الأحد  25 تشرين الأول 2020
LOGO

معلومات تنشر لأول مرة.. الجاسوس الذي غير تاريخ "إسرائيل"

2020-09-25 10:37:06 PM
معلومات تنشر لأول مرة.. الجاسوس الذي غير تاريخ
تعبيرية

الحدث - محمد بدر

نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت وثائق سرية يسمح بنشرها لأول مرة حول الضابط المصري "جولييت" الذي غيّر تاريخ "إسرائيل". بحسب الصحيفة، فإن أشرف مروان أو (الملاك) هو الجاسوس الأكبر الذي حذر "إسرائيل" من حرب يوم الغفران 1973، وكان للمعلومات التي قدمها مروان و"جولييت" أثناء الحرب أثر كبير لتحول مجرى المعارك.

ويتذكر أهارون ليبرام، عميد احتياط يبلغ من العمر 88 عاما، يوم لقائه مع الضابط المصري "جولييت" في العام 1960 حيث وصل الى "إسرائيل" في ظروف استثنائية.

وفق يديعوت، حذر الجاسوسان الكبيران، جولييت والملاك، المؤسسة الأمنية الإسرائيلية من نية مصر شن حرب على "إسرائيل" لكن أحدا لم يستمع لهما.

 وأضافت يديعوت: "جولييت والملاك كانا جاسوسيين مميزين وقرأت غولدا مائير وموشيه ديان تقاريرهما باهتمام دون تدخل الاستخبارات، وقد رغبت مائير في السماع من جولييت بشكل مباشر ، ومن اللافت أن تقرير الأخير الذي أرسله محذرا من الحرب قبل وقوعها بخمسة أيام لم يصل لمائير".

وتقارن غيورا أيلند بين كورونا وحرب أكتوبر، معتبرة أن الأخيرة تحولت لرمز للفشل الذي يقود الى كارثة، والتشابه بينها وبين الكورونا واضح في النقاط التالية: تكبر القيادة، التأخر في فهم حجم الحدث.

أما الفرق بين كورونا وحرب أكتوبر فهو أن النخبة الحاكمة الإسرائيلية استدركت وعدّلت أخطائها بعد أيام من اندلاع الحرب، أما في زمن انتشار كورونا فالكل متورط في الخطأ، الجمهور الإسرائيلي وقيادته.