الثلاثاء  23 تموز 2019
LOGO

مؤسس أمازون يعرض رؤيته لغزو الفضاء

2019-05-11 05:30:01 PM
مؤسس أمازون يعرض رؤيته لغزو الفضاء

الحدث لايت

كشف مؤسس شركة أمازون ورائد الفضاء جيف بيزوس الخميس عن نموذج هبوطي للقمر من شركة الصواريخ “بلو أوريجن”.

فقد عبر أغنى رجل في العالم عن رغبته في أن تعيش البشرية في المستقبل في مستعمرات فضائية شاسعة ذات جدران زجاجية.

وقال بيزوس في عرضه التقديمي في واشنطن “يمكن أن يكون لدينا تريليون شخص في النظام الشمسي، مما يعني أنه سيكون لدينا ألف موزارت وألف أينشتاين”، وأضاف “ستكون هذه حضارة لا تصدق”.

استثمر بيزوس المليارات في شركته الخاصة للفضاء “بلو أوريجن” التي تخطط لإطلاق أول رحلة بأطقم من صاروخ “نيو شيبارد” المداري في وقت لاحق هذا العام، وصاروخ “نيو جلين” الكبير -بطول 270 قدمًا- عام 2021.

وأشار إلى أن هبوط قمره الصناعي -الذي يبلغ عرضه أكثر من 21 قدما- سيتلاءم بشكل مريح مع هذا الصاروخ الكبير، ويمكن أن يكون بمثابة أداة هبوط لرواد الفضاء على سطح القمر بحلول عام 2024 بالتعاون مع ناسا.

صراع الفضاء بين بيزوس وماسك

عرض بيزوس أيضا لقطات من تطلعات زميله إيلون ماسك رئيس شركة “سبيس أكس” الفضائية.

وكان ماسك صرح بأنه يريد “الموت على المريخ”، لكن بيزوس يرى أن هذا الكوكب بعيد عن الاستعمار.

كما انتقد بيزوس الصواريخ القابلة لإعادة الاستخدام “المزيفة”، التي تحتاج إلى عمل كبير قبل إطلاقها مرة أخرى، وهو انتقاد يستهدف صواريخ ماسك “فالكون 9″، لذا كان على ماسك أن يستجيب إلى تلميحات بيزوس بتغريدة.

وينصب الخلاف بين رؤى الاثنين في أن بيزوس يرى أن استعمار الفضاء يكون بالسكن فيه وبناء حضارة في الكواكب الأخرى، في حين تركز رؤية منافسه إيلون ماسك على السياحة الفضائية والذهاب في جولات مغامرات واستكشاف.

وانتقد مراقبون آخرون تطلعات بيزوس الفضائية، حيث رأوا أن أولوياته يجب أن تنصب على حماية الأرض أولا.

وقال أحد خبراء الموارد المائية إن رؤية بيزوس للمستقبل والمبنية على النمو السكاني الذي لا نهاية له وزيادة الطلب على الطاقة، غير واقعية.

وتساءل آخرون: لماذا لم يستطع مالك أكبر شركة إنترنت بث عرضه التقديمي رقميا.

لم تحدد وكالة ناسا أجورا محددة لإرسال مسافرين إلى القمر بحلول عام 2024، ويعد الكونغرس لجلسة استماع هذا الأسبوع مع مخطط ميزانية لا يزال قيد المناقشة مع مكتب الإدارة والميزانية.

وأفادت شركة “آرس تكنيكا” بأن وكالة الفضاء تقدر بأنها ستحتاج إلى مبلغ إضافي قدره ثمانية مليارات دولار في السنة على مدى السنوات الخمس المقبلة، بالإضافة إلى ميزانيتها السنوية البالغة 19 مليار دولار.

إذا عادت ناسا إلى القمر، فستحتاج على الأرجح إلى شخص لبناء مركبة هبوط، لأنها لا تمتلك واحدة، وليست لديها أي أموال في الميزانية لبناء واحدة.

وفي هذا الصدد أشار بيزوس إلى أن “بلو أوريجن” له أفضلية في هذا المجال، حيث بدأ منذ ثلاث سنوات تصميم مركبة فضاء.

المصدر: وكالات