الإثنين  17 حزيران 2019
LOGO

فنان أردني مسيحي يبارك انتقال نجله للإسلام

2019-04-14 08:56:44 AM
فنان أردني مسيحي يبارك انتقال نجله للإسلام
نبيل صوالحة (أرشيفية)

 

الحدث لايت

أثار قبول الممثل الكوميدي الأردني نبيل صوالحة لاعتناق نجله الدين الإسلامي، ومرافقته له لدى المحكمة الشرعية بالعاصمة عمان لنطق الشهادتين، ردود فعل كبيرة كان أغلبها مرحبا بالخطوة التي وصفوها بالشجاعة، وأخرى كانت منتقدة.

وكان لافتا ومثيرا للإعجاب بالأردن، إقدام صوالحة، على الدفاع عن خيار نجله بتغيير ديانته من المسيحية إلى الإسلام، وهي الحالة التي عادة ما تتسبب ببلدان أخرى إلى تجييش طائفي وربما منازعات يصل بعضها للمشاجرات وربما للقتل.

صوالحة الذي صرح لوسائل إعلام أردنية أنه يحترم قرار نجله "عمر" بتغيير دينه، لم يكتف بذلك، بل اصطحب نجله للمحكمة الشرعية بالعاصمة عمان لإتمام إجراءات نقل الديانة، والنطق بالشهادتين، كي يتمكن من الزواج من فتاة مسلمة.

وقال صوالحة إن الدين "يجمع ولا يفرق، وقرار ولدي التحول للإسلام وترك المسيحية هو قرار شخصي ولابد من احترامه".

وفي معرض رده على المنتقدين قال صوالحة لموقع "خبرني" المحلي: "أنا مستغرب من استغراب الناس، تجاه تغيير ابني لديانته، ووجود نفور بسبب ذلك".

وأضاف: "نحن عرب، وكلنا واحد، وتعايشنا كمسلمين ومسيحيين من آلاف السنين؛ يجمعنا بيت ورغيف خبز واحد".

ونوّه صوالحة، إلى التعايش الديني، في محافظة مأدبا، بين المسلمين والمسيحيين، ووجود من يعتنق إحدى الديانتين، في نفس العائلة.

واعتبر أن "قرار تغيير الديانة، يعود إليه ولابنه فقط، ولا يحق لأحد التدخل به"، وأوضح: "ربيت ابني على الأخلاق الجيدة، والإخاء ومساعدة الآخر، سواء أكان مسلما أو مسيحيا، وانتقاله إلى ديانة أخرى، لم يغير شيئا عليه"، وبين أن "الديانة تعلمنا الحب والتسامح، وإذا فقدناهما فقدنا الدين".

وتساءل صوالحة، حول "الفارق بين المسلم والمسيحي"؛ مستطردا: "كل أصدقائي يعتنقون الإسلام، ولم أجد تمييزا على أساس الديانة تجاهي في الأردن، لكنني وجدته في أوروبا".

وتايع: "أجدادي عاشوا آلاف السنين مكرمين معززين، مع إخوانهم المسلمين (...) الجميع متعايش في مأدبا".