الخميس  25 نيسان 2019
LOGO

اختيار لوحة لفنان فلسطيني طابعاً بريدياً للأوروغواي (صور)

2019-01-14 10:17:32 AM
اختيار لوحة لفنان فلسطيني طابعاً بريدياً للأوروغواي (صور)
لوحة الفنان ابو اشتية خلال احتفالية إطلاق الطابع البريدي الجديد للأوروغواي (فيسبوك)

 

الحدث- محمد غفري

أعلن الفنان الفلسطيني عماد ابو اشتية عبر صفحته على "الفيسبوك"، عن اختيار إحدى لوحاته الفنية كطابع بريدي رسمي لدولة الأوروغواي، وهي إحدى دول أمريكيا اللاتينية المؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني في نيل الحرية والاستقلال.

يقيم عماد ابو اشتية في العاصمة الأردنية عمان، وفي اتصال هاتفي مع "الحدث"، قال إن اختيار لوحته كطابع بريدي للأوروغواي كان في شهر أيار عام 2018، فيما تم الاحتفال بإصدار الطابع البريدي الجديد الذي يحمل لوحته، نهاية الأسبوع الماضي.

لوحة فلسطينية طابعا بريديا

اختيار اللوحة

يقول ابو اشتية إن رسالة من أحد الأصدقاء وصلت إليه عبر "الفيسبوك" تخبره باختيار اللوحة لتكون طابعا بريديا للأوروغواي.

بعدها بأيام، تلقى اتصالا هاتفيا من قبل السفير الفلسطيني في الأوروغواي وليد عبد الرحيم "حدثني يومها عن انتشار أعمالي هناك، وعن إمكانية استخدام لوحتي كطابع بريدي.. أنا وافقت".

لوحة تجمع الرموز الفلسطينية

لوحة الفنان ابو اشتية هي لوحة زيتية تجمع الرموز الفلسطينية في طياتها، وتصب جميعا في قالب القوة والسلام، على حد تعبير رسّامها.

أما عن معنى المرأة الفلسطينية في اللوحة يقول "المرأة عنصر رئيسي، وهي تمثل فلسطين بجمالها وقوة شعبها ودوام صموده".

اللوحة التي اختيرت طابعا باريديا

كيف وصلت اللوحة للأوروغواي؟

يقول أبو اشتية إن وصول أعماله الفنية، التي تتناول القضية الفلسطينية، إلى دولة الأوروغواي هي النقطة الأهم بالنسبة إليه.

والفضل الأكبر في وصول أعماله إلى الأوروغواي يعود للأصدقاء والمتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي،  وإلى كل عربي، أو إنسان حر، يحمل على عاتقه نشر أي عمل فني يخص قضاياهم، وفق ما ذكر الفنان عماد ابو اشتية.

هنا يؤكد، بدون هؤلاء تبقى أعمال الفنانين سجينة يتيمة لا تظهر للنور "أقول لهم كل الشكر والتقدير والعرفان".

كيف كان التفاعل مع اللوحة؟

يعتبر الفنان ابو اشتية أن التفاعل مع اللوحة كان جيداً، وبشكل خاص في مواقع التواصل الاجتماعي.

يتابع "أي عربي، أو أي حر من مختلف الجنسيات والطوائف، يتوق لتحقيق أي شيء يرفع الظلم، أو يرد الاعتبار لإي مظلوم على هذه الأرض، ولو كان هذا الشيء بسيطاً جداً، فهو يمثل شكلا من أشكال الفرح لديهم، وخصوصاً إن كان لهم اليد في تحقيق ذلك سواء من خلال الحديث عنه أو مشاركته".

كما تلقى عماد ابو اشتية رسائل من أصدقاء أجانب ممن يناصرون القضية الفلسطينية يقدمون له التهنئة بهذا الإنجاز .

وهنا يتقدم أبو اشتية بكل الشكر والتقدير لكل من ساهم في انتشار العمل من خلال كلمة بحقه، أو مشاركة له، ويخص بالشكر السفير الدكتور وليد عبد الرحيم، الذي تحدث مطولاً عن الفن الفلسطيني، وعن قيمة الفن الفلسطيني في احتفالية إصدار الطابع، الذي كان قبل يومين .

جدير بالذكر أن الفنان عماد ابو اشتية هو فلسطيني من مواليد عمان عام 1965 ومقيم فيها.