الإثنين  25 أيار 2020
LOGO

سويسرا تعلق مساعدتها للأونروا بعد فضيحة الفساد.. والأخيرة تتلقى 50 مليون دولار من الإمارات

2019-07-30 04:03:45 PM
سويسرا تعلق مساعدتها للأونروا بعد فضيحة الفساد.. والأخيرة تتلقى 50 مليون دولار من الإمارات
وكالة الأمم المتحدة لتشغيل وغوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)

 

 الحدث الفلسطيني- العربي والدولي 

  أعلنت وزارة الخارجية السويسرية، اليوم الثلاثاء، تعليق مساعداتها لوكالة الأمم المتحدة لتشغيل وغوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) مؤقتا إلى أن يكشف تحقيق داخلي بفضيحة الفساد التي لحقت بها.

وتوجه محققون من الأمم المتحدة إلى مكاتب الأونروا في القدس وعمان، بينما تم إرسال تقرير إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس من مكتب أخلاقيات الوكالة.

وفي رسالة تلقت وكالة فرانس برس نسخة منها، قالت وزارة الخارجية السويسرية إن الجهات المانحة للأونروا التي تساعد 5,4 مليون فلسطيني في الأردن ولبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية، أبلغت الاثنين بهذا التحقيق من قبل المفوض العام للوكالة السويسري بيار كرانبول.

وأضافت الوزارة أنها "على اتصال بالمانحين الآخرين للوكالة وستقرر الإجراءات التي ستتخذها تبعا لنتائج التحقيق".

علاقة عاطفية

وأوضحت أن المساهمة السويسرية للعام 2019 والبالغة 22,3 مليون فرنك سويسري (20,2 مليون يورو) قد دفعت. لكن "خلال التحقيق، ستعلق الوزارة كل مساهمة إضافية".

وحصلت فرانس برس على نسخة من التقرير الذي يعتبر أن تجاوزات أخلاقية خطيرة ارتكبها مسؤولون كبار بينهم كرانبول "ذات صدقية وموثقة".

وبين الاتهامات "سلوك جنسي غير لائق ومحاباة، وتمييز وغيرها من ممارسات تجاوز السلطة لمنافع شخصية من أجل قمع خلاف شرعي في الرأي".

ويبدو أن بيار كارنبول ارتبط بعلاقة عاطفية مع مستشارته الرئيسية التي عينت في 2015 في إجراءات توظيف "بالغة السرعة" حسب التقرير.

ويبدو أن هذه المستشارة رافقت المفوض العام في رحلاته الدولية في مقعد في درجة الأعمال.

وظفت زوجها براتب عالٍ

ويستهدف التقرير أيضاً مساعدة لكرانبول وظفت زوجها في منصب بأجر سخي.

ورداً على سؤال لفرانس برس، قالت الأونروا في بيان إنها "واحدة من أكثر الوكالات الأممية الخاضعة للمراقبة بسبب طبيعة النزاع والبيئة المعقدة والمسيسة التي تعمل فيها".

وأضافت "في الأشهر الـ18 الأخيرة تعرضت الأونروا لضغط مالي وسياسي كثيف لكن مجمل طاقمها واصل عمله (...) بينما كانت تمر بأزمة مالية غير مسبوقة في وجودها منذ سبعين عاما".

كما خفضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب عام 2018 بأكثر من 500 مليون دولار مساعداتها إلى الفلسطينيين، فضلاً عن توقفها عن دعم الوكالة.

دعم إماراتي 

فيما أظهرت الوكالة أمس الإثنين إنها حصلت على 50 مليون دولار منحة من الإمارات العربية المتحدة.

وقال بيير كرينبول المفوض العام للأونروا في بيان "في وقت نعاني فيه من ضغوط شديدة على الوكالة، فإن السخاء الهائل لدولة الإمارات العربية المتحدة يرسل رسالة واضحة مفادها أن لاجئي فلسطين ليسوا وحدهم.

"فبالإضافة إلى التبرعات المالية الحاسمة، فإنه أيضا عرض للتضامن من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو أمر أشعر بالامتنان العميق حياله".

وذكر بيان (الأونروا) أن "الدعم المالي الاستثنائي سيذهب بعيدا في مساعدة الأونروا على المحافظة على برامجها لعام 2019 كما هو مخطط له، وتحديدا في مجالات الرعاية الصحية الأولية والتعليم والخدمات الاجتماعية، وجميعها حيوية من أجل حياة وكرامة لاجئي فلسطين وركيزة في سبيل إحساسهم بالاستقرار".

وأضاف البيان أنه سبق لدولة الإمارات أن قدمت في العام 2018 مبلغ 50 مليون دولار عمل "على تمكين الوكالة من فتح مدارسها البالغ عددها 708 مدارس للعام الدراسي 2018-2019، وجعل من الإمارات سادس أكبر مانح في ذلك العام".

كانت الولايات المتحدة أوقفت في عام 2018 كل التمويل الذي كانت تقدمه للأونروا وقدره 365 مليون دولار سنويا.

وعملت بعض الدول العربية ومنها السعودية وقطر والكويت والإمارات على تعويض جزء من هذا المبلغ لتمكين الوكالة من الاستمرار في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين.