الخميس  19 أيلول 2019
LOGO

إضراب المعلمين| "زحف الاثنين" إلى رام الله

2016-03-07 07:34:58 AM
إضراب المعلمين|
من اعتصام الثلاثاء الكبير 23-3-2016 (إضراب المعلمين الفلسطينيين)

 

الحدث- رام الله

أخبار إضراب المعلمين الفلسطينيين

 

دعا حراك المعلمين الموحد إلى ما أسماه "الزحف إلى رام الله" اليوم الاثنين اسنادا للمعلمين وقضيتهم العادلة، حسب تعبيره.

 

وقال المعلمون على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم"إنه في ظل إصرار الحكومة على عدم تلبية مطالبنا فإننا ندعو المعلمين إلى "إثنين الزحف إلى رام الله"، حتى تلبي الحكومة مطالبنا".

 

ومن بين المطالب التي يدعو المعلمون الحكومة الى تنفيذها، دفع مستحقاتهم وزيادة علاوة غلاء المعيشة.

 

وأشار حراك المعلمين إلى أن "زحف الاثنين إلى رام الله"، سيكون " بعيدا عن أي راية حزبية، كون حراكنا مطلبيا."

مؤكدين على ما يلي:

" 1- سيبقى حراكنا مطلبيا وليس لنا اية اجندات سياسية
  2- عدم رفع اية راية لاي حزب او فصيل
  3- نحفظ الممتلكات العامة ونعكس الصورة الاسمى لمعلمينا
  4- أي شخص يقوم باشياء عكس هذه الأمور فهو دخيل على الصف ويجب نبذه."
 

وكانت الحكومة منعت في 23 من شباط الماضي المعلمين من التوجه الى رام الله للمشاركة في "اعتصام الثلاثاء الكبير" أمام مجلس الوزراء بالتزامن مع جلسة الحكومة الاسبوعية.

 

 ورغم الحواجز التي اقامتها الأجهزة الامنية الفلسطينية على مداخل المدن إلا أن اكثر من 20 الف معلم شاركوا في المسيرة.

 

كما منعت الاجهزة الامنية الباصات من نقل المعلمين، وهددتهم بانها ستفرض عليهم غرامات باهظة.

 

وحتى اللحظة فشلت جميع المبادرات لحل ازمة المعلمين التي بدأت في الخامس عشر من شباط الماضي، وكان آخرها امس اذ عقد اجتماع في المجلس التشريعي بين رؤساء الكتل البرلمانية ونواب ومعلمون .

 

وفشلت المبادرة اثر رفض اعضاء الامانة العامة لاتحاد المعلمين المستقيل الذي يرأسه احمد سحويل، ان يتم تشكيل لجنة من المجلس المركزي للاتحاد للتفاوض مع الحكومة.

 

وحمل حراك المعلمين سحويل المسؤولية عن فشل هذا الاتفاق، وقالوا إنه" يريد أن يضعهم في موقف محرج، ويظهرهم بانهم لا يريدون حلاً وبالتالي الصاق تهمة ان الاضراب مسيس او اصحاب أجندات.