الأربعاء  21 شباط 2024
LOGO
اشترك في خدمة الواتساب

الذكرى الـ 54 لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

2021-12-11 01:01:57 PM
الذكرى الـ 54 لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الحدث الفلسطيني

تصادف اليوم الذكرى السنوية الـ 54 لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، التي تأسست في 11/12/1967 كامتداد لحركة القوميين العرب.

مثلت الجبهة الشعبية الفرع الفلسطيني من حركة القوميين العرب، الذي ضم مجموعة من القادة وعلى رأسهم  جورج حبش، الذي تولى الأمانة العامة للجبهة حتى عام 2000 حيث تنحى ليخلفه أبو علي مصطفى الذي عاد الى الأراضي الفلسطينية المحتلة واغتاله الاحتلال الإسرائيلي في آب من العام 2001 ليخلفه احمد سعدات الذي اعتقل بعد اغتيال مجموعة من الجبهة الشعبية وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي ردا على اغتيال أبو علي مصطفى، ولا يزال قيد الاسر في سجون الاحتلال.

ضمت مجموعة القادة المؤسسين للجبهة الشعبية التي انبثقت عن حركة القوميين العربي: جورج حبش، أبو علي مصطفى، تيسير قبعة، وديع حداد، احمد اليماني، عمر خليل، عمر محمد المسلمي، عدنان جابر، عطا الله أبو غطاس، اديب عساف، احمد محمود عيسى، صلاح صلاح، هاني الهندي، غسان كنفاني، وداد حمدي، ليلى خالد، رفيق سرور، الحاج فايز جابر.

تعتبر عملية اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي التي ردت فيها الجبهة الشعبية على اغتيال امينها العام أبو علي مصطفى، على انها الأولى من نوعها على صعيد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لما مثلته من استهداف لواحد من قيادات الاحتلال الأولى.

منذ تأسيسها تبنت الجبهة الشعبية الكفاح المسلح، وفور تأسيسها أرسلت الجبهة الشعبية عددا من قادتها للبدء ببناء خلايا عمل عسكري داخل الأرض المحتلة بقيادة احمد خليفة وتيسير قبعة واسعد عبد الرحمن، وشاركت مع الفصائل الفلسطينية الأخرى في العمل الفدائي عبر الحدود الأردنية واللبنانية وشكلت ثاني أكبر الفصائل الفلسطينية الى جانب حركة فتح، وقادت عملا عسكريا واسعا ولافتا في قطاع غزة وكان من ابرز قادتها في القطاع محمد الأسود الذي عرف بـ "جيفارا غزة" كما اسمته الجبهة.

تعتبر الجبهة الشعبية من ابرز التنظيمات اليسارية، التي تبنت الكفاح المسلح لتحرير فلسطين وعرفت منذ تأسيسها برفضها جميع الاتفاقات التي تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني، وعارضتها بشدة داخل وخارج منظمة التحرير الفلسطينية.

كانت الجبهة الشعبية اول فصيل فلسطيني يختطف طائرة تابعة للخطوط الجوية الاسرائيلية، وذلك يوم 23/تموز 1966 حيث تمكن اثنان من عناصر الشعبية من اختطاف الطائرة واجبارها على الهبوط في الجزائر، امام العملية الأشهر فقد نفذتها ليلى خالد يوم 29/اب/1969 حيث قامت بمساعدة سليم العيساوي يوم بخطف طائرة أميركية تصل خط لوس انجلوس بتل ابيب عند مرورها في روما وغيرت مسار الرحلة الى دمشق وبعد ان تم اخراج الركاب الـ 116 منها تم تفجيرها.

استقطبت الجبهة الشعبية العديد من الناشطين من مختلف انحاء العالم، ومن ابرزهم الفنزويلي كارلوس والغواتيمالي اغويريو كما وتعاونت مع العديد من المنظمات اليسارية المسلحة في العالم مثل الالوية الحمراء في إيطاليا والجيش الجمهوري الايرلندي والجيش الأحمر الياباني الذي نفذت بالتعاون معه عملية في مطار اللد، ولكن الجبهة الشعبية تخلت في مؤتمرها الثاني عام 1972 عن عمليات خطف الطائرات.