الإثنين  25 أيار 2020
LOGO

الأطفال يتأقلمون مع قرار الإغلاق أكثر من الكبار

2020-03-25 08:34:08 AM
الأطفال يتأقلمون مع قرار الإغلاق أكثر من الكبار
تعبيرية

 

 الحدث ـ محمد بدر

تشير الدراسات النفسية، إلى أن الأطفال لديهم قدرة على التأقلم مع الإغلاق والبقاء في المنزل، بينما الآباء هم المعرضون أكثر للشعور بـ الضجر والغضب من هذه الحالة.

وتكشف الدراسات أنه بالنسبة لمعظم الأطفال، لن يكون لتجربة الإغلاق تأثير كبير لأن الأطفال قادرون على التكيف بطبيعتهم وبشكل عام.

وتشير الدراسات إلى أن الروابط العائلية مهمة في حياة الأطفال، رغم أنهم  يتوقون للأصدقاء، ومن الضروري أن يتواصلوا مع أصدقائهم بعض الوقت.

 الضحايا الرئيسيون للإغلاق هم الأطفال المحرومون اجتماعيًا، وأولئك الذين ليس لديهم روابط اجتماعية مستقلة، ويمكن أن تكون مبادرات التواصل المدرسي الإلكتروني مفيدة للغاية بالنسبة لهم. 

وتوصي الدراسات بأنه يجب الحفاظ على الروتين خلال فترة الإغلاق، خاصة مع الأطفال الذين يعانون من أزمات الحياة. كلما كان الروتين أكثر استقرارًا، كلما زاد شعور الطفل بالطمأنينة.