الأحد  12 تموز 2020
LOGO

طارق عُمَر العقّاد يفتتح مشروع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسيّة ‏في جامعة بيرزيت

بتبرع من أيبك

2018-05-01 10:19:40 PM
طارق عُمَر العقّاد يفتتح مشروع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسيّة ‏في جامعة بيرزيت
طارق عُمَر العقّاد يفتتح مشروع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسيّة ‏في جامعة بيرزيت

 

الحدث الاقتصادي

 

قام رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة العربية الفلسطينية للاستثمار- أيبك السيد طارق عُمَر العقّاد بافتتاح مشروع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في جامعة بيرزيت والذي قامت أيبك بالتبرع به لصالح الجامعة وتم تركيبه على مبنى كلية عُمَر العقّاد للهندسة بقدرة انتاجية تصل الى 259 كيلو واط. وحضر الافتتاح البروفيسور د. عبد اللطيف أبو حجلة رئيس الجامعة وعدد من المسؤولين في جامعة بيرزيت والمدراء التنفيذيين في أيبك وشركة نابكو التابعة لأيبك والتي نفذت المشروع.

من جانبه صرح العقّاد بأن هذا المشروع يأتي تماشياً مع التوجهات العالمية في استخدام مصادر الطاقة المتجددة والصديقة للبيئة، إضافة إلى توفير بدائل لخفض التكاليف المتعلقة بإستهلاك الكهرباء والتغلب على أي مشاكل تتعلق بإنقطاع الكهرباء عن طريق استخدام الموارد الطبيعية باستخدام أفضل الأنظمة والبرمجيات ذات الكفاءة العالمية، منوهاً بأن مشروع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في جامعة بيرزيت هو من أكبر المشاريع من حيث القدرة الإنتاجية في منطقة رام الله. مشيراً في الوقت ذاته أن شركات مجموعة أيبك قد بدأت بتنفيذ خطة شاملة لتركيب أنظمة توليد الكهرباء باستخدام الخلايا الشمسية لغايات الوصول إلى تحقيق التغطية الكاملة لاحتياجات مجموعة أيبك من الطاقة في المستقبل.

                                                          

من جانبه قال أ.د. أبو حجلة أن هذا المشروع سيؤدي إلى تحسين القدرة على توليد الكهرباء، وتوفير جزء كبير من المصاريف المخصصة لاستهلاك الطاقة مؤكداً أن هذه الخطوة تتوافق ونيّة جامعة بيرزيت تنفيذ رؤية مستقبلية في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة. وشكر أ.د. أبو حجلة شركة أيبك على هذا التبرع السخي والأول من نوعه للجامعة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن هذا الدعم يأتي استكمالاً لمشوار ومسيرة عائلة العقّاد والتي بدأت في الثمانينات، مضيفاً: "المرحوم الشيخ المُحسن الكبير عُمَر العقّاد، والذي فارقنا مطلع العام الحالي، كان المبادر الأول في دعم جامعة بيرزيت من خلال بناء كلية عمر العقاد للهندسة في العام 1984 بمساحة تبلغ 12,500 متر مربع، والتي تضم دوائر كليّة الهندسة، ومشاغل، ومختبرات، بالإضافة إلى بعض الكليات بتكلفة تجاوزت 6 مليون دولار في حينه، إضافةً إلى استمرار عائلة العقّاد بتغطية تكاليف صيانة المبنى طوال السّنوات الماضية. وتقديراً لهذا الدعم المتواصل ستُخصّص الجامعة خمس منح بإسم أيبك للطلبة المتميّزين من كليّة الهندسة بحسب معايير الجامعة ولمدة عشر سنوات".

                                                                                                                                                                             

 

وأيبك هي شركة استثمارية قابضة، وهي مساهمة عامة أجنبية مدرجة في بورصة فلسطين (PEX:APIC)، وتضم حوالي 1650 كادر في تسع شركات تابعة هي: الشركة الوطنية لصناعة الألمنيوم والبروفيلات (نابكو)، وشركة سنيورة للصناعات الغذائية، وشركة يونيبال للتجارة العامة، والشركة الفلسطينية للسيارات، وشركة التوريدات والخدمات الطبية، والشركة العربية الفلسطينية لمراكز التسوق (برافو)، وشركة سكاي للدعاية والإعلان والعلاقات العامة وإدارة الحدث، والشركة العربية للتأجير التمويلي والشركة العربية الفلسطينية للتخزين والتبريد. كما أنّ أيبك هي أحد المساهمين المؤسّسين لشركة فلسطين لتوليد الطاقة، وتملك حصةً في بنك فلسطين وشركة فلسطين للطّاقة.