السبت  03 كانون الأول 2022
LOGO

"معركة الحرية".. طفلان جديدان يولدان عبر النطف المحررة

2021-10-07 10:16:54 AM
الطفلان محمد ولينا

الحدث - سجود عاصي

رزق الأسير إسلام حامد من بلدة سلود القريبة من رام الله، بطفليه محمد وخديجة، اليوم الخميس 7 أكتوبر 2021، وهو اليوم ذاته الذي دخل فيه عامه السادس في الأسر بعد اعتقاله عام 2015.

وحامد من بين أكثر من 70 أسيرا أنجبوا 99 طفلا عبر نطف محررة، تم تهريبها من داخل سجون الاحتلال، بعد مئات المحاولات.

تقول زوجته رنان الصالحي لـ" صحيفة الحدث"، إنه فور سماع زوجها حامد بخبر إبصار طفليه النور، لم تسعه الأرض من الفرحة، حيث بدأ الأسرى بتهنئته مع ساعات الصباح الأولى فور علمه بميلادهما. 

ويقول المختص في شؤون الأسرى عبد الناصر فروانة، إن مئات المحاولات قام بها الأسرى في محاولة للإنجاب من بين قضبان السجان الإسرائيلي، أبصر على إثرها النور ما يقارب المئة طفل.

وأضاف فروانة لـ"صحيفة الحدث"، أن الأسرى من خلال استمرارهم في محاولة الإنجاب من داخل السجون خاصة أصحاب الأحكام العالية، يؤكدون أن الاعتقال لن يكون المحطة الأخيرة في حياتهم، "فهم دوما يبحثون عن الحرية ويخلقون الأساليب لتحقيقها، رغم الإجراءات الأمنية المشددة المفروضة عليهم والتي تجلت مؤخرا في نفق الحرية وإنجاب الأسير حامد طفليه محمد ولينا.

وأكد، أن من حق الأسرى أن يواصلوا حياتهم، لذلك هم يخوضون معركة الحرية مع السجان من داخل السجون، ويحاولون انتزاع حريتهم بشتى الطرق.

وأردف: بالمقاوم الأول هي رسالة الحالمين بالحرية، رغم محاولات فصلهم عن مجتمعهم وحياتهم الطبيعية خارج السجون.

وأشار، إلى أن مصلحة السجون، تقر جملة من العقوبات بحق الأسرى الذين ينجبون عبر النطف المحررة، من خلال العزل الانفرادي، ومنع زيارات المحامين والأهل خاصة الزوجة والطفل، "لأن هذه الثورة تعتبر مخالفة لسياسات الاحتلال ونصرا يحققه الأسرى على السجان ومنظومة الأمن الإسرائيلية وتتعارض مع أهدافه الرامية إلى وضع حد لنهاية الأسير وهو حيّ داخل السجن".