الخميس  11 آب 2022
LOGO

فكر

جاك أتالي: بضعة أيام من أجل الحسم

بالنسبة لأوروبا، كما الشأن في مناطق عديدة تنتمي إلى النصف الشمالي من الكرة الأرضية، يمثل الأسبوع الثاني والثالث من شهر غشت لحظة زمنية متوقفة، لأنه بعد سنة من العمل يذهب الأكثر حظوة للتمتع بعطلة؛ وخلال هذه الفترة يتصور الجميع طبيعة مشاريعه المقبلة وتطرح أسئلة تنصب على حيثيات الدخول الجديد. اعتدنا على أسئلة مألوفة، من قبيل: أيّ مستقبل ينتظر عائلتي؟ كيف ستكون ظروف عملي؟ ما هي المشاريع التي بوسعي التطلع إليها؟ كيف ستكون أجواء عودة أبنائي إلى المدرسة؟.

معجم كارل بوبر (الحلقة 11)/ ترجمة: سعيد بوخليط

عندما صادفت، منذ عقدين، كتاب الأستاذة الفرنسية روني بوفريس، الصادر حديثا آنذاك. توخيت بداية، إنجاز مقاربة تلخيصية تعريفية للعمل باعتباره عنوانا جديدا على رفوف المكتبات. لكن بين طيات ذلك، تبين لي أن كتاب: العقلانية النقدية عند كارل بوبر ثم السيرة العلمية لصاحبته، ينطويان على قيمة معرفية كبيرة. لذلك، من الأمانة العلمية والتاريخية إن صح هذا التأكيد إعادة كتابته باللغة العربية

معجم كارل بوبر (الحلقة 10)/ ترجمة: سعيد بوخليط

عندما صادفت، منذ عقدين، كتاب الأستاذة الفرنسية روني بوفريس، الصادر حديثا آنذاك. توخيت بداية، إنجاز مقاربة تلخيصية تعريفية للعمل باعتباره عنوانا جديدا على رفوف المكتبات. لكن بين طيات ذلك، تبين لي أن كتاب: العقلانية النقدية عند كارل بوبر ثم السيرة العلمية لصاحبته، ينطويان على قيمة معرفية كبيرة. لذلك، من الأمانة العلمية والتاريخية إن صح هذا التأكيد إعادة كتابته باللغة العربية نظرا لي :

العبور: سؤال البياض الثوري/ كتب: عبد الرحيم الشيخ

الظلم ظلمات سوداء تولِّدُ الأسئلة، والعدالة فضاءات بيضاء تجهض الإجابات. ونحن في فلسطين، حين نتجاوز البُكم، نتلعثم في سرد إنسانيَّتنا، وإنسانيَّة الآخرين، التي لا تزال الجسور بينها سؤالاً برسم الإجابة. وهذه مساهمة على الطريق. فمثلاً: في 25 أيار 2020، استشهد الأسود جورج فلويد (46 عاماً) في مينيابوليس على يد وحدة من الشرطة الأمريكية البيضاء؛ وفي 30 أيار 2020 استشهد إياد الحلاق (32 عاماً) في القدس على يد وحدة خاصة من الشرطة الصهيونية البيضاء؛ وفي 10 حزيران 2020 استُشهدَت "مقبرة الإسعاف" في يافا على

زراوند: ليس كمثله شعر (1-2)/ عبد الرحيم الشيخ

"زراوند" زكريا محمد ليس كمثله شعر، لأنه كتاب رسوليٌّ في زمن الكذب، يُمَفْهِمُ الشعرَ بالشعرِ: وجوداً، وسياسةً، وجمالاً، دون التورُّط في سجالات السطح التي استهلكت الثقافة الفلسطينية في العقدين ونصف الأخيرين. ففي مشهد كثر فيه الشعراء وقلَّ فيه الشعر، يبحث كلٌّ عن مكانه بالكتابة الإلكترونية، أو الحبر السائل، إن أحسن قواعد الإملاء... أما زكريا محمد، فينحت مكانته "بالرمح في أعلى الصخرة"، ويخدش "بإظفره علامته". وبـ"لغة بريل" يكتبُ، بعد أن صار العمى وجهة نظر، والبصيرةُ أيديولوجيا، ولا ينسى الدعاء: "رب

النظريات الملائمة / التحليل النفسي والعلم

عندما صادفت، منذ عقدين، كتاب الأستاذة الفرنسية روني بوفريس، الصادر حديثا آنذاك. توخيت بداية، إنجاز مقاربة تلخيصية تعريفية للعمل باعتباره عنوانا جديدا على رفوف المكتبات. لكن بين طيات ذلك، تبين لي أن كتاب: العقلانية النقدية عند كارل بوبر ثم السيرة العلمية لصاحبته، ينطويان على قيمة معرفية كبيرة. لذلك، من الأمانة العلمية والتاريخية إن صح هذا التأكيد إعادة كتابته باللغة العربية:

ألكسندر نيهماس: الوجه الآخر لسقراط من منظور فريديريك نيتشه (2/1)

ألكسندر نيهماس: الوجه الآخر لسقراط من منظور فريديريك نيتشه (2/1)

عِظَةُ الوَاديْ

للفلسطينيِّ علاقة بالماء، غاب أو حضر، لا يسبرها إلا فلسطينيٌّ استبطن ذاتَ الماء، واستبطن الماءُ ذاتَه، فتساكَنَا، وصارا وحدة وجود تتأمَّل ذاتها، من الدَّاخل الشَّفيف، على غفلة من سطوة الخارج الكثيف بنُظُم العلاقات الطَّاردة للأمل والتَّأمل، في آن معاً، عن مركز الحياة.

"بنت من شاتيلا" نحو مقولة فلسطينية عليا في موقعيَّة الضحية

عبد الرحيم الشيخ في روايته "بنت من شاتيلا"، 2019، يواصل أكرم مسلَّم مشروعه الروائي الذي أخذ طريقه اللافت إلى العالمية متسلِّحاً برواياته المدهشة: "هواجس الإسكندر"، 2003؛ و"سيرة العقرب الذي يتصبب عرقاً"، 2008؛ و"التبس الأمر على اللقلق"؛ 2013. وفي "تحية أولى" نشرت في "أيام الثقافة" (18/ 6/ 2019)، تمَّت الإشارة إلى سمة المنازَلة التي تنقد بها الرواية الجديدة الكيفية التي صاغ بها الفلسطينيون خطاباتهم السياسية والأخلاقية والجمالية، ما سيمكِّنها من تشكيل علامة فارقة في تاريخ الثقافة الفلسطينية بما

راسم الدائرة لـ عبد الرحيم الشيخ

بعد أكثر من سبعين عاماً على النكبة، تبدو فلسطين أضيق من أي وقت مضى، إذ تقلَّصت الأرض، وزاد شتات الفلسطينيين، وفقدت قيادة الحركة الوطنية بوصلتها السياسية بعد أن وضعت نفسها في دائرة انتظار عبثيٍّ لما سوف يأتي من خارج فلسطين، ابتداءً بكتب البريطانيين البيضاء والسوداء