الثلاثاء  26 أيار 2020
LOGO

خيارات نتنياهو في التعامل مع غزة.. ما علاقة الأحوال الجوية؟

2019-03-27 09:29:41 AM
خيارات نتنياهو في التعامل مع غزة.. ما علاقة الأحوال الجوية؟
جنود جيش الاحتلال (أرشيفية)

 

الحدث ــ محمد بدر

قال موقع وللا العبري، إن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو يطمح في تهدئة التوتر على الساحة الجنوبية. ومع ذلك، فهو محاصر بين الرغبة في توجيه ضربة قوية وقاسية لحركة حماس، وبين مخاوف التورط في معركة عسكرية واسعة في قطاع غزة. لذلك، فهو يسعى لتثبيت وقف إطلاق النار ولكن بدون ثمن سياسي.

وبحسب تعبير الموقع، فإن نتنياهو يتمنى طقسا عاصفا يوم السبت القادم، لأن ذلك من شأنه أن يؤثر على حجم المشاركين في فعاليات الذكرى السنوية الأولى في مسيرة العودة، وهو ما قد يمنع تدهور الأوضاع على حدود قطاع غزة ويسمح بالسيطرة على المشهد.

وأضاف أنه على الرغم من تأكيدات الفصائل أن الفعاليات ستتسم بالسلمية، إلا جيش الاحتلال يتوقع كذلك سيناريو "عنيف"، يتمثل في وصول الشبان الفلسطينيين إلى الحدود و"التسلل" نحو المستوطنات والمعسكرات الإسرائيلية القريبة من قطاع غزة.

وأكد الموقع أنه في حال تمكن الشبان من الدخول إلى مستوطنات ومعسكرات غزة، سيتعين على جيش الاحتلال الرد بكل قوة على ذلك، وهو ما قد يؤدي لاستشهاد عدد كبير من الفلسطينيين، وسترد المقاومة الفلسطينية على ذلك بالصواريخ، وقد تتطور الأمور إلى حد المعركة الواسعة.

وأشار الموقع أنه بناء على السيناريو السابق، قرر نتنياهو نقل مزيد من القوات إلى حدود قطاع غزة، ورفع حالة التأهب والاستعداد على الحدود، وإجراء تقييم مستمر لطبيعة الأوضاع في قطاع غزة بمشاركة قادة الجيش والمخابرات.

وختم الموقع، بالقول: "الاختبار الحقيقي سيكون يوم السبت. إذا كانت المظاهرات هادئة نسبياً، بدون وقوع إصابات ، فسوف تتحول يقظة الجيش الإسرائيلي إلى يوم الانتخابات، حيث يتولد خوف حقيقي من محاولة حماس التأثير بشكل مباشر على صوت الناخب الإسرائيلي".