون هناك شكل من أشكال الفوضى وصراعات على بين العصابات المختلفة. وستتشكل الميليشيات المحلية. وهذا يمكن أن يستمر لفترة طويلة، ولكن في الوقت نفسه، فإن الإدارة الحكومية ستضعف إلى حد كبير والحكومة المركزية سوف تنهار. وسيكون ذلك في غاية الخطورة.


المونيتور: هل تعتقد أن هناك فرصة لحماس للسيطرة على الضفة الغربية كما فعلت في قطاع غزة؟



الكين: نعم. ولكن هنالك شيء واحد هو أن إسرائيل لا يمكن أن تقبل بذلك. لن نسمح لحماسستان بالصعود في الضفة الغربية تحت أي ظرف من الظروف.



المونيتور: هل هذا السيناريو  أكيد من وجهة نظرك؟



الكين: لا شيء مؤكد في الشرق الأوسط، لكني أشعر أن احتمالات منخفضة للغاية أن السلطة الفلسطينية، كما نعرفها اليوم، ستبقى على قيد الحياة مع مرور الوقت. زوال السلطة الفلسطينية من الممكن أن يتم بعد سنة أو في وقت لاحق، ولكن زوالها في النهاية حتمي. وسيكون لذلك تداعيات كثيرة، ويجب على إسرائيل البدء في الاستعداد لها.



المونيتور: ما الذي يجعلك متشائما بشأن هذه القضية المحددة؟



الكين: نحن نميل إلى الاعتقاد بأن ما كان صحيحا في الماضي سوف ينطبق في المستقبل. هي الرغبة الانسانية في رؤية أن الوضع الحالي هو وضع أبدي، ثم في النهاية يتم القبض علينا على حين غرة. أنا خريج تفكك الاتحاد السوفياتي، وقد أصبت بصدمة بسبب ذلك. في ذلك الوقت، كما يبدو لنا أن "الإمبراطورية السوفياتية" كانت مستقرة ودائمة، ولكن بعد ذلك أصبح واضحا لنا أنها كانت هشة وعابرة. وحالة السلطة الفلسطينية اليوم أسوأ بكثير من الاتحاد السوفييتي عشية انهياره.



المونيتور: وفي وقت سابق، تحدثت عن التحديات المتعلقة بالأمن. ماذا يعني ذلك؟



الكين: إن خطابنا بشأن موضوع الإرهاب يجب أن يتغير بالكامل. وهذه التركيبة التي بتنا معتادين عليها بأن يكون هناك – جهاز امن في السلطة الفلسطينية، ونظام قانون واحد ومجموعة واحدة من الأسلحة - كل هذا سيتبخر. أقارن الوضع بطنجرة ضغط مملوءة بالماء الذي يصل إلى درجة الغليان. نحن نحاول التعامل مع الماء الحارق الذي يغلي من أعلى عن طريق وضع غطاء على وعاء، ولكن ذلك لن يساعد. بدلا من ذلك، نحن بحاجة إلى رفض أو إخماد الحريق. هذا هو قانون بسيط في الفيزياء.
 

المونيتور: كيف يمكن أن يتم ذلك؟



الكين: للأسف، فإنه لا يمكن القيام به الآن. نحن نبحث في ظاهرة إقليمية تسحق الشرق الأوسط بأكمله وليس تمر من فوق رؤوسنا. ونحن لا يمكن أن نعيد عقارب الساعة إلى الوراء ونجعل الرئيس عباس أصغر سنا بـ 30 عاما، ونحن لا نستطيع اختراع خليفة يروق لنا. الأمور لا تجري بهذه الطريقة. تقريبا جميع الأنظمة في العالم العربي يشعرون بالإحباط والغضب الذي يعتري مواطنيهم، وخاصة فئة الشباب. وفي السلطة الفلسطينية، فإن جزءا من هذا الإحباط يتم توجيهه باتجاه اسرائيل، ومن وجهة النظر هذه فنحن ذخر للعباس، ونحن إنقاذ له. ولكن كما قلت من قبل، هذا لن يستمر لفترة طويلة. في نهاية المطاف، نحن سوف ندفع الثمن أيضا.
 

المونيتور: فماذا علينا أن نفعل الآن؟



الكين: ينبغي أن نكون على استعداد. للأسف، نحن والأميركيين نعمل حاليا من منطلق فكرة أن (المترجم: الرئيس عباس) سوف يبقى على قيد الحياة إلى الأبد، ونحن نركز جهودنا على إنعاش الجسم الميت. علينا أن نغير أساليبنا واستيعاب حقيقة أن عصره يقترب من نهايته. علينا أن نسأل أنفسنا: ماذا سنفعل في اليوم التالي، في المرحلة الجديدة؟ وأنا أعترف بأن هناك فرصة لعدم حدوث  ذلك، ولكن هناك احتمال كبير جدا. نحن بحاجة إلى خطة، وفي الوقت الراهن ليس لدينا أي  خطة على الإطلاق.