الأحد  05 كانون الأول 2021
LOGO

بعد قرار الاحتلال الأخير بقطع الكهرباء عن الضفة.. أين كانت الحكومة في السنوات الماضية؟

2021-10-28 10:36:06 AM
بعد قرار الاحتلال الأخير بقطع الكهرباء عن الضفة.. أين كانت الحكومة في السنوات الماضية؟
تعبيرية

خاص الحدث

أثار التقرير الذي نشرته هيئة البث الإسرائيلية (كان) يوم أمس عن نية الاحتلال قطع الكهرباء عن مناطق مختلفة من الضفة الغربية بشكل يومي، تساؤلات حول الخطوات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفلسطينية للانفكاك عن الاحتلال في مسألة الطاقة، وهي إمكانية متاحة بحسب كثير من الخبراء في هذا المجال.

التقرير الإسرائيلي أوضح أن الاحتلال سيبدأ في قطع التيار الكهربائي بدءا من الأسبوع القادم وحتى مارس القادم على أقل تقدير، بسبب ديون متراكمة بلغت نحو نصف مليار شيقل أي حوالي 157 مليون دولار. مشيرا إلى أن رسالة رسمية وصلت السلطة في هذا الشأن.

هذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الاحتلال عن قطع التيار الكهربائي عن الضفة بسبب الديون المتراكمة على السلطة، في ديسمبر تكرر الأمر ذاته، ماذا فعلت الحكومة والهيئات ذات الاختصاص في حينه؟. رئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم اعتبر وقتها أن هناك ضرورة لوجود خيارات أخرى لمصادر تزويد الطاقة، وأن العمل جار على ذلك!.

لكن ما الذي حدث فعليا بعد التهديد الإسرائيلي في عام 2019؟. بدل الانفكاك عن الاحتلال زادت نسبة الاعتماد عليه ووصلت إلى 94% بحسب تقرير رسمي صادر عن مجلس تنظيم الكهرباء. واليوم يبدو أن الحكومة قد استسلمت لخيارات الاحتلال، حيث بحسب المنشور إسرائيليا، طلبت الحكومة أن لا يشمل القطع مناطق فيها مستشفيات أو منشآت حساسة.

لعل الشعب الفلسطيني أدرك اليوم أكثر من أي وقت مضى أن سوء التخطيط في ملف الطاقة كان عبارة عن عبوة مؤجلة الانفجار، واليوم قد انفجرت فعليا، وتوزعت شظاياها في كل البيوت الفلسطينية، التي ستعاني يوميا من انقطاع يصل إلى أربع ساعات. أُهدرت كل السنوات السابقة في الوعود والتصريحات، وأشبع المتلقي بشعارات "الأمن الطاقي" و"الخطة الاستراتيجية"، والنتيجة أن نموذج غزة في الانقطاعات قد انتقل إلى الضفة.