الإثنين  30 كانون الثاني 2023
LOGO

معاريف الإسرائيلية: القيادة الإسرائيلية تنظر لحماس على أنها هدية ثمينة

2018-06-24 05:53:39 PM
معاريف الإسرائيلية: القيادة الإسرائيلية تنظر لحماس على أنها هدية ثمينة
حركة حماس (أرشيفية)

 

الحدث ـــ محمد بدر

اعتبرت صحيفة معاريف العبرية في تحليل لها أن القيادة الإسرائيلية الحالية تنظر إلى حماس على أنها هدية ثمينة، وتبرير إسرائيلي مطلق وأبدي لمفهوم "لا شريك".

وبحسب تعبير معاريف، فإن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير الجيش أفيجدور ليبرمان يتضرعان إلى الله في كل صباح من أجل سلامة إسماعيل هنية ويراقبان بقلق صحة يحيى سنوار، وذلك لأن عودة السلطة إلى قطاع غزة يعني أن "إسرائيل" ستفقد خطابها الأساسي الحالي حول القطاع ولن يعد بمقدورها القول إن الفلسطينيين في حالة انقسام ولا توجد جهة داخلية فلسطينية تستطيع  تمثيل الكل الفلسطيني.

وتشير الصحيفة إلى أن عودة السلطة الفلسطينية إلى غزة ستكشف أن "إسرائيل" ليس لديها استراتيجية للتعامل مع القطاع، ولا أهداف ولا حلول ولا أفق سياسي أو عسكري أو جيوسياسي.

ويؤكد التحليل على أن كل ما يملكه  نتنياهو من سياسة تجاه القطاع؛ هي "المعركة"؛ التي تقع كل عدة سنوات وتؤدي لمقتل عشرات الجنود، وفي كل مرة تعود الأمور كما كانت عليه قبل المعركة.

وترى الصحيفة أن إسرائيل أمام ثلاثة خيارات للتعامل مع قطاع غزة؛ الأول هو نهج "تسيبي ليفني" والذي يدعو لمحاربة حماس بالتزامن مع إعادة تأهيل القطاع من خلال الآليات الدولية، أما النهج الثاني فهو الذي يدعو له "حاييم رامون" ويتمثل في شن حرب على قطاع غزة وإسقاط "حكم حماس" في القطاع وتمكين السلطة هناك، وبحسب وجهة نظر رامون فإن نتنياهو وليبرمان قبلا أن تكون إيران في غزة وأن تكون على حدودهم صباح مساء، بينما يتمثل النهج الثالث في سياسة نتنياهو في القطاع؛ أي معركة كل عدة سنوات.

وتشدد الصحيفة على أن نهج نتنياهو يعتبر حالة استنزاف لإسرائيل، فمثلا كل تفكير إسرائيل اليوم على المستوى التقني والعسكري هو كبح جماح الطائرات الورقية الحارقة، وعندما تنتهي هذه الحالة سيبتكر الفلسطينيون في غزة شيئا آخر، وستعود إسرائيل مرة أخرى تبحث عن حل.