الإثنين  16 أيلول 2019
LOGO

النكبة لن تزول

ترجمة صحفية عن هآرتس

2019-07-08 07:40:54 AM
النكبة لن تزول
مجسد لمفتاح العودة في مؤسسة "لمسة أمي"

الحدث- أحمد أبو ليلى

نشرت صحيفة هآرتس، في افتتاحياتها، كيف أن محاولة إخفاء دولة الاحتلال لوثائق النكبة، لن تسهم سوى في تأجيج الصراع، وأنها تؤسس لتاريخ من الأكاذيب والتضليل والعار.

وفيما يلي نص الافتتاحية مترجماً:

تضمن قيام إسرائيل تدمير المجتمع الفلسطيني الذي كان قائماً هنا حتى عام 1948. وأصبح مئات الآلاف من الفلسطينيين لاجئين، ودمرت قراهم وصودرت أراضيهم، واستقر اليهود عليها بدلاً من ذلك.

هذه الأحداث، التي تسمى "النكبة" منذ ذلك الحين، والتي تؤجج نار الصراع، تعد من المحرمات العظيمة في الوعي الإسرائيلي. إنهم لا يتعلمون عنهم في المدارس، وهناك عدد قليل فقط من المؤرخين الذين يدرسون واقعهم، ويتم تذكيرهم على الفور في وسائل الإعلام بالجهود المبذولة لإسكاتهم على غرار "رفض العرب خطة التقسيم وأنهم جلبوا الدمارلأنفسهم". كما يتم تجنيب الجنود الإسرائيليين توصيف جرائم الحرب في عام 1948 - الطرد والنهب والقتل والاغتصاب - جانباً ، ويُنظر إلى نشر المعلومات المتعلقة بهم على أنه أمر يقوض عدالة المشروع الوطني.

لكن الحال لا تبرر القسوة الشائعة في المجتمع الإسرائيلي تجاه أحداث عام 1948. بل إنها تسعى جاهدة لإخفاء أدلة النكبة. كشف تقرير التحقيق الذي أجرته هاجر شزاف في صحيفة هآرتس خلال عطلة نهاية الأسبوع عن تصرفات قامت بها إدارة الأمن التابعة لوزارة الجيش والمعروفة اختصارًا باسم مالاب، والتي استمرت منذ حوالي عقد من الزمن لإخفاء الوثائق والشهادات حول جرائم الحرب في عام 1948 في الأرشيفات العامة والخاصة، حتى في الحالات التي تم فيها نشر المعلومات بالفعل.

يتجاهل مالابام، الذي كانت سلطته في الرقابة على التاريخ الماضي مشكوكا فيها ومثيرة للجدل، معارضة من المؤرخين ومديري الأرشيف الذين يدعمون فضح أحداث الماضي كما حدثت. الهدف من إخفاء الوثاقئ هو طمس الأدلة وتعزيز الرواية الإسرائيلية الكاذبة التي مفادها أن "العرب هربوا بناء على إرادتهم الحرة، بتشجيع من قادتهم".

فيديو من أرشيف الحدث حول النكبة في الذكرى 70 عن أساليب تهجير وطرد اللاجئين

ويصف مالاب، الذي أخفى وثيقة مفصلة حول المدن والقرى الفلسطينية حتى يونيو 1948 والتي أظهرت أن معظم الفلسطينيين غادروا بسبب الأعمال العسكرية اليهودية. وكان ذلك حتى قبل عمليات الطرد الرئيسية من الرملة واللد ووسط الجليل والنقب الشمالي في الأشهر التي تلت الحرب. وحقيقة أن الوثيقة قد نُشرت بالفعل، لا تردع المزيفين للتاريخ في وزارة الجيش، الذين يعتقدون بحماقة أنه بغياب الوثائق، سيتم نسيان النكبة. تعمل "مالاب" بروح الشعار الفاشي على اليمين الإسرائيلي بأن "النكبة هراء".

إسرائيل في عامها 71 قوية بما يكفي لمواجهة الإخفاقات الأخلاقية لماضيها. لن تختفي النكبة. فهي ما تزال هناك في المشهد الطبيعي، وفي صفوف الصبار والكمثرى في القرى المهجورة، وفي العديد من المنازل المقوسة في يافا وحيفا، وفي ذاكرة المجتمع الفلسطيني في إسرائيل، وفي المناطق وعبر الحدود.

بدلاً من الرقابة وإخفاء الأشياء، ينبغي دراسة تاريخ إنشاء إسرائيل وكيف تم اقتلاع المجتمع الفلسطيني. يجب وضع علامات إحياء في مواقع القرى المدمرة، ويجب مواجهة المعضلات الأخلاقية التي رافقت إسرائيل منذ عام 1948. مثل هذا الاعتراف لن يحل الصراع، لكنه سيضع الحوار بين اليهود والفلسطينيين في إسرائيل على أساس الحقيقة بدلاً من الأكاذيب والعار والإخفاء.