الأربعاء  27 كانون الثاني 2021
LOGO

"فلسطيني" تجند لحرس الحدود الإسرائيلي.. كيف يغادر بيته ويعود حتى لا ينكشف؟

2018-11-18 09:13:47 AM
جندي في حرس الحدود الإسرائيلي

 

الحدث ــ محمد بدر

نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت تقريرا عن أحد أفراد حرس الحدود زاعمة أنه فلسطيني يسكن في القدس المحتلة. ويقول "ت" 19 عاما ليديعوت إنه يخشى أن يكشف عن خدمته في حرس الحدود الإسرائيلي بسبب الضرر الاجتماعي والأمني الذي سيلحق به في المحيط.

وأكد "ت" أن الفلسطينيين في القدس يرفضون هذا النوع من العمل ويحاربونه، وهو ما يدعوه للتستر وإبقاء أمر خدمته العسكرية مع الاحتلال كسرّ، موضحا أنه طلب من مسؤوليه عدم نقله للخدمة في مناطق قريبة من مكان إقامته.

ويؤكد المجند "ت" أن رحلته من البيت إلى العمل معقدة ومركبة، بحيث يضطر للخروج من القاعدة العسكرية بلباسه العسكري، ولكنه يضطر لاستبدال ملابسه في محطة الباصات المركزية؛ أي قبل وصوله للبيت، كما أن والدته أبلغت الجيران بأنه يعمل في مكان بعيد دون الإشارة لطبيعة عمله، مشيرا إلى أنه يخشى من ردة فعل المقدسيين في حال انكشف أمره.

ويكشف "ت" أنه ولد في مدن الشمال في الداخل المحتل، ولكنه انتقل للعيش مع والدته في القدس، مشيرا إلى أنه في سن مبكرة قرر الانضمام إلى حرس الحدود الإسرائيلي.

قبل أيام، رفض المقدسيون دفن علاء قرش، بسبب تورطه في بيع ممتلكات فلسطينية لليهود، ورغم كل المحاولات الإسرائيلية لإجبارهم على دفنه في القدس، إلا أن أحدا لم يقبل بدفنه في القدس، حتى عائلته.

ويحارب المقدسيون ظواهر التطبيع في القدس، وقد قاطعوا بنسبة 98% انتخابات بلدية القدس، وقاموا بطرد المتورطين في بيع ممتلكات فلسطينية في حارة السعدية في الآونة الأخيرة.