الخميس  27 شباط 2020
LOGO

الهدية التي تستمر في العطاء

2020-01-29 07:32:08 AM
الهدية التي تستمر في العطاء
المبادرة الحالية تفتقر إلى أي زخم للمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية

 

الحدث- جهاد الدين بدوي

نشرت مجلة "الفورين بوليسي" مقالا للكاتب جوشوا ميتنيك قال فيه: يبدو أن خطة السلام الأميركية مصممة أساساً لإعادة انتخاب نتنياهو. والفلسطينيون ليسوا مدعوين!

ويضيف الكاتب: كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتحدث منذ سنوات عن التوسط في "صفقة القرن" بين إسرائيل والفلسطينيين، ولكن الآن بعد أن بدأت التفاصيل تتدفق، يبدو الأمر أشبه بهدية القرن - لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

يوضح ميتنيك بأن ترامب أعلن الخميس الماضي أنه سيكشف عن الخطة لنتنياهو وزعيم المعارضة الإسرائيلية بيني غانتس في اجتماعات في واشنطن هذا الأسبوع. وإذا كان الهدف هو إعادة قطار السلام إلى مساره الصحيح، فإن التوقيت يبدو أقل من مثالية. فنتنياهو في خضم حملة إعادة انتخابه - هي الثالثة في أقل من عام - في حين أنه يحارب أيضاً اتهامات الفساد. كما يواجه ترامب تحديه الخاص، مع استمرار جلسات العزل في مجلس الشيوخ الأميركي. ولكن يبدو أن هذا هو بيت القصيد للعديد من المحللين.

وأشارت تقارير صحفية إسرائيلية إلى أن الخطة ستسمح "لإسرائيل" بضم جزء كبير من الضفة الغربية المحتلة وضم معظم المستوطنات اليهودية هناك والاحتفاظ بالسيطرة على معظم القدس الشرقية . وقد صوّر نتنياهو ذلك خلال عطلة نهاية الأسبوع على أنه عرض لا يُقدم إلا في العمر، وهو وحده القادر على انتزاعه من الولايات المتحدة.

وقال نتانياهو الاحد قبيل أن يستقل طائرته المتوجهة إلى واشنطن: "اليوم أغادر إلى واشنطن للوقوف إلى جانب رئيس أميركي يقدم خطة تعزز مصالحنا الأساسية... ومعاً سنصنع التاريخ".

يضيف الكاتب بأنه على ما يبدو فإن نتنياهو استفاد بطرق أخرى أيضاً. تساعد رحلته على تحويل الانتباه عن التصويت المتوقع يوم الثلاثاء في لجنة برلمانية تتعلق بطلب نتنياهو الحصانة من الملاحقة القضائية في ثلاث قضايا فساد. ويفضل الزعيم الاسرائيلي تأجيل أي مناقشة إلى ما بعد انتخابات 2 مارس، معرباً عن أمله في أن يفوز بأغلبية قوية للحصانة.

ياكوف كاتز رئيس تحرير صحيفة جيروزاليم بوست الإنجليزية: "إن رئيس الوزراء الذي يواجه مشاكل قانونية كبيرة في الوطن [يستفيد إلى حد كبير من وجوده] في مرحلة رئيسة من الزمن، من تنفيذ الخطة التي يمكن أن تحصل على الكثير من الفضل في المساعدة في صياغتها".

يضيف كاتز: ويمكن اعتبارها كهدية له لأنها يمكن أن أتصرف انتباه الناخبين الإسرائيليين بعيداً عن لوائح الاتهام.

ووصفت وسائل إعلام إسرائيلية مختلفة بأن هناك تنازلات شملت في هذه المبادرة، مع الإجماع على أن خطة ترامب كانت مواتية لإسرائيل أكثر بكثير من صيغ السلام التي قدمتها الإدارات السابقة:

 سيتم السماح لإسرائيل بضم 20% من الضفة الغربية، وفقًا لموقع Ynet الإخباري. وبعد فترة أربع سنوات، سيسمح للفلسطينيين بإقامة دولة منزوعة السلاح في بقية الضفة الغربية، شريطة أن يكونوا قد استوفوا ببعض الشروط بعيدة المدى، بما في ذلك تفكيك حركة حماس الإسلامية.

ستحتفظ "إسرائيل" بالسيطرة على الأغلبية الساحقة من المستوطنات اليهودية، وفقاً لما ذكرته شبكة Ynet وقناة 13 العبري.

لن تتنازل "إسرائيل" عن أي جزء من البلدة القديمة في القدس، والقليل من بقية القدس الشرقية، التي يطالب بها الفلسطينيون كعاصمة لدولتهم، وفقاً لـ "Ynet" والقناة 13 العبري.

لن يُسمح للاجئين الفلسطينيين "بحق العودة" إلى الأراضي الفلسطينية أو إلى "إسرائيل"، بحسب Ynet.

ولم يعلق البيت الأبيض على التسريبات، قائلاً فقط أن ترامب سيجتمع مع نتنياهو وغانتس في اجتماعات يومي الاثنين والثلاثاء.

يشير الكاتب إلى أن الإدارة الأمريكية لم تدعُ الفلسطينيين إلى واشنطن لسماع الخطة، وهي إشارة أخرى على أن الحصول على صفقة قد لا يكون الدافع الأساسي لترامب. ومن المرجح أن يكون الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد رفض أي دعوة. وكان على خلاف مع ترامب بشأن القرارات الأمريكية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وطرد السفير الفلسطيني من واشنطن، وخفض المساعدات الأمريكية.

فيما قالت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية: "لا يوجد شيء معروض علينا"، مضيفة أن هذه شراكة لتدمير فرصة السلام، وتسليم "إسرائيل" لائحة تسوق بكل ما تريد".

يذكر الكاتب بأنه بعد أكثر من عامين من الاعداد، تعد خطة السلام نتيجة للجولات العديدة للدبلوماسية الإقليمية التي قام بها صهر ترامب والمستشار البارز، جاريد كوشنر، وجيسون جرينبلات، مبعوث السلام الذي غادر منصبه العام الماضي.

وقال آرون ديفيد ميلر الخبير في شؤون الشرق الأوسط والذي قدم المشورة لستة وزراء للخارجية: استنادًا إلى قراءات خطة السلام، لا شك في أن ترامب وكوشنر يديران حملة إعادة انتخاب نتنياهو.

وأضاف ملر: إن إطلاق خطة (غير مرتبطة بأي شيء آخر غير السياسة) قبل 6 أسابيع من الانتخابات "الإسرائيلية" الثالثة في غضون عام ودون النظر للفلسطينيين، يأخذ الممارسات الدبلوماسية الخاطئة إلى مستويات جديدة".

وقال نتانياهو إنه طلب اشراك غانتس في هذه الاجتماعات مما سيجبر خصمه السياسي على أن يكون بعيداً عن هذا الاجراء خلال جلسة الاستماع البرلمانية حول الحصانة. وفي مواجهة خيار تفويت التصويت أو رفض الدعوة، تمكن غانتس من تحديد موعد لاجتماع منفصل مع ترامب يوم الاثنين. وقال إنه سيعود إلى اسرائيل فى الوقت المناسب لجلسة الاستماع التى ستعقد يوم الثلاثاء.

كما أشارت تقارير إعلامية "إسرائيلية" إلى أن ترامب سيسمح أيضاً لإسرائيل بضم غور الأردن، وهو شريط من أراضي الضفة الغربية يطمع فيه المخططون العسكريون الإسرائيليون منذ فترة طويلة كحاجز ضد غزو بري من الشرق. وتكهن المعلقون "الإسرائيليون" بأن حكومة نتنياهو قد تدفع بمثل هذا القرار حتى قبل الانتخابات، وبذلك تفي بوعد من الحملات الانتخابية السابقة. كما تكهن محللون اسرائيليون وفلسطينيون بأن الضم من جانب واحد قد يؤجج الاضطرابات فى الاراضى الفلسطينية.

وقال نمرود غورين، رئيس معهد ميتفيم للسياسة الخارجية: "تلعب هذه الخطة دوراً في خطاب نتنياهو لضم غور الأردن وما وراءه". "ما أن موعد الاجتماع، ودعوة غانتيس يشير إلى أن افتراض هذا المخطط من الألف إلى الياء جاء بطريقة سياسية وانتخابية.

يوضح الكاتب بأن إسرائيل أجرت انتخابات برلمانية في أبريل/نيسان 2019 أسفرت عن نتائج غير حاسمة، مما أجبر على إجراء تصويت ثان في سبتمبر/أيلول. وهذه الانتخابات أيضا لم تخرج بفائز واضح. وفي الجولة الأولى، أعلن ترامب أن الولايات المتحدة تعترف بضم إسرائيل لمرتفعات الجولان، وهو خروج آخر عن السياسة الأمريكية القديمة. واعتبرت هذه الخطوة محاولة لتعزيز فرص نتنياهو ضد غانتس، الجنرال السابق في الجيش الذي يرأس حزب أزرق وأبيض. وتشير استطلاعات الرأي قبل الانتخابات التي جرت في 2 آذار/مارس إلى استمرار الجمود.

وبخلاف تعليق رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز بأن عمان ترفض أي تغييرات أحادية الجانب في الوضع الراهن في الضفة الغربية، لم يصدر أي رد فعل رسمي من الحكومات العربية على الصفقة.

وقد حظيت هذه الصفقة ببعض الترويج المالي في المنطقة. وفي حزيران/يونيو الماضي، ساعدت المملكة العربية السعودية وحلفاء آخرون في الخليج للولايات المتحدة في الترويج للصفقة من خلال حضور مؤتمر اقتصادي في البحرين (وإن كان ذلك من دون مشاركة الفلسطينيين).

وقال سكوت لاسنسكي، المستشار الدبلوماسي في السفارة الأمريكية في إسرائيل خلال إدارة أوباما، إنه من الشائع أن تكون السياسة الداخلية في كل من إسرائيل والولايات المتحدة "العنصر الخفي الذي يحوم على أطراف دبلوماسية الشرق الأوسط".

وفي آذار/مارس 1996، رتب الرئيس بيل كلينتون قمة إقليمية عربية - إسرائيلية كان ينظر إليها على نطاق واسع على أنها محاولة لمساعدة رئيس الوزراء شمعون بيريز في حملته الانتخابية ضد نتنياهو.

وعندما واجه الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون خطر العزل في عام 1974، قام بجولة في الدول العربية وإسرائيل لتشجيع المفاوضات، وصرف الانتباه عن مشاكله السياسية في الداخل.

إلا أن المبادرة الحالية تفتقر إلى أي زخم للمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية - التي ظلت متوترة منذ ما يقرب من ست سنوات، كما يقول الخبراء.

تختتم الكاتب مقالته بقول جوناثان رينهولد أستاذ العلوم السياسية بجامعة بار إيلان والخبير في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية: "إن التوقيت ليس له علاقة بعملية السلام، التوقيت يخدم ترامب ونتنياهو... مضيفاً أن عملية السلام هي مجرد أداة".