الإثنين  04 تموز 2022
LOGO

أول تعليق للملكة نور بعد القرارات المتعلقة بتقييد تحركات نجلها الأمير حمزة

2022-05-19 05:45:37 PM
أول تعليق للملكة نور بعد القرارات المتعلقة بتقييد تحركات نجلها الأمير حمزة

الحدث العربي والدولي

نشرت الملكة نور أرملة ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال تغريدة على "تويتر" علقت من خلالها على قرار تقييد تحركات نجلها الأمير حمزة.

وقالت الملكة نور في التغريدة "غريب وغريبة حقا الأشياء الخيالية المتداولة الآن".

وكان الديوان الملكي الأردني أعلن أنه الإرادة الملكية وافقت على توصية المجلس المشكل بموجب قانون الأسرة المالكة في الأردن، بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته.

وفي أبريل 2021، قالت الملكة نور، إنها تصلي من أجل إنصاف العدالة والحقيقة لمن وصفتهم بـ"الضحايا الأبرياء" لـ"التشهير ذي الدوافع الشريرة".

وقالت الملكة نور عبر صفحتها الرسمية على موقع "تويتر" حينها: "أصلي من أجل أن تسود العدالة والحقيقة لجميع الضحايا الأبرياء لهذا التشهير ذي الدوافع الشريرة، حماهم الله وأبقاهم آمنين"، حسب قولها.

وجاءت هذه التغريدة بعد يوم من اعتقال الأمن الأردني لرئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد لأسباب "أمنية"، والذي تبعه ظهور عبر مقطع مصور للأمير حمزة بن الحسين (ابن الملكة نور) ذكر فيه أنه أُلزم بالبقاء في منزله وقُطعت عنه وسائل الاتصال واعتُقل "المقربون منه".

يعد الأمير حمزة من الشخصيات الرئيسية في "قضية الفتنة"، عندما قال في تسجيل مصور إنه وضع تحت الإقامة الجبرية في مقر إقامته في عمان، ضمن حملة اعتقالات طالت معارضين في المملكة.

وبعد عدة أيام أعلن الملك عبد الله أنه قرر التعامل مع موضوع الأمير حمزة "في إطار الأسرة الهاشمية" وأن الأمير تحت رعايته، مشيرا إلى أن أخيه غير الشقيق "التزم أمام الأسرة بأن يسير على نهج الآباء والأجداد وأن يكون مخلصا لرسالتهم وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أي اعتبارات أخرى".

وفي الثامن من مارس الماضي، أصدر الديوان الملكي الأردني رسالة من الأمير حمزة للملك عبد الله أقر فيها بأنه "أخطأ" و"يتحمل المسؤولية الوطنية إزاء ما بدر منه من مواقف وإساءات" بحق العاهل الأردني وبلده خلال السنوات الماضية و"ما تبعها من أحداث في قضية الفتنة".

واعتذر الأمير في الرسالة من الملك عبد الله ومن أسرته عن "كل هذه التصرفات التي لن تتكرر بإذن الرحمن الرحيم".

وفي الثالث من أبريل أعلن الأمير حمزة تخليه عن اللقب، قائلا إنه خلص إلى استنتاج بأن "قناعته الشخصية والثوابت التي غرسها والده فيه" لا تتماشى مع "النهج والتوجهات والأساليب الحديثة" لمؤسسات المملكة.

يذكر أن الأمير حمزة بن الحسين، كان وليا لعهد الأردن بين عامي 1999 و2004، قبل تولي نجل العاهل الأردني، الأمير الحسين بن عبدالله، هذا المنصب.

المصدر: RT + وكالات