الثلاثاء  05 تموز 2022
LOGO

عبد الرحيم الشيخ

بامتياز عال دون نقطة.. زكريا الزبيدي ينال درجة الماجستير عن رسالته "التنين والصياد"

"أما قرار اللجنة فهو قرارك الذي كتبته بقدمك في المطاردة، مطارَدا ومطارِدا، قبل أن تكتبه بيدك، وقرارك الذي نتشرفُ في النطقِ فيه كلجنة إشراف على رسالتك للماجستير بعنوان (الصياد والتنين: المطاردة في التجربة الفلسطينية من 1968-2018)، هو نجاحُك بامتيازٍ عالٍ في الممارسة، وامتيازٍ عالٍ في النظرية" بهذه الكلمات نال اليوم السبت، الفدائي الأسير زكريا الزبيدي درجة الماجستير من جامعة بيرزيت بعد أن نوقشت رسالته غيابيا.

في معاني "معنى النكبة"

يظل السؤال حول "معنى النكبة" حياً، ومعه كل الجهود الأكاديمية لملء صفحات البحث في المعنى وفي معنى المعنى. وفي ظل ورطة المعنى هذه، ومحاولات منحه خَلاصَهُ من أزمته الماثلة في استدامةِ تقليبِه ذات اليمين وذات الشمال، يستمرُ تحميلُ المعنى بالمزيد من المعاني. ويُصبح "معنى النكبة"، هو المعنى الوحيدُ القابلُ لاحتمالِ معانٍ أكبر منه واستدخالها فيه

إطلاق كتاب مفهمة فلسطين الحديثة.. نماذج من المعرفة التحررية في جامعة بيرزيت (فيديو)

أقيمت في جامعة بيرزيت، الثلاثاء، ندوة لإطلاق كتاب مفهمة فلسطين الحديثة نماذج من المعرفة التحررية، الصادر عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية بالتعاون مع برنامج الدكتوراه في العلوم الاجتماعية في الجامعة.

أزمة جامعة بيرزيت: الشيطان والتفاصيل

قد تكون الكتابة حول أزمة متدحرجة لا تزال قيد الحلِّ مغامرة، وبخاصة حين تلزمك أخلاقيات "المسؤولية الوطنية"، التي تحمل وزرها جرَّاء موقعيَّتك في فلسطين المحتلة، بما يشبه الصمت. وقد تتحوَّل المغامرة إلى مخاطرة حين تلزمك أخلاقيات "المسؤولية المهنية"، التي تحمل وزرها جرَّاء موقعيَّتك في جامعة بيرزيت، بما يشبه الكلام. وقد تتحوِّل المخاطرة إلى مقامرة حين تلزمك أخلاقيات "المسؤولية الثقافية" التي تحمل وزرها جرَّاء موقعيَّتك كفاعل في قضايا الشأن العام بنفث ما في فمك من ماء ورمل وزجاج مسحوق في وجه الشيطان

الأسرى يكتبون ويقدمون حلولا.. تفاصيل العدد الخاص الصادر عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية

"هذا العدد ليس عددا تكريميا للأسرى، فنحن لا نكرمهم بل نتكرم حين نستمع إليهم ونخاطبهم"، كلمات قالها رئيس تحرير مجلة الدراسات الفلسطينية إلياس خوري خلال لقاء عقدته مؤسسة الدراسات الفلسطينية بالشراكة مع متحف جامعة بيرزيت أمس، بعنوان: "كلام الأسرى.. عيون الكلام"، بمناسبة صدور العدد 128 من مجلة الدراسات الفلسطينية.

صدور كتاب "مفهمة فلسطين الحديثة: نماذج من المعرفة التحررية"

الحدث- أحمد أبو ليلى صدر مؤخراً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية كتاب "مفهمة فلسطين الحديثة: نماذج من المعرفة التحررية"، بإشراف وتحرير عبد الرحيم الشيخ، وبمساهمة من: فيروز سالم، قسم الحاج، خلود ناصر، علي موسى، أشرف بدر، أسماء الشرباتي، عبد الجواد عمر.

أردوغان يدين الاعتداءات الإسرائيلية السافرة على الأقصى ويقطع وعدا للفلسطينيين

أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "الاعتداءات" الإسرائيلية "السافرة" تجاه المسجد الأقصى، متعهدا باستمرار بلاده في الوقوف إلى جانب الفلسطينيين.

الصَّوت الآخَر| تقطير الوجود (3/3) / بقلم: عبد الرحيم الشيخ

صدر أخيرًا كتاب "الصوت الآخر: مقدّمة إلى ظواهريّة التحوّل"، لحسين البرغوثي، عن "الدار الأهليّة - عمّان"، وهي أطروحته الدكتوراة المُنْجَزَة في "جامعة واشنطن" في سياتل عام 1992. وقد حوّلها إلى العربيّة وأعدّها للنشر في كتاب، الشاعر والناقد عبد الرحيم الشيخ. غلاف الكتاب من تصميم الشاعر زهير أبو شايب، ولوحته للفنّان أمير صادق طهراني.

الإصغاء إلى "الصوت الآخر" | استئلاف الموحش (2/3)/ بقلم: عبد الرحيم الشيخ

ثمّة إشارات إضافيّة تضمر اعتذارًا عن كتابة مقدّمة “فعليّة” لأطروحة البرغوثي للدكتوراة في “الأدب المقارن” من “جامعة واشنطن – سياتل”، في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، الّتي أنجزها في عام 1992 بعنوان: "الصوت الآخر: مقدّمة إلى ظواهريّة التحوّل". فبعد عقدين من القراءة و”استئلاف الموحش”، تمكّنتُ من تحويل هذا النصّ الكثيف - الشفيف إلى العربيّة في عام 2016. وقد رغبت في كتابة مقدّمة “أطول” تطوّرت لتصير كتابًا موازيًا للنصّ الأصليّ يتتبّع ظاهرة “التحوّل” في الأنواع الأدبيّة المختلفة الّتي أنجزها البرغوثي.

الإصغاء إلى "الصوت الآخر" | لعبة المتاهة (1/3)

لم يشعر حسين البرغوثي، مرّة، بالذنب لصعوبة كتاباته، ولم يعتذر، بل ظلّ مصرًّا على أنّه "إنسان يُساء فهمه" (البرغوثي، 2001)، فضلًا على أنّ اللغة "سحر أسود" لا تكفّ عن ممارسة موهبتها في التسبّب في "إساءة الفهم". لكنّ البرغوثي كان يحرِّض على نوع آخر من "إساءة الفهم" في القراءة، ستُبيّنه، جزئيًّا، وصيّته حول كيفيّة قراءة نصوصه. ولذا؛ لا ينبغي الإحساس بالذنب، ولا الاعتذار، خلال تقديمه الّذي سيظلّ إشكاليًّا مهما مارس المرء من تحرُّز. آمن البرغوثي بمقولة لوكوربوزييه إنّ "الخطّة" هي الضمانة ضدّ "النزوة"