الأربعاء  27 أيار 2020
LOGO

كيف تتحدث مع أطفالك عن فيروس كورونا؟

2020-03-20 04:31:18 PM
كيف تتحدث مع أطفالك عن فيروس كورونا؟
تعبيرية

 

 ترجمة الحدث- سارة عمرو

 نشرت صحيفة نيويورك تايمز، مقالا، حول كيفية التعامل مع الأطفال والحديث معهم فيما يتعلق بفيروس كورونا.

وقالت الصحيفة، إن الأطفال ربما سمعوا عن فيروس كورونا المستجد، سواء من موجز الأخبار أو من أطفال آخرين، وقد يكون لديهم أفراد من العائلة تم عزلهم في الحجر الصحي بسبب السفر، أو ربما يعرفون شخصا أصيب بالفيروس. 

بماذا يجب أن تخبر أطفالك عن فيروس كورونا وكيف؟

بحسب الصحيفة، فإنه بعد استشارة طبيب أطفال وأطباء نفسيين وأخصائيي الأمراض المعدية وخبراء السلامة، فإنهم ينصحون بالبدء بالمحادثة عن الأمور التي سمعها الطفل حول الفيروس وتقييم ما يعرفه الطفل.

وقالت د. نيا هيرد- جاريس، الطبيبة في مستشفى آن روبرت لوري للأطفال في شيكاغو، إن الأطفال إذا سمعوا أن الناس في جميع أنحاء العالم يموتون من الفيروس فهذه محادثة مختلفة عن إذا سمعوا أنه مجرد إنفلونزا.

 وقال الطبيب النفسي والبروفيسور في جامعة مينيسوتا د. ابي جيروتس، إنه إذا كان طفلك أقل من ست سنوات ولم يسمع عن الفيروس، قد تكون لا ترغب في مناقشة الأمر معه، لأن ذلك قد يسبب توترا غير ضروري.

عالج توترك الخاص أولاً

وقالت د. دنيا بولوتراك، طبيبة علم نفس الأطفال في عيادة خاصة في برمنغهام: " تأكد من عدم إظهار الذعر حول هذا الموضوع في وجود الأطفال". وأضافت: "سيتسبب سلوكك في إثارة كمية هائلة من التوتر على طفلك، لذلك حاول معالجة أي مخاوف قد تكون لديك قبل التحدث مع أطفالك سواء كان ذلك من خلال التحدث مع صديق أو شريك أو معالج نفسي. 

وأشار د. جيروتس،  "لا نريد أن يشعر أطفالنا بأن العالم مخيف جداً لأن هذا من الممكن أن يمنعهم من أن يكونوا فضوليين ومشاركين".

لا ترفض مخاوف طفلك

ووفقا لـ د. جيروتس؛ فإنه إذا كان طفلك خائفاً (على سبيل المثال) لأن بعض الأطفال في الحافلة أخبروه أنه قد يموت، فهذا خوف حقيقي ويجب أخذ الموقف على محمل الجد. وإذا أخبرت طفلك أنه سيكون بخير فقد لا يشعر بأنه مسموع. يمكنك أن تقول شيئاً بصوت هادىء مثل، "يبدو هذا مخيف جدا، يمكنني رؤيته بوجهك". من الممكن أيضاً أن تروي قصة من طفولتك في وقت كنت فيه خائفاً وبعدما يهدأ طفلك فمن الممكن التحدث عن الفيروس مرة أخرى.

تحدث بناءً على العمر المناسب

 تقول د. بولوتراك، إنه إذا كنت تتحدث مع طفلك عن الفيروس، بإمكانك أن تقول شيئا مثل، "هنالك العديد من الفيروسات المختلفة، مثل عندما تؤلمك معدتك أو عندما يكون لديك رشح سيء، أما فيروس كورونا فهو نوع آخر من الفيروسات".

وبحسب د. هيرد-جارس، فإنه اعتماداً على عمر طفلك ومدى معرفته، من الممكن أيضاً أن تقول شيئا مثل، "هذا المرض مختلف عن الرشح لأنه جديد، لكن الناس يحاولون التأكد من عدم انتشاره ويعالجون المرضى، إذا كان لديك أسئلة، فتحدث معي". يمكنك أيضاً أن تقول "العلماء والأشخاص الأذكياء في جميع أنحاء العالم يحاولون اكتشاف كيفية الحفاظ على سلامة الأشخاص وصحتهم".

أكد بشدة على أهمية النظافة الجيدة

قالت د. ريبيكا بيليت مادان، أخصائية الأمراض المعدية للأطفال في مشفى لانغون هاسينفيلد للأطفال في نيويورك، إنه عليك التأكد من أن أطفالك يغسلون أيديهم لمدة ٢٠ ثانية على الأقل قبل وبعد الوجبات، وبعد ذهابهم إلى المرحاض وبعد دخولهم من الخارج وبعد وضع أيديهم في فمهم. يجب على الأطفال غناء "عيد ميلاد سعيد" مرتين لمعرفة مدة غسل أيديهم، ثم التأكد من تجفيفهم جيداً. وقالت د. مادان إن معقمات اليد قد تكون أقل فعالية بالنسبة للأطفال لأن المعقمات بحاجة إلى التبخر تماماً لقتل جميع الجراثيم، وقد يندفع الأطفال إلى لمس الألعاب والأطفال الآخرين قبل أن بجف المعقم.  

وبحسب الصحيفة، أوصى العديد من الخبراء بجعل غسل اليدين لعبة. قالت جوديث مالتوف، محاضرة في كلية الدراسات العليا في الصحافة في جامعة كولومبيا، "يمكنك أن تجعلها منافسة"، بمعنى تنافس مع أطفالك لمعرفة من يمكنه غسل يديه لفترة أطول، أو من يمكنه جعل الرغوة أكبر.

تأطير إغلاق المدارس إيجابياً

أوصت د. بولوتراك بقول شيء من هذا القبيل، "هناك العديد من الحشرات تدور في المدرسة ونحن سنبقى في المنزل حتى يتمكنوا من تنظيفها"، بمعنى آخر حاول تأطيرها على أنها إيجابية -المزيد من الوقت في المنزل حيث يمكننا الاستمتاع! - بدلاً من شيء يخشاه الطفل، خاصة الأطفال الصغار. واقترحت مالتوف التحضير الآن لعمليات الإغلاق المحتملة من خلال التسوق لشراء ألعاب جديدة وكتب ومستلزمات فنية وحرفية.

وكتبت ريبيكا كانثور، مراسلة من شنغهاي مقالاً عن الحياة في الحجر الصحي في الصين. بالإضافة إلى الحفاظ على الروتين، يوصي الخبراء بالتأكد من أن أطفالك يحصلون على تمارين كفاية. اقترحت مالتوف أن يحتفظ أطفالك بدفتر مذكرات في الحجر الصحي، حيث يمكنهم الكتابة أو رسم أفكارهم وتجاربهم، والتي يمكن أن تساعد في إبقائهم مشغولين ومعالجة قلقهم.

كما وأوصى العديد من الخبراء بمحاولة الاستمتاع بالوقت معاً قدر الإمكان، دون أن تفقد عقلك. كتبت كانثور، "مع القليل من عوامل التشتيت، أتذكر كم يجب أن أعتز بهذه اللحظات معاً". وأضافت، "سوف أفعل ذلك – بعد أن انتهي من الاختباء بالحمام".  

المادة الأصلية باللغة الانجليزية