الأحد  21 تموز 2019
LOGO

غرينبلات: الرئيس ترامب غير مسؤول عن الأعمال المعادية للسامية من قبل أنصاره

2019-05-01 08:14:12 PM
غرينبلات: الرئيس ترامب غير مسؤول عن الأعمال المعادية للسامية من قبل أنصاره

الحدث الإسرائيلي

قال جيسون غرينبلات، مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط، إن الرئيس ترامب ليس مسؤولاً عن الأعمال المعادية للسامية التي يقوم بها أنصاره". بحسب ما أفادت به صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية.

جاء ذلك في معرض نفي غرينبلات للتقارير الإعلامية التي تؤكد أن قطاعات واسعة من الأميركيين ترى أن "وصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى السلطة، شجّع نمو معاداة السامية".

وأكد غرينبلات في المقابلة التي أجرتها الصحيفة معه الأربعاء، وقبل يوم واحد من ذكرى المحرقة النازية (الهولوكوست) أن "ترامب عارض معاداة السامية والكراهية بجميع أشكالها". وذكّر المبعوث الخاص، عن وجهات نظر ترامب بشأن "الاضطهاد والتحريض" ضد اليهود في أميركا بعد الهجوم على كنيس تري أوف لايف (شجرة الحياة) في بيتسبورغ قبل ستة أشهر، حيث قال ترامب حينها "يجب أن نقف إلى جانب إخواننا واخواتنا اليهود من أجل هزيمة معاداة السامية وإزالة قوى الكراهية، وأولئك الذين يسعون إلى إبادة اليهود، سوف ندمرهم".

وتابع غرينبلات "لسوء الحظ، تتعرض المؤسسات اليهودية والمواطنين اليهود للهجوم بغض النظر عن قيادتنا السياسية، ويجب أن نكون متيقظين دائمًا لهذه الحالات عندما نلاحظها، ونواصل تعليم أطفالنا أهمية التسامح والاحترام".

وقال غرينبلات "الآن بعد أن تحولت هذه المعاداة للسامية والكراهية إلى هنا، وإلى أميركا، ومؤخراً إلى بلدة باوي وسان دييغو، وقبل ذلك مباشرة في كنيس بيتسبورغ، نشعر بقلق عميق إزاء هذه المشكلة العميقة"، مضيفًا "لا يزال اليهود في جميع أنحاء العالم معرضين للخطر بسبب معاداة السامية. لسوء الحظ، هذه مشكلة حقيقية في عالمنا".

وكان غرينبلات من أحد المسؤولين في الإدارة الأميركية الذين ردوا الأسبوع الماضي على قرار صحيفة "نيويورك تايمز" بنشر رسوم كاريكاتورية "معادية للسامية"، وغرد عبر حسابه على تويتر "الرسوم الكاريكاتورية لم تكن خطيرة فحسب، بل كانت بغيضة، ويجب على نيويورك تايمز ضمان عدم حدوث مثل هذا الشيء مرة أخرى، واستجواب نفسها لفهم كيفية تجنب هذا الموقف وتبادل نتائج التحقيق مع العالم".

واختتم غرينبلات قائلًا "يجب ألا نقبل أبدًا الروايات التي تدعي أن إسرائيل ليس لها الحق في الوجود، فمعاداة الصهيونية إنكار لشرعية دولة إسرائيل كدولة لليهود، ومعاداة للسامية بشكل واضح، وستواصل حكومة ترامب محاربة هذه الفكرة باستمرار، وترامب وحكومته ملتزمان بمحاربة معاداة السامية في جميع القضايا".

وأشار تقرير سنوي أصدره مركز "كانتور" في جامعة تل أبيب الأربعاء، إلى زيادة في عدد الحوادث المعادية للسامية ضد اليهود في العالم، في العام 2018 الماضي، بنسبة 13%. وأضاف التقرير أنه في العام الماضي، قتل 13 يهوديًا في حوادث صنّفت "معادية للسامية". وخلال ذات العام وبداية العام 2019 الجاري، كانت هناك زيادة في جميع أنواع حوادث "معادة السامية" تقريبًا في الحيز العام، ومؤخرًا في القطاع الخاص أيضًا.

وحلّت بريطانيا التي وقع بها 1652 حادثا، بحسب التقرير في المرتبة الثانية للدول التي وقع بها حوادث "معادية للسامية".

وسبق لرابطة "مكافحة التشهير" الأميركية أكدت في تقرير أصدرته مؤخرا، أن "عدد حالات اليهود الذين تعرّضوا لاعتداء جسدي في الولايات المتحدة، قد تضاعف في العام 2018 مقارنة مع العام السابق".