الأحد  15 كانون الأول 2019
LOGO

الروبورتات الصينية الطائرة المباعة في الشرق الأوسط ستساهم في حمام من الدماء

2019-11-22 08:48:38 AM
الروبورتات الصينية الطائرة المباعة في الشرق الأوسط ستساهم في حمام من الدماء
الروبورتات الصينية الطائرة

 

 الحدث- جهاد الدين البدوي 

 نشرت صحيفة "ذا دايلي ستار" البريطانية مقالاً للصحفي تيم هانلون حذر فيه من أن الصين تبيع طائراتها القتالية المسيرة "المتمتعة بالتحكم الذاتي الكامل" إلى دول في الشرق الأوسط، والتي سيكون لها نتائج وخيمة قد تؤدي إلى حمام دم في المنطقة.

 وتفيد الصحيفة بأن القوة العظمى الآسيوية تبيع طائراتها المقاتلة المسيرة لدول الشرق الأوسط مما سيبب عواقب وخيمة محتملة، وقد أكد البروفيسور "توبي والش" من جامعة نيو ساوث ويلز في أستراليا: "سيكون من المستحيل الدفاع عن نفسك في مواجهتها. بمجرد بدء إطلاق النار، سيكون كل إنسان في ساحة المعركة ميتًا".

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن الصين تبيع طائرات مسيرة مبرمجة لتقرر وحدها من يعيش أو من يموت.

وخلال حديثه في مؤتمر حول الذكاء الصناعي، أكد وزير الدفاع إسبر: " بينما نتحدث، فإن الحكومة الصينية تصدّر بالفعل بعض طائراتها الجوية العسكرية الأكثر تطوراً إلى الشرق الأوسط بينما تستعد لتصدير الجيل التالي من الطائرات المسيرة التي تتمتع بخصائص شبحية".

وأضاف الوزير إسبر: "بالإضافة إلى ذلك، يبيع مصنعو الأسلحة الصينيون طائرات بدون طيار يتم الإعلان عنها على أنها قادرة على التحكم الذاتي بالكامل بما في ذلك القدرة على شن ضربات فتاكة موجهة".

 كما وأفاد موقع إخباري أسترالي، "news.com.au" أن شركة دفاع صينية تابعة للدولة تتفاوض على بيع مروحية بدون طيار من نوع "بلوفيش إيه 3" Blowfish A3 إلى باكستان والسعودية.

 و يقول الدكتور مالكولم ديفيز، محلل في معهد السياسات الإستراتيجية الأسترالي: "إنه ليس غريباً أنه لا يوجد نقاش حول مبيعات الأسلحة في الصين... هذه ليست مفاجأة".

 وأكد الصحفي هانلون إن الخصوم الاستبداديين لا يحتاجون إلى إجراء نفس النقاش الداخلي حول الأسلحة المستقلة الفتاكة مثل الديمقراطيات الليبرالية الغربية، لأنهم ليسوا مسؤولين أمام شعوبهم.

 وأضاف: " لا توجد حركة حظر الروباتات القاتلة في الصين أو روسيا. تعمل هذه الأنظمة ببساطة على تطوير ونشر الأسلحة - وفي هذه الحالة - تقوم بتصديرها إلى أنظمة مماثلة في الشرق الأوسط". وتابع هانلون: "على الرغم من أن الجيش الأمريكي يخطط لنشر مدونة أخلاقية لاستخدام الذكاء الصناعي، وأن الدول الغربية تخطط لمعالجة الروبورتات القاتلة بأنظمة غير مأهولة يمكن للبشر تجاوزها".

ومن جهة أخرى قال الدكتور ديفيس: "بينما سنضمن أن أنظمتنا غير المأهولة تحتوي على كادر بشري مع وجود إشراف سياسي على استخدامها، فمن الممكن تماماً أن أعداءنا سيُجهزون بأنظمة مميتة مستقلة تماماً، وهذا يمكن أن يعطيهم ميزة في أي حرب مستقبلية".

هذه اللغة الانسانية التي يطرحها كاتب المقال هانلون في نقد الصين وروسيا بشأن سياساتهم التصديرية العسكرية تتصادم مع حقيقة مروعة للجيش الأمريكي والإدارات الأمريكية المتعاقبة والتي ساهمت في قتل الملايين من الأبرياء بشكل مباشر أو عبر بيع أسلحتها الفتاكة لأنظمة استبدادية كالدول الخليجية التي قتلت آلاف الأطفال والنساء في اليمن وغيرها من بلدان العالم العربي.