الأحد  15 كانون الأول 2019
LOGO

قوانين العشائرية في وسائل التواصل الاجتماعية| بقلم: زياد البرغوثي

(هذا مقال للمشاركات وليس لحصد اللايكات)

2019-11-21 11:35:19 PM
قوانين العشائرية في وسائل التواصل الاجتماعية| بقلم: زياد البرغوثي
زياد البرغوثي

 

الفيس بوك مخلوق غريب عجيب، يتلاعب بمشاعر الناس، يستفزهم ويثير فضولهم ويُفجر طاقاتهم، ويحرر أفكارهم ويكشف نواياهم..

 

ينقلهم من الواقع إلى العالم الافتراضي، 

يرفع معنوياتهم ويؤجج المشاعر لديهم ويعيدهم خائبين إلى واقعهم الأليم ..

 

رموزه تأسر القلوب..!!

 

فإشارة لايك تبعث الفرح في النفوس..

وإشارة القلب الأحمر.. تُثير المشاعر أكثر وأكثر.. 

وإشارة الدموع ترِقُ لها قلوب الجموع..

أما إشارة الواو والانبهار فهي مزيد من التعجب والاستنكار..

وإشارة الشجب والغضب، فهي حال  هذه الأمة  تظهرها دائماً دون اَيَّ سبب..

 

وحرصاً على مشاعر أبناء عشيرة الفيس بوك وحمايتهم من التبلي والتجني..

وحتى لا يتساوى من هم نشيطون ومن هم ترللي.. 

 

ومن أجل فهم أعمق لفكرة الفيس بوك، كأداة للتواصل الاجتماعي بين عشائر عالمنا العربي، في غياب المنابر الحرة، وفي ظل الظروف الصعبة والحياة المرة..

 

وتسهيلاً لعمل ورقابة الأجهزة الرسمية، وعدم المس بقوانين الجرائم الإلكترونية، وتخفيفاً على منتسبي عشائر الفيس بوك من تحمل المسؤولية..

وبعد التشاور مع وجهاء العالم الافتراضي توصلنا إلى ما يلي..

 

١- يعتبر التعبير على البوست بإشارة لايك حقاً للجميع ودلالة على أنه شوهد، لضمان وصول هذا البوست إلى أكبر عدد من الناس، دون خرق الأنظمة وقوانين الجرائم الإلكترونية على مؤشر الحساسية للأنظمة العربية..

ولا يتحمل صاحب اللايك أي مسؤولية قانونية أو عشائرية..

 

٢- يعتبر القلب الأحمر إعجاباً بالفكرة وجمالها وليس إعجاباً بالفكر والعقيدة وممارساتها، ولا يتحمل صاحب القلب الأحمر أي مسؤولية عاطفية أو فكرية..

 

٣- أما المشاركة بإشارة الحزن والدموع فهيَ على المشردين في الأزقة والمخيمات..

ويُمنع منعاً باتاً وضعها على اَي نوع من الانتهاكات أو التجاوزات..

 

٤- أما أشارة الشجب والغضب..

فيُمنع استعمالها خوفاً من التأثير على أُمةٍ  تعيش حالة من الرقص والطرب..

 

وقد تم اعتماد إشارتا الضحك والغضب شعاراً لفيس بوك الأمة العربية..

 

لأنها تعيش حالة مزرية

هي مزيج من النفاق والسخرية..