الأحد  16 حزيران 2019
LOGO

طلبة بيرزيت يطردون شركات تمارس التطبيع من داخل الحرم الجامعي

2019-04-24 04:16:23 PM
طلبة بيرزيت يطردون شركات تمارس التطبيع من داخل الحرم الجامعي
من المناظرة الطلابية (أرشيف: الحدث)

 

الحدث- محمد غفري

قام أفراد من الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت، بطرد شركات من داخل الحرم الجامعي بزعم أنها تمارس التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وكانت تشارك اليوم الأربعاء في يوم التوظيف الذي تنظمه الجامعة بشكل سنوي.

أحمد عطاونة من كتلة الوحدة الطلابية، قال لـ"الحدث"، إن طلبة جامعة بيرزيت التي تحمل اسم جامعة الشهداء يرفضون وجود شركات تمارس التطبيع مع الاحتلال داخل الحرم الجامعي.

وأشار عطاونة، أنهم أصدروا بيان صحفي يوضح موقفهم، وجرى تسليم نسخة من هذا البيان إلى عمادة شؤون الطلبة في الجامعة.

وأكد عطاونة، أنهم قاموا بطرد أربع شركات من بين الشركات المشاركة في يوم التوظيف، وهذه الشركات التي تم طردها متهمة بممارسة أنشطة تطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ومصنفة حسب حركة مقاطعة إسرائيل "BDS" أنها تمارس التطبيع.

وأفاد الطالب الجامعي، أنه تم مرافقة الشركات "المطبعة" من قبل عمادة شؤون الطلبة والحرس الجامعي حتى خارج الحرم الجامعي.

وأظهر مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي هتاف طلبة من الجامعة ضد التطبيع ووصفه بـ "الخيانة"، أثناء طرد الشركات.

وورد في البيان الصحفي الذي اطلعت عليه "الحدث"، أن "واجبنا الوطني لمواجهة كافة أشكال التطبيع مع العدو يجب علينا مواجهة هذه الشركات وعدم السماح لأمثالها بتدنيس حرمة جامعة الشهداء منارة العز والشموخ".

وقال القطب الطلابي التابع للجبهة الشعبية في بيان عبر صفحته على الفيسبوك، إنه قام بالاحتجاج على مشاركة بعض الشركات التكنولوجية المتورطة في التطبيع والمساهمة في مشروع السلام الاقتصادي.

وأوضح القطب أن هذا الاحتجاج جاء منسجما مع بيان حركة المقاطعة الصادر في 14 مارس الماضي والذي أشار بشكل مباشر إلى تورط شركتي عسل تكنولوجي وإكسلت بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد القطب أن مجموعة من كوادره توجهت لمندوبي هاتين الشركتين وطلبت منهم المغادرة بسبب تشكيل وجودهم إساءة لجامعة بيرزيت، وهو ما رد عليه مندوبي هذه الشركات بمحاولة التهجم على كوادر القطب وافتعال مشكلة داخل الجامعة.

وبالمقابل، أدانت حركة الشبيبة الطلابية في جامعة بيرزيت، قيام مجموعة من طلبة الجامعة بطرد عدد من الشركات من الحرم الجامعي اليوم الأربعاء خلال يوم التوظيف السنوي.

وأبدت الشبيبة استغرابها، من "الاعتداء على ضيوف الجامعة من شركات فلسطينية يعمل بها الآلاف من خريجي الجامعة". مطالبة إدارة الجامعة بتوضيح موقفها وعقاب كل من أساء بالاعتداء على الضيوف بما أنها الجهة التي وجهت الدعوات للشركات المشاركة.

وأكدت الحركة، على أنها "لن تتهاون مع حفنة تبحث عن تأجيج صراعات جانبية وعن بث الفتن".

ونظمت جامعة بيرزيت، وتحت شعار "معا من أجل التمكين والتوظيف"، اليوم الأربعاء، "يوم التوظيف السنوي".

وشارك في يوم التوظيف نحو 90 شركة ومؤسسة فلسطينية، حيث استقبل ممثلوها السير الذاتية للطلبة والخريجين، وأجروا مقابلات معهم بهدف توظيفهم أو توفير فرص تدريب مؤسسي.