الأربعاء  28 تشرين الأول 2020
LOGO

لهيب النار من وإلى غزة

2014-07-09 05:05:25 AM
لهيب النار من وإلى غزة
صورة ارشيفية
 
الحدث- (وكالات)
 
عاش قطاع غزة أمس ليلة تحت لهيب النار والقصف الإسرائيلي المتواصل. فقد وصل عدد الشهداء إلى 24 فلسطينيا، في حين أصيب 200 فلسطيني منذ إطلاق الجيش الإسرائيلي، أول أمس الاثنين، عملية "الجرف الصامد"، ضد قطاع غزة وذلك حتى الساعة الرابعة من فجر الأربعاء، بحسب مصادر طبية فلسطينية.

وهذه الحصيلة بخلاف خمسة فلسطينيين أعلنت إسرائيل عن قتلهم أثناء محاولتهم اقتحام قاعدة زيكيم البحرية الإسرائيلية.

وكانت الطائرات الحربية والزوارق والآليات المدفعية الإسرائيلية قصفت أكثر من 300 هدفا بقرابة الـ400صاروخا وقذيفة مدفعية في أنحاء القطاع حتى مساء الثلاثاء".
 
واستهدفت الغارات الإسرائيلية المكثفة منازل فلسطينية وأراي زراعية وأخرى خالية وسيارات ودرجات نارية.
 
ومازالت الطائرات الحربية والاستطلاع والمروحية العسكرية الإسرائيلية تحلق في أجواء القطاع بكثافة وعلى ارتفاعات منخفضة.
 
وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، صادق الثلاثاء، على استدعاء 40 ألفا من قوات الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، استعداداً لـ"عملية برية محتملة" ضد قطاع غزة.
 
وأعلن الجيش الإسرائيلي أمس الأول عن بدء عمليته العسكرية على قطاع غزة، تحت اسم "الجرف الصامد" ضد حركة "حماس"، لوقف ما أسماه "إطلاق الصواريخ من القطاع على جنوبي إسرائيل".
 
من جهة ثانية، أصيب 38 مستوطناً نتيجة صواريخ المقاومة الفلسطينية، في حين قتل جندي إسرائيلي حين قامت مجموعة من كتائب القسام باقتحام القاعدة العسكرية "زيكيم".
 
وقد استهدفت صواريخ المقاومة ليلة أمس مدن حيفا، والقدس، وتل أبيب في عملية أطلقت عليها اسم "عملية العاشر من رمضان".

وقالت كتائب القسام في بيان صحفي مقتضب، وصل مراسل الحدث نسخة عنه، فجر الأربعاء، إن "القسام استهدف حيفا والقدس وتل أبيب الليلة الماضية، وأطلق على عملية القصف الصاروخي اسم "العاشر من رمضان".

وأضافت الكتائب "نهدي هذه العملية إلى أرواح شهداء الجيش المصري في معركة أكتوبر(تشرين الأول) عام 1973".

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أمس الثلاثاء أن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية صادق، على استدعاء 40 ألفا من قوات الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، استعداداً لـ"عملية برية محتملة" ضد قطاع غزة.