الأربعاء  06 تموز 2022
LOGO

فنان سوداني ينقب عن الروايات المسكوت عنها تاريخيا ويعرضها بالفن

2022-04-25 11:24:25 AM
فنان سوداني ينقب عن الروايات المسكوت عنها تاريخيا ويعرضها بالفن
أمادو الفادني

الحدث الثقافي- أخبار وفعاليات

يستضيف غاليري سولجر بيل في العاصمة البريطانية لندن معرضا بعنوان "متحف السودان البديل"، والذي يضم عددا من المشاريع الفنية التي تبحث في الحقبة الاستعمارية وتبعاتها وانعكاساتها على السودان، للفنان أمادو الفادني.

ويحوي المعرض على بطاقات بريدية عليها صور فتيات ورجال سودانيين، من ذوي البشرة الداكنة كان يرسلها الاستعمار إلى عائلاتهم.

وأمادو الفادني هو فنان ولد في القاهرة عام 1976 لأبوين سودانيين، دفعته جذوره الأفريقية للتساؤل عن فكرة الهوية وما ارتبط بها من خطابات قومية وعرقية، مستغلا ازدواجيته الثقافية لتنعكس على تجربته البصرية.

واعتمد الفاندي في تجربته على تأمل الوضع الراهن كفنان قاهري، إلى جانب التنقيب عن الروايات المسكوت عنها تاريخيا، وواحد من المشاريع التي أنجزها في هذا السياق، ويضمها المعرض الحالي، كان بعنوان العاج الأسود، وهو عبارة عن تجهيز متعدد الوسائط تتبع خلاله الفادني قصة 520 جنديا أفريقيا انضموا عنوة إلى الجيش الفرنسي في حرب المكسيك عام 1864، من خلال المنحوتات والسرد الصوتي بلغته، مرفقا بكتيب مترجم.

والعاج الأسود يشير إلى البضاعة التي كان يجبر المختطفون على حملها في طريق هجرتهم، كما أنها التسمية التي كان يطلقها عليهم تجار العبيد في تلك الحقبة.

عمل آخر بارز للفنان الفادني جاء بعنوان "متحف الهولوكوست الأسود"، تناول فيه إحدى المآسي الكبرى التي جرت في بدايات القرن الماضي في أفريقيا، وراح ضحيتها آلاف الأشخاص من قبيلتي الهريرو والناماجو.

ويعرض الفادني مشروعا آخر بعنوان "آلاس البستوني"، الذي يتناول صورا كانت تستخدم في الدعاية الحربية في تلك الفترة في أوروبا على هيئة بطاقات بريدية، يظهر فيها الجنود الأفارقة ذوي البنية القوية بالزي العسكري، وجميعها تحمل هيئة ورقة اللعب المعروفة باسم الآس البستوني، وهي الورقة التي كانت تحمل أختام الجيوش الاستعمارية.