السبت  19 أيلول 2020
LOGO

غزة: منتجو الملابس يشرعون بتسويق منتجاتهم في سوق الضفة

تنفيذاً لاتفاقات لقاء منتجي ومسوقي الملابس

2015-03-09 06:43:07 PM
غزة: منتجو الملابس يشرعون بتسويق منتجاتهم في سوق الضفة
صورة ارشيفية

 

 

غزة - الحدث

وصف مشاركون في اللقاء الذي نظمه مركز التجارة الفلسطيني "بال تريد "، مؤخراً بين عدد من أصحاب مصانع الخياطة والنسيج في غزة وتجار ومسوقين لمنتجات الملابس في الضفة بالايجابية والمشجعة لإستئناف تسويق منتجاتهم في سوق الضفة سيما وأن العديد منهم تمكنوا على هامش اللقاء المذكور من إبرام عقود وصفقات تجارية للبدء بتوريد كميات من منتجاتهم الى الضفة اعتباراً من الاسبوع الحالي.

وأشار أحمد الغوطي أحد المشاركين في اللقاء الذي نظمه بال تريد في رام الله في الثاني والثالث من الشهر الحالي، إلى أنه سيقوم بنقل شحنة إلى الضفة الغربية  يوم الأربعاء المقبل تشمل ستة آلاف قطعة من انتاج مصنعه من ملابس الجينز، لافتاً إلى أن الشحنة المذكورة جاءت ثمرة اتفاق عقده خلال اللقاء المذكور.

وبين الغوطي أن قيمة هذه الشحنة تقدر بنحو مئتي ألف شيقل، وأنه يتطلع لاستمرار توريد منتجاته لسوق الضفة، معرباً عن أمله في أن لاتواجه التجارة البينية بين سوقي غزة والضفة أي معيقات من شأنها عرقلة وصول منتجات القطاع إلى الضفة عبر معبر كرم أبو سالم.

وقال "التقينا مع زبائننا القدامى ونأمل أن نستمر بهذه الطريقة ويحقق قطاع مصانع الخياطة في غزة النتائج المرجوة ويستفيد هذا القطاع الانتاجي الواعد من الإمكانات التي يتمتع بها".

من جهته، اعتبر أحد أصحاب مصانع الملابس في غزة محمد نافذ سكيك أن النتائج التي حققها مصنعه من خلال اللقاء المذكور شكلت بداية جيدة ونجاحاً لاستئناف عملية التسويق للضفة بعد ثماني سنوات من الحصار .

وقال سكيك "اللقاء كان مهما جداً وأكثر مما توقعنا على صعيد فتح علاقات تجارية فلقد تفاجأت برغبة أحد تجار الضفة المشاركين في ابرام صفقة مع مصنعي بقيمة 30 ألف شيقل لتوريد كمية من الملابس التي إطلع على تصاميمها وأبدى اعجاباً بجودة منتجاتنا".

ونوه سكيك في سياق تقرير أصدره بال تريد أمس إلى أنه سيعمل على تنفيذ هذه الصفقة من خلال ماهو متوفر لديه من كميات جاهزة إضافة الى ما يقوم بتجهيزه لاستكمال توريد الكمية المطلوبة  متوقعاً توريد هذه الشحنة التي تعد الاولى لمصنعه التي يتم تسويقها في الضفة في نهاية الشهر الحالي .

بدوره، أوضح علاء الدين مطر أحد مالكي مصنع زهرة المدائن لانتاج ملابس الأطفال أنه شارك في اللقاء المذكور وتوصل لعقد صفقة أولية مع أحد الزبائن من تجار الملابس الذين شاركوا في اللقاء نفسه حيث تضمنت الصفقة طلبية بنحو عشرة آلاف دولار  لتزويد التاجر بأربعة عشر موديلاً من ملابس الاطفال متوقعاً توريد هذه الكمية الاسبوع المقبل.

وقال مطر "من المهم جدا الانفتاح على أي سوق وخاصة الاسواق القريبة التي هي جزء لايتجزأ من السوق الفلسطينية وقدم مصنعنا تسهيلات مجزية للتجار ومسوقي الملابس في الضفة، حيث عرضنا منتجاتنا بأسعار منافسة تكاد تكون قريبة من سعر تكلفة الانتاج وذلك لكسب ثقة المستهلك في سوق الضفة حيث أننا عملنا قبل الحصار على تسويق منتجاتنا في السوق الاسرائيلية وهذه المرة الاولى التي تسوق منتجات مصنعي من ملابس الاطفال بكافة أشكالها في الضفة حتى وإن كانت الكمية محدودة ولكننا  نأمل كسر الحواجز وبدء مرحلة جديدة من التجارة بين سوقي غزة والضفة".

من جهته، أكد مركز  بال تريد أن هذا اللقاء الاول من نوعه لن يكون الاخير على مستوى تشجيع التبادل التجاري داخل السوق المحلية، حيث ان هناك العديد من لقاءات الاعمال الثنائية التي سيتم عقدها في المستقبل القريب في هذا الاطار.