الإثنين  03 تشرين الأول 2022
LOGO

"تل أبيب" لا تريد ليبرمان في الحكومة!

اليسار الإسرائيلي يتظاهر ضد استلام ليبرمان حقيبة الأمن

2016-05-29 02:30:10 PM
اليسار الإسرائيلي يتظاهر في قلب تل ابيب تنديدا بتولي ليبرمان لحقيبة الامن خلفا لياعلون.
الحدث- وكالات
 
 
اليسار الإسرائيلي يتظاهر في قلب تل ابيب تنديدا بتولي ليبرمان لحقيبة الامن خلفا لياعلون.
 

انطلقت، مساء امس السبت، مظاهرة في شوارع تل ابيب بمشاركة نحو الفي شخص من اليسار الإسرائيلي تنديدا بسياسة الحكومة بصورة عامة ورفضا لإدراج حزب "يسرائيل بيتينو" بزعامة افيغدور ليبرمان الى الحكومة الائتلافية وتولي ليبرمان مهام وزير الامن الإسرائيلي.

 

وشارك في المظاهرة التي أقيمت في قلب تل ابيب شخصيات برلمانية قيادية من القائمة العربية المشتركة يتقدمها رئيس القائمة عضو الكنيست ايمن عودة وكذلك شخصيات من اليسار الإسرائيلية تتقدمهم زعيمة حزب "ميرتس" زهافا غالئون.

 

ودعا المتظاهرون الى رفض تعيين ليبرمان وزيرا للامن معتبرين هذه الخطوة بمثابة خطر على دولة إسرائيل كما هي خطر على السلام والهدوء الإقليميين بسبب ما يعرف عن ليبرمان من تعلقه بالقوة وبالمال على حد الخطباء في المسيرة.

 

وقال رئيس القائمة العربية المشتركة في البرلمان الإسرائيلي، النائب أيمن عودة: إن هناك معارضة تتزايد ضد نتنياهو، وواجبنا الوطني هو تعزيز النضال العربي اليهودي المشترك في الشارع لنشكل النواة الصلبة من اجل الإطاحة بحكومة نتنياهو.

 

وتابع عودة: على الكل أن يدرك أن الفاشية تصيب الأقلية أولا وأساسا ولكنها تبطش بشرائح من مجتمع الأكثرية، ومع تعيين الفاشي ليبرمان وزيرًا للأمن يجب تعزيز النضال المشترك حتى اسقاط هذه الحكومة في الطريق الطويل لإسقاط هذه الايديولوجية.

 

وقال النائب د. دوف حنين وهو كذلك من القائمة المشتركة: "المجتمع في اسرائيل يستمر في التدهور لأماكن خطيرة، وإذا لم يتحرك الجيدون فسينتصر السيئون. هذه المقولة تلائم اسرائيل 2016 أكثر من أي وقت مضى".

 

وأضاف دوف حنين أن في البلاد ثمة معسكر كبير من الناس يعارضون العنصرية ويدعمون المساواة التامة في المواطنة والحياة المشتركة، يقاومون الاحتلال ويدعمون السلام العادل واستقلال كلا الشعبين، ويؤمنون بالعدالة الاجتماعية، لكن صوت هذا المعسكر غير مسموع. ويسيطر على الساحة السياسية بلطجية، محرضون وعنصريون، ونحن نتظاهر اليوم لإسماع هذه الاصوات.

 

من ناحيتها قالت زهافا غالئون زعيمة حزب "ميرتس" اليساري الإسرائيلي، ان استقالة وزير الامن ووزير البيئة من حكومة نتنياهو لهو مؤشر واضح على فشل سياسة هذه الحكومة لدرجة انها تستعين بليبرمان ليتولى حقيبة الامن، وهيه الحقيبة هي اخطر ما يمكن تقديمه لليبرمان المهووس بالقوة وبالكراهية والمال.

 

المصدر: I24news