السبت  21 أيلول 2019
LOGO

"عام بلا دخان" مبادرة عالمية للوصول الى مستقبل خالٍ من الدخان

2019-05-22 01:03:52 PM
شركة فيليب موريس

 

الحدث الاقتصادي 

أطلقت شركة فيليب موريس إنترناشونال، مؤخراً، مبادرة تحمل شعار "عام بلا دخان"The Year of Unsmoke ، موضحة بأنها دعوة للعمل من أجل مستقبل أفضل لأكثر من 1.1 مليار مُدخن بالغ في العالم ولمجتمعاتهم. تاتي هذه الدعوة العالمية لتشجيع المدخنين البالغين على الإقلاع عن التدخين أو عدم البدء في التدخين، في وقت تشير فيه توقعات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ عدد المدخنين سيبقى نفسه تقريباً في عام 2025.

إلى ذلك، أشار الرئيس التنفيذي للعمليات في فيليب موريس إنترناشونال، ياشيك أولشاك، إلى طموح الشركة لقيادة الطريق نحو تغيير عالمي حقيقي: "يجب أن يكون الأمر واضحًا للغاية: إذا كنت غير مدخن، فلا تبدأ بالتدخين. وإذا كنت تدخن، فأقلع عن التدخين. وإذا لم تُقلِع عن التدخين، قُم بالتحوّل تغيير للمنتجات الخالية من الدخان ". وأضاف "أنّ حرق التبغ يُولد الغالبية العظمى من المواد الكيميائية الضارة الموجودة في دخان السجائر. وأن التخلص من عامل الاحتراق يقلل بشكل كبير من مستويات المواد الكيميائية الضارة، مبيناً بأن هناك إجماع متزايد بين العلماء وخبراء الصحة العامة على أن المنتجات التي لا تحترق والمدعّمة بالعلم والأبحاث هي خيار أفضل بكثير من السجائر التقليدية".

ترتكز رؤية فيليب موريس إنرناشونال على تحقيق مستقبل خالٍ من الدخان بدعم من العلم والتكنولوجيا والابتكار لتقديم خيارات ذات احتمالية تخفيض الضرر لأولئك الذين يرغبون بالاستمرار في التدخين. يضيف أولشاك: "لا يزال الكثير من الناس والمنظمات يفضلون التركيز على معركة أيديولوجية.. إن عواقب هذا الالتباس هي أن الناس يواصلون تدخين السجائر، التي تكون آثارها الضارة معروفة جيدًا. من المنطقي الابتعاد عن الأيديولوجية واتخاذ خطوات ملموسة إلى الأمام نحو هدف مشترك وهو: إزالة الدخان من عالمنا وتشجيع 1.1 مليار رجل وامرأة على التحول إلى بدائل أفضل إذا لم يرغبوا بترك التدخين".

ستساعد مبادرة "عام بلا دخان" على تحقيق هذا الهدف، من خلال الحديت حول أهمية التوجه للبدائل الخالية من الدخان، والتوسع لتشمل المدخنين وغير المدخنين والمواطنين المشاركين وصناع السياسات والمشرّعين وأصحاب الشأن. "إنّ تمكين الناس من اتخاذ قرار مستنير بشأن البدائل الأفضل المتاحة لهم هو الشيء الصحيح الذي يتعين عليهم القيام به، ولصناع القرار دور حاسم في تحقيق ذلك. نعمل في إطار حملة عالمية موحدة لإحداث تغيير حقيقي."      

وكانت دراسة جديدة، بتكليف من فيليب موريس ونُفذت من قبَل شركة الأبحاث العالمية Povaddo، كشفت إن ثمانية من كل 10 أشخاص (79%) على مستوى العالم، يدعمون جهود فيليب موريس مع الحكومات والجهات التشريعية وخبراء الصحة العامة للتخلص التدريجي من السجائر لصالح المنتجات الخالية من الدخان. ويعتقد 73% أنه من الجيد أن تحوّل شركة فيليب موريس نموذج أعمالها بعيدًا عن السجائر التقليدية وأن تبيع البدائل فقط مثل السجائر الإلكترونية ومنتجات التبغ التي تعتمد على التسخين وليس الحرق.

وأُطلقت مبادرة "عام بلا دخان" حملة "اجعل عالمك بلا دخان"Unsmoke Your World . والرسالة الأساسية للحملة، والتي تأمل شركة فيليب موريس في نشرها في جميع أنحاء العالم ، هي: إذا كنت غير مدخن فلا تبدأ بالتدخين، واذا كنت مدخن، فأقلع عن التدخين، وإذا لم تُقلِع عن التدخين، قُم بالتحوّل  للمنتجات الخالية من الدخان.

يُشار إلى أن شركة فيليب موريس استثمرت حتى الآن أكثر من 6 مليارات دولار أمريكي في البحث والتطوير والتصنيع وتسويق المنتجات الخالية من الدخان، وخصّصت أكثر من 400 من العلماء والمهندسين للبحث والتطوير.