الثلاثاء  01 كانون الأول 2020
LOGO

وزير الدفاع الإيراني: ننتج 90% من حاجاتنا الدفاعية محلياً

2020-10-19 01:46:55 PM
وزير الدفاع الإيراني: ننتج 90% من حاجاتنا الدفاعية محلياً
وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد أمير حاتمي

الحدث - جهاد الدين البدوي

أكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد أمير حاتمي بأن إيران اليوم قادرة على إنتاج وتوفير 90% من حاجاتها الدفاعية داخل البلاد.

ووفقا لما نقلته وكالة ارنا عن الوزير الإيراني: لقد كان صعباً جداً على الأمريكيين أن يتقبلوا وصول إيران إلى هذه الامكانية لأنهم كانوا قد قالوا شيئاً آخر للعالم كذباً، وهو أنه ليس بإمكان أي دولة أن تفعل شيئاً من دون دعم أمريكا لها وقد قاموا بكل ما استطاعوا لحرماننا من حقنا الطبيعي وهذه نقطة مهمة جداً.

وأضاف حاتمي: لقد أرادوا اذلال الجمهورية الإسلامية من خلال سلب الشعب الإيراني حقه هذا، وبناء عليه فقد كان مهماً لنا الوصول إلى هذا الحق حتى لو لم نستخدمه، وان اجمالي الوقائع الحاصلة أدت بعناية الباري تعالى أن ننتزع هذا الحق بصورة ما من الأمريكيين انتزاعاً.

وتابع وزير الدفاع: إنه وبعد الإنتهاء الآلي للقيود التسليحية فمن المسموح لنا الآن من الناحية القانونية وفي ضوء قرار مجلس الأمن الدولي توفير ما نحتاجه من العالم وأن نوفر للدول الأخرى ما تحتاجها وهو حدث قيّم للبلاد. 

وأشار حاتمي إلى أن الأعداء خاصة الاميركيين بذلوا خلال العام الأخير كل مساعيهم لتمديد القيود التسليحية أو فرض قيود جديدة بحيث وظفوا كل سمعتهم لذلك ومارسوا الضغوط ما استطاعوا عبر المراجعات المكررة إلى مجلس الأمن؛ إلا أن سمعتهم ذهبت هباء وإن ما حدث لأمريكا لم يحدث لأي دولة أخرى، مضيفاً: إن هذا الأمر أثبت بأن هذه القضية مهمة جداً بالنسبة للأمريكيين.

واعتبر حاتمي بأن هنالك العديد من الأسباب وراء محاولات أمريكا هذه منها ما يعود للداخل الأميركي وقضية الانتخابات حيث كانوا بحاجة إلى سلسلة من الأمور للإيحاء بتحقيق نجاح على الصعيدين الدولي والداخلي.

 وأشار وزير الدفاع الإيراني إلى تصريحات وزير الخارجية الأميركي الذي حذر الدول الأخرى من التعامل مع إيران في مجال بيع وشراء السلاح قائلاً: إن لنا برنامجاً في هذا المجال وهم (الاميركيون) سعوا منذ عام لمنع هذا الأمر لأنهم أدركوا بأن مثل هذه الفرصة ستتوفر، ولقد راجعتنا الكثير من الدول وأجرينا محادثات معها والأرضية متوفرة تماماً للتعامل سواء لبيع أو توفير الحاجات الدفاعية وبطبيعة الحال فإن مبيعاتنا ستكون أوسع بكثير.

وأوضح حاتمي بأن القيود كانت مفروضة على 7 سلع تسليحية رئيسة فيما كنا أحراراً في التعامل بشأن بقية السلع وكان لنا بيع وشراء فيها على مدى أعوام طويلة. بعض الدول كانت لها بعض التحفظات إزاء هذه السلع السبع التي كانت مشمولة بالحظر الأممي، إلا أنها تعلن الآن لنا استعدادها صراحة بأن نوفر لهم حاجاتهم.

وأشار وزير الدفاع إلى أن إيران وبعد أن واجهت الحظر في مرحلة الدفاع المقدس (1980-1988) من حيث شراء الأسلحة توجهت نحو العمل لتحقيق الاكتفاء الذاتي، مضيفاً: إنه وبغية الدفاع عن وحدة وسيادة أراضي البلاد يجب أن نعتمد على أنفسنا، وأن الضغوط وإجراءات الحظر التي مارسها الأميركيون على مدى أعوام طويلة أدت بنا لنتحرك في اتجاه أصحبنا قادرين معه اليوم على إنتاج وتوفير 90% من حاجاتنا الدفاعية داخل البلاد. 

سلسلة هزائم أمريكا ستستمر:

وأشار وزير الدفاع الايراني الى ان سلسلة الهزائم التي منيت بها أمريكا في مجلس الامن الدولي هي الان في طريقها للاكتمال واضاف: ان الاميركيين تلقوا سلسلة هزائم خلال الأعوام الأخيرة خاصة في ضوء عدم الثقة العالمية تجاه حكام أمريكا والذي ادى الى فضيحتهم الاخيرة في مجلس الأمن الدولي والذي كان غير قابل للتصديق، وهم قد فقدوا حكمتهم اساسا وأصبحوا غير قادرين حتى على تشخيص منافعهم ومصالحهم ومن المؤكد أن سلسلة الهزائم هذه ستستمر.